فضيحة جديدة .. قيادات حوثية تتاجر في الشهادات الجامعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24-متابعات
كشف أكاديميون يمنيون أمس (الثلاثاء)، أن مليشيا الانقلابية لجأت إلى بيع شهادات جامعية مزورة في عدد من المجالات بما فيها الطب من جامعات في وإب والحديدة.

وحذر الأكاديميون من أن هناك أكثر من 70 شهادة مزورة من محافظة إب وحدها، مؤكدين أن حامليها لم يتخرجوا في أي كلية، وبينها شهادات في مجال طب الأسنان، وأفادوا بأن المليشيا لم تكتف بسجن وتعذيب الأكاديميين وتجويعهم بل عمدت إلى المتاجرة بشرف ومكانة الجامعات اليمنية. ولفتوا إلى أن المليشيا تعرض الشهادة الجامعية بمبلغ 500 دولار، وتشترط على أصحاب الشهادات أن لا يعملوا في ، وأوضحوا أن المغتربين الذين رفضت شهاداتهم من خارج اليمن لجأوا إلى القضاء، لكنهم يتعرضون للابتزاز الحوثي فيما يحظى من يبيع هذه الشهادات بحماية المليشيا.

وبينت الوثائق أن من بين القيادات الحوثية التي تتاجر في الشهادات الجامعية رئيس جامعة إب الدكتور مختار الدميني، الذي منح عددا من الطلاب، بينهم مغتربون، شهادات جامعية من دون حضور أي امتحانات. وكشفت تلك الوثائق أن سعر الشهادات التي تاجر بها الدميني تصل إلى 35 ألف دولار.

وقالت مصادر في صنعاء، إن المليشيا لم تبع الشهادات الجامعية بل شهادات التعليم العام، إذ تجبر رؤساء اللجان في المدارس الحكومية أثناء اختبارات الشهادات النهائية على توريد مبالغ مالية من جميع الطلاب إلى المركز التعليمي مقابل معدلات عالية، ومن لا يدفع يرسب.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر فضيحة جديدة .. قيادات حوثية تتاجر في الشهادات الجامعية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن 24 وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن 24

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق