كورونا يفتك بقيادات حوثية.. ويعزل أخرى وسط تكتم شديد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

24- متابعات
توفي قيادي حوثي بمحافظة إب، وسط ، بعد أيام من إصابته بفيروس ، في حين تم وضع قيادات حوثية من الصف الأول والثاني في حجر صحي خاص، خوفاً عليهم من الإصابة بالوباء، الذي تتكتم الميليشيات عن انتشاره في مناطق سيطرتها.
وقالت مصادر مطلعة، إن القيادي ، جميل الكحلاني، توفي، أمس السبت، في مستشفى جبلة بعد أيام من إدخاله للعزل الصحي والمعالجة نتيجة إصابته بوباء كورونا.
والكحلاني الذي يكنى بـ”أبو خليل” يشغل رئيس لجنة الحشد ونائب المشرف العام بمديرية السياني جنوب محافظة إب.
وبحسب المصادر فقد أصيب عدد من أفراد أسرته بينها زوجته والتي تماثلت للشفاء، كما تحدثت عن إصابات أخرى بين قيادات حوثية خالطها القيادي الكحلاني وتخضع حاليا للحجر الصحي، وفق ما ذكره موقع “المصدر أونلاين” الإخباري المحلي.
وقد قامت الميليشيا بعملية تعقيم لمنزل القيادي الحوثي الكائن في منطقة “مجرن” بمديرية السياني.
وأكدت مصادر طبية تسجيل عدد من الحالات بوباء كورونا في محافظة إب، بينها حالات وفيات جرى دفنها سرا، وسط تكتم الميليشيا وإنكارها وجود الوباء في محافظة إب، رغم تأكيد مصادر طبية عدة أن عشرات الإصابات والوفيات تم تسجيلها في الأيام الماضية في عدة مستشفيات بمدينة إب.
في غضون ذلك، كشفت مصادر إعلامية أن قيادات الصف الأول والثاني في جماعة تم وضعها في حجر صحي خاص، خوفاً عليهم من الإصابة بوباء فيروس كورونا المستجد.
ونقلت عن مصدر وثيق الصلة بجماعة الحوثي، أن الجماعة تتكتم على موضوع الحجر الإجباري لقياداتها بشدة، وذلك منذ أكثر من شهرين.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق