بعد توقف طويل.. التحالف يستأنف ضرب مواقع الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24-متابعات


شهد مسار الحرب في ، الأحد، تطورا لافتا باستئناف العربي لدعم عملياته الجوية على مواقع عسكرية حوثية في بعد توقف طويل عن استهداف مناطق في العاصمة اليمنية التي تسيطر عليها الميليشيات الحوثية.

وقال شهود عيان في صنعاء لـ”العرب”، إن عددا من المعسكرات في شمال وجنوب المدينة تعرضت لغارات متتالية منذ صباح الأحد، فيما تركز القصف على معسكر “الصيانة” الذي يعتقد بشكل متزايد أنّ الميليشيات الحوثية تستخدمه في عمليات تجميع الطائرات المسيرة وتفخيخها.

وأعلن التحالف بقيادة السعودية عن بدء تنفيذ عملية عسكرية وصفها بالنوعية من خلال توجيه ضربات جوية قوية على مواقع تابعة للميليشيات الحوثية في صنعاء وعدد من المحافظات الأخرى.

وبرر التحالف استئناف عملياته في المناطق الخاضعة لسيطرة بعد توقف طويل عن تنفيذ أي من هذه العمليات والاكتفاء بإسناد قوات الحكومة الشرعية في بعض خطوط المواجهات العسكرية مثل ، بتصعيد الحوثيين لهجماتهم على المدن السعودية باستخدام الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة.
وشدد التحالف في بيانه على أن “المدنيين والأعيان المدنية في السعودية خط أحمر”، مضيفا “سنحاسب القيادات الإرهابية التي تحاول استهداف المدنيين والأعيان المدنية”.

وفي مسعى لاستباق أي ردود فعل دولية أو أممية على العملية النوعية التي أطلقها، قال التحالف العربي إن العملية “تتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية”.

وجاء الإعلان عن العملية العسكرية النوعية عقب إعلان التحالف عن اعتراض وتدمير أكبر موجة من الهجمات الحوثية باستخدام الطائرات المسيرة المفخخة والتي تمكنت الدفاعات الجوية السعودية من اعتراض وتدمير عشر طائرات منها في يوم واحد، قال إنها كانت تستهدف بشكل مباشر “المدنيين والأعيان المدنية”.

واعتبر مراقبون أن استئناف التحالف العربي لعملياته الجوية بشكل واسع بعد توقفها استجابة لضغوط أممية ودولية، جاء بعد استنفاد لكل الوسائل السياسية والدبلوماسية في وضع المجتمع الدولي والأمم المتحدة أمام مسؤوليتها تجاه التصعيد غير المسبوق وارتفاع وتيرة الهجمات باستخدام الصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة.

وكانت مصادر دبلوماسية قد كشفت لـ”العرب” في وقت سابق عن تقدم الحوثيين بعرض لوقف هجماتهم على الأراضي السعودية في مقابل إيقاف التحالف العربي لعملياته الجوية، بهدف تحييد طيران التحالف في معركة مأرب الاستراتيجية التي يلقي الحوثيون بكل ثقلهم العسكري والسياسي والإعلامي للسيطرة عليها قبيل أي مبادرة لوقف إطلاق النار واستئناف المشاورات السياسية برعاية الأمم المتحدة.

ويعيد موقف التحالف العربي الحوثيين إلى نقطة البداية في محاولاتهم لخلق واقع تفاوضي جديد مع السعودية، حيث تُفشل عملية التحالف الجديدة، مساعي الجماعة المدعومة من إيران للظهور كطرف قوي ومسيطر في معادلة وقادر على إملاء شروطه السياسية على المجتمع الدولي الذي اكتفى بإدانة التصعيد الحوثي باتجاه السعودية بواسطة الصواريخ والطائرات المسيرة، إلى جانب مواصلة الضغط على محافظة مأرب المكتظة بالنازحين.

وأكد مراقبون أن الرد السعودي على الاشتراطات الحوثية لوقف عمليات إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة على الأراضي السعودية، يؤكد على استمرار السعودية التي تقود التحالف العربي في بالعديد من أوراق القوة، وتوجيه رسالة للحوثيين بأنهم ليسوا في موقع من يملي الشروط، إضافة إلى إعادة عجلة المناورات إلى الوراء، حيث بات وقف عمليات التحالف الجوية على المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات مرهونا بوقف تصعيدها، وهو الأمر الذي ينهي رهانات الجماعة الحوثية على تحييد طيران التحالف بشكل كامل، حتى يتسنى لها استكمال مخططها على الأرض.
وإلى جانب الرسائل التي يحملها إعلان التحالف العربي عن إطلاق عملية نوعية لاستهداف مواقع عسكرية حوثية في صنعاء والمحافظات الأخرى، والموجهة بالدرجة الأولى للحوثيين ومن خلفهم إيران، لا تبدو تلك الرسائل بمعزل عن المجتمع الدولي وخصوصا الإدارة الأميركية الجديدة التي دشنت نشاطها السياسي برفع الحوثيين من قائمة المنظمات الإرهابية والإعلان عن وقف الدعم العسكري للتحالف في حرب اليمن وتجميد صفقات السلاح، حيث تشير العملية الجديدة للتحالف إلى أنه ما يزال قادرا على تنفيذ ضربات جوية دقيقة للميليشيات المدعومة من طهران في اليمن من دون أي دعم أميركي.

كما تظهر عمليات التحالف الجوية النوعية، الرياض أكثر تحررا من الضغوط الأميركية والغربية والابتزاز الحوثي اللذين يتمحوران حول دفع السعودية لتقديم تنازلات في الملف اليمني على حساب أمنها القومي ومن أجل تمرير اتفاق دولي جديد مع إيران حول الملف النووي لا يأخذ في الحسبان مصالح دول التحالف العربي الاستراتيجية.

وفي تصريح لـ”العرب” حول معاودة التحالف عملياته الجوية في صنعاء قال الباحث السياسي السعودي علي عريشي “في ظل العملية السياسية التي يقودها المبعوث الأميركي لليمن تيم ليندركينغ والمبعوث الأممي والتي تهدف لإنجاز حل سياسي للقضية اليمنية يبدو من الطبيعي أن يخفف طيران التحالف من حدة الضربات على صنعاء كبادرة حسن نية.

ومن الحماقة أن تعتقد الميليشيات أن ذلك يعني صكّا على بياض، ففي ظل التحشيد الهمجي والهجومات الميليشياوية المستمرة على أسوار مأرب والارتفاع الملحوظ في العمليات الإرهابية الحوثية ضد الأعيان المدنية السعودية سواء باستخدام الطائرات المسيرة أو بالصواريخ البالستية والذي يمكن وصفه بالتصعيد الغير مبرر، فإنه من الجيد أن يقوم التحالف العربي بإعادة تحجيم الميليشيات الحوثية وبضربات نوعية موجعة في العاصمة المختطفة صنعاء لكي تدرك القيادات العليا للميليشيات بأنها ليست في مأمن وعليها أن تعيد حساباتها وتتوقف فوراً عن عملياتها الإرهابية باتجاه مأرب والسعودية”.

ويتزامن استئناف التحالف لعملياته الجوية بشكل واسع مع حراك دبلوماسي أممي وأميركي نشط لبلورة صيغة نهائية للإعلان المشترك الذي صاغه إلى اليمن مارتن غريفيث ويتضمن ترتيبات الهدنة الشاملة والعودة إلى طاولة الحوار بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

وتحظى المبادرة الأممية بدعم أميركي كبير تمثل في قيام المبعوث الأميركي إلى اليمن تيم ليندركينغ بجولة خليجية شملت زيارة عدد من العواصم وتضمنت لقاء وفد التفاوض الحوثي في مسقط، في ظل مؤشرات على بقاء المبعوث في الرياض لموصلة المفاوضات المتعقلة بملامح المرحلة الانتقالية لليمن ما بعد الحرب التي يؤكد خبراء أن نهايتها لا تلوح في الأفق.

ويتزامن هذا الحراك الدولي مع تجاهل الحوثيين لدعوات المجتمع الدولي لوقف الهجمات على مأرب التي تشير مصادر عسكرية إلى تصاعدها بشكل مكثف خلال الأيام القليلة الماضية من خلال الزج بالمزيد من المقاتلين في الجبهات، بهدف تحقيق اختراق عسكري سريع، يسبق أي اتفاق لوقف إطلاق النار واستئناف مشاورات الحل النهائي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر بعد توقف طويل.. التحالف يستأنف ضرب مواقع الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق