طبيب في #العاصمة_عدن يكتب عن تجربته مع #كورونا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- متابعات
كتب د.سباح علوي، وهو طبيب أطفال لدى مستشفى النقيب بعدن، عن تجربته مع فيروس ، وظهور الأعراض عليه وعلى عدد من أفراد أسرته، وكيف تعامل مع الأعراض والعلاجات التي أخذها خلال مرحلة عزل نفسه.
وبحسب عدن تايم’ نشر د. سباح عبر حسابه على فيسبوك، منشور، تحدث عن تجربته التي كانت متزامنة مع إصابة رفيقه د.عبدالفتاح السعيدي، الذي ظهور هو الآخر وتحدث في فيديوهات عن حالته وتجربته مع الإصابة بكورونا، وأكد في آخر حديث له انه سيهزم الفيروس ويعود لمجاله في خدمة المواطنين.
وقال د.سباح : ” انا الدكتور سباح علوي اليوم سوف احكي لكم قصتي وحتى يعرف المواطن بتجربتي القاسيه مع المرض، وتبدأ التجربة عندما ذهب اخي الدكتور عبدالفتاح السعيدي لمستشفى الوالي كان يوم الاربعاء تاريخ ٢٩ أبريل لزيارة د.قاسم الاصبحي”.
وأضاف: “يوم الجمعه تاريخ ١مايو اتصل بي د.عبدالفتاح وقال لي تعال انا تعبان رحت له واحضرت له ادويه ومسكنات، والسبت رجعت عنده وكان تمام وجلسنا ساعتين نتكلم عشان اطمنه”.
وعن بداية ظهور الأعراض عليه قال د.سباح : “وروحت الأحد3مايو حسيت بالم في الحلق وجفاف وصداع فطرت وغرغرت، وبرضه رحت له – أي د.عبدالفتاح – وكانت حالته اسواء واخذته للمستشفى عشان، أشعة مقطعيه ورجعنا .. اخذ منه مسحه الاحد وثاني يوم طلعت نتيجته ايجابيه كوفيد ١٩”.

العزل والعلاجات

وتحدث د.سباح عن تعامله مع الفيروس وعزل نفسه وإتباع العلاحات، وقال : “يوم الثلاثاء حسيت تعب جسمي شديد. عزلت نفسي واخذت كل الخلطات الي تقوي المناعه مثل حبه سوداء مع عسل .ليمون .ثوم .زيت الحبه السوداء.وايضا علاجات مثل هيدروكسي كلوروكوين حبتين اول يوم ثم حبه يوميا ازيثرومايسين حبه باليوم فيتامين سي واسبرين حبه باليوم مع مهديات سولبادين فوار وبندول اكسترا وبيرفلجان”.
وأضاف: “الأربعاء بدأت الحمى ٣٨.٢ والم عضلات فضيع يخليني أصيح ايضا مع كحه مؤلمة استخدمت كلكسان مضاد التخثر حقنه تحت الجلد يوميا وايضا حقن سيفترايكسون .. الم الجسم شديد جدا لدرجه ما ينفع أي مهدي، الالم يذهب وكأنك بخير ثم يعود بشكل شرس”.

ظهور بعض الأعراض في الأسرة

وأوضح د.سباح علوي في سياق منشوره ظهور بعض الأعراض لدى أفراد الأسرة د، وقال : “قبل يومين زوجتي راحت منها حاسه الشم والتذوق والم بالجسم واليوم الجمعه ارتفعت درجة حراره ابنتي ٩ أعوام الي ٣٨.١ .وايضا نزيف بابني الأوسط ٦ أعوام من الأنف لأول مره منذ ولادته ولكن توقف والحمد لله”.
ولفت :”ما نمر به من تعب ليس قليل واتمنى من كل رب أسرة ان يحذر على اهله واطفاله واسأل العلي القدير أن يبعد عنكم كل مكروه”.
وفي ختام منشوره قال د.سباح علوي : “المنشور للتوعية والفائدة من تجربتي”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق