منظمة دولية: نبيل القعيطي وعائلته كانوا هدفا لأنصار الحكومة والإخوان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24- متابعات
وصفت المنظمة الدولية البارزة مراسلون بلا حدود خبر اغتيال المصور نبيل حسن القعيطي بأنه ضربة قاسية للعاملين في وسائل الإعلام في ، مشيرة إلى أن القعيطي وعائلته كانوا هدفا لانتقادات أنصار الحكومة اليمنية وحزب .

وقالت منظمة مراسلون بلا حدود في بيان نشرته مساء اليوم على موقعها الرسمي، ترجمه سوث24، أنها  “هلعت” عندما “علمت أن الصحفي الجنوبي نبيل حسن القيطي، مصور وكالة الصحافة الفرنسية المعروف أيضا باسم نبيل حسن، قتل على يد مسلحين مجهولين اليوم خارج منزله في دار سعد، إحدى ضواحي المدينة الجنوبية عدن.”

وقالت مرسلون بلا حدود أن “وفاة حسن هي أحدث ضربة قاسية للعاملين في وسائل الإعلام في اليمن الذي مزقته الحرب، حيث يوجد أربعة صحفيين حالياً تحت حكم الإعدام في ، العاصمة الحوثية التي يسيطر عليها المتمردون”.
تحريض الإخوان المسلمين
وكشفت المنظمة الدولية أن نبيل حسن القعيطي “كان هدفاً لانتقادات متكررة من قبل أنصار الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً برئاسة حزب الإصلاح (الفرع اليمني للإخوان المسلمين)، الذين يتهمون بتمويله”.

وقالت المنظمة الدولية المعنية بحقوق الصحفيين حول العالم، أن أنصار الحكومة وزعوا “لقطات من المنشورات المزعومة لحسن والتي من المفترض أنه امتدح فيها ولي عهد أبوظبي ”، مشيرة إلى أن هذه المنشورات “تورطت أيضًا بالتطرق لعائلة نبيل حسن.”

وقالت سابرينا بنوي، مديرة مكتب مراسلون بلا حدود في : أن “مقتل نبيل حسن أمر غير مقبول ويشكّل ضربة جديدة فظيعة للصحافة في اليمن”. “لقد وصل تقسيم الدولة واستقطاب وسائل الإعلام فيها إلى نقطة حرجة أصبح فيها الصحفيون الآن أهدافًا مفضلة، بغض النظر عن المنطقة التي يغطونها.”

وعمل نبيل حسن لدى وكالة فرانس برس منذ عام 2015، وكان الوصيف في جوائز روري بيك في عام 2016 لتغطيته لمعركة عدن. في يناير 2019، نجا من هجوم على قاعدة العند الجوية.

وتحتل اليمن المرتبة 167 من بين 180 دولة ومنطقة في مؤشر حرية الصحافة العالمي لعام 2020 الصادر عن مراسلون بلا حدود.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق