على خلفية مقتل عدد من أبنائها .. قبائل يافع بوادي حضرموت تمهل السلطات المحلية والعسكرية والأمنية 4 أيام

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أصدرت قبائل يافع بوادي وصحراء بيانا عقب اجتماعهم بمنطقة خشامر الاربعاء حملوا فيه السلطات المحلية والعسكرية والامنية بوادي حضرموت مسئولية ما حصل من قتل واغتيالات لأبنائهم والتي راح ضحيتها عدد من ابناء القبيلة في مقدمتهم الملازم صالح بن علي جابر مدير أمن مديرية شبام وعدد من مرافقيه بالإضافة الى مقتل ثلاثة من حراسه في عملية محاولة اغتياله سابقا.

وجاء في البيان أن السلطات قد اهملت بلاغ تهديد بالتصفية تقدم به الملازم الشهيد صالح بن علي جابر للجهات المسئولة ويأتي بعدها عملية إغتياله بين أطقم من الأمن المركزي والجيش.

وحمل البيان السلطات المحلية والعسكرية والامنية بوادي حضرموت مسئولية اغتيال ابنائهم وطالب بكشف الحقائق ومعرفة الجهة التي تقوم بهذه العمليات الغادرة وامهلهم مدة أربعة أيام متوعدا بالتصعيد من قبل قبائل في يافع في حال عدم تنفيذ مطالبهم.

واكد البيان ان قبائل يافع تربطهم احلاف ومواثيق مع قبائل حضرموت وحلف حضرموت ومرجعية الصحراء والوادي ومؤتمر حضرموت الجامع مطالبا هذه الكيانات والاحلاف بالوقوف معهم واتخاذ موقف شجاع وصريح حيال هذه القضية وما يحصل من انفلات امني في الوادي.

كما طالبوا في البيان بهيكلة وتغيير الاجهزة العسكرية والامنية بالوادي واحالتهم للتحقيق جراء ما يحصل من تقصير في أداء مهامهم ودعوا كل أبناء القبيلة العاملين في الدوائر الحكومية المحلية والعسكريةوالقضائية والامنية معهم من خلال تعليق أعمالهم لمدة اسبوع حتى يتم تنفيذ مطالبهم ؛ واعتبروا ان هذا البيان شاملا لمطالب ابناء حضرموت في تثبيت الامن واتخاذ التدابير اللازمة لاستقرار حياة المواطن.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق