انهيار منزل الشاعر اليمني عبدالله البردوني.. السيول طمرت مقتنياته

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24-متابعات

تسببت السيول الجارفة التي ضربت ، الجمعة، في تدمير آلاف المنازل وهدم وتضرر مواقع تراثية وتاريخية، من بينها منزل الشاعر اليمني الراحل عبدالله البردوني.

ويقع منزل البردوني في حي التحرير بالعاصمة ، وأدى تهدمه الكلي إلى طمر عشرات المجلدات والكتب التي كانت بداخله.

ويصادف انهيار المنزل مع اقتراب الذكرى الـ”21″ لرحيل البردوني، الذي توفي في 30 أغسطس/آب 1999.

وفشلت كل الجهود التي بذلت لتحويل منزل الشاعر البردوني إلى متحف يضم مقتنياته وكتبه ومؤلفاته، بسبب خلافات الورثة.

وكان وزير الثقافة في حكومة الوفاق عرض في عام 2012 شراء المنزل بمبلغ 40 مليون ريال، لكن خلاف الورثة ظل عائقا أمام الشراء.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق