خليفة الإنسانية تواصل دعم قطاع الكهرباء في سقطرى

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24-متابعات

تواصل الفرق الهندسية التابعة لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أعمالها الفنية لتجهيز محطتين جديدتين لتوليد الطاقة الكهربائية في أرخبيل ، وذلك ضمن الجهود الإنسانية التي تقدمها دولة لصالح الارتقاء بقطاع الكهرباء، وتحسين الخدمة المقدمة للمواطنين.

وقال مهندسون في كهرباء سقطرى، إن الأعمال متواصلة من أجل تجهيز محطتين جديدتين في منطقتي «علامة ونوجد» لتغذية عشرات القرى المحرومة من خدمة الكهرباء، موضحاً أن تجهيز المحطتين سيسهم في إدخال النور إلى منازل الأهالي الذين ظلوا لسنوات يحلمون بوصول الخدمة إلى مناطقهم.

وأشار المهندسون إلى أن منطقتي «نوجد وعلامة» تشهدان حالياً أعمالًا إنشائية لإنجاز المحطتين، لتكونا رافدتين لمحطات «حديبوه وقلنسية وموري» التي جرى إنشاؤها بدعم إماراتي خلال الفترة الماضية.

ويحظى قطاع الكهرباء وتوليد الطاقة في أرخبيل سقطرى بدعم إماراتي متواصل من أجل الارتقاء بمستوى خدمة الكهرباء وإنهاء الانقطاعات المتكررة التي يعاني منها الأهالي.

وسارعت الإمارات عبر ذراعها الإنسانية مؤسسة «خليفة الإنسانية» إلى إنشاء عدد من محطات التوليد في كبريات المدن والمناطق السكنية في الأرخبيل، وصولاً إلى مد شبكات أرضية إلى المناطق المحرومة من خدمة الكهرباء على مدى عقود.

وأسهمت مؤسسة «خليفة الإنسانية» في إنشاء محطتين في مدينة «حديبوه» عاصمة الأرخبيل إلى جانب محطتين في منطقتي «قلنسية وموري»، في حين ينتظر الأهالي دخول محطتي «علامة ونوجد» في الفترة المقبلة إلى الخدمة.

وتعمل تلك المحطات على مدار الساعة من أجل تأمين التيار الكهربائي المستمر لأهالي سقطرى، حيث تعمل مؤسسة «خليفة الإنسانية» على توفير المحروقات وأعمال الصيانة وتوفير قطع الغيار ورفد المحطات بالكادر الهندسي والفني المتخصص بمجال الكهرباء والطاقة.

 

كما تبنت مؤسسة «خليفة الإنسانية» تنفيذ مشروع متكامل خاص باستبدال الشبكة الهوائية المتهالكة بشبكة أرضية حديثة ومتطورة لضمان عدم انقطاع التيار الكهربائي، واستمرار وصول الخدمة بصورة متميزة إلى منازل الأهالي.

وتهدف مؤسسة «خليفة الإنسانية» من خلال دعمها المتواصل للقطاع الكهربائي التخفيف من معاناة الأهالي الذين يعيشون أوضاعاً صعبة جراء الانقطاعات المتكررة خصوصاً في فصل الصيف، إلى جانب توفير الخدمة بشكل مستمر دون انقطاع وإيصالها إلى جميع المناطق والقرى في أرخبيل سقطرى.

بدورهم، ثمن أهالي سقطرى الدعم المتواصل للإمارات في مختلف القطاعات ومنها قطاع الكهرباء الذي يشهد نقلة نوعية بفضل الجهود الجبارة التي تبذلها مؤسسة «خليفة الإنسانية».

وأكد الأهالي أن ما تبذله دولة الإمارات من جهود للتنمية والتطور لجزيرة سقطرى يحظى باحترام وتقدير الجميع، موضحين أن تلك الجهود الأخوية الصادقة أصبحت ملموسة على الواقع المعاش ويلمسها كل المواطنين في أرخبيل سقطرى.

وأشاد رئيس الاتحاد القبلي للشريط الساحلي الغربي الشيخ أحمد غالب بن يعقوب بالدور الإنساني لدولة الإمارات ومؤسسة «خليفة الإنسانية» ودعمهم السخي والمستمر والدائم لمختلف مناطق وقرى الأرخبيل، مشيراً إلى أن عشرات القرى والمناطق السكنية في أرخبيل سقطرى استفادت من المشاريع التنموية التي جرى تنفيذها في قطاع الكهرباء من قبل مؤسسة «خليفة الإنسانية».

وأضاف أن محطتي «نوجد وعلامة» ستمثلان رافداً للمنظومة الكهربائية التي كانت مقتصرة بشكل ضعيف على مركز «الجزيرة» ومناطق محدودة، موضحاً أن سقطرى تعيش اليوم أوضاعاً مستقرة في خدمة الكهرباء التي تعمل على مدار الساعة وبالمجان في الكثير من المناطق التي ظلت محرومة على مدى سنوات طويلة من هذه الخدمة.

ومنحت قيادة الاتحاد القبلي للشريط الساحلي الغربي بسقطرى، مؤسسة «خليفة الإنسانية»، درع الاتحاد نظير أعمالها الإنسانية والخدمية في الأرخبيل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق