شبوة تشهد وقفة احتجاجية ضد تعسفات قوات الإصلاح والاعتقالات خارج القانون

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

شهدت مدينة عتق مركز محافظة صباح اليوم الأحد وقفة احتجاجية أمام مقر قوات العربي للمطالبة بإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين في سجون مليشيا   ووقف الإعتقالات التعسفية التي تقوم بها بحق أبناء المحافظة.

وطالب المحتجون بوقف جميع حملات  الاعتقالات والحجز التعسفية والاخفاء القسري خارج اطار القانون لجنود النخبة الشبوانية والمدنيين والسياسيين، عملا بالقوانين المحلية والدولية والإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

فيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا لإستمرار مسلسل الإعتقالات التعسفية في محافظة شبوة ونتيجة لما يعانيه المعتقلين من أساليب التعذيب والأعمال الإنتقامية داخل سجون المحافظة.

ونظرا لرفض السلطات التابعة لحكومة في شبوة إطلاق صراح الأسير ابو سام اليافعي ضمن عملية تبادل الأسرى التي جرت بين سلطات الحكومة الشرعية والمجلس الإنتقالي الجنوبي بإشراف قيادة التحالف العربي بعد توقيع الذي جاء تحت رعاية المملكة العربية السعودية وكذلك رفض أوامر  النيابة باطلاق سراح الاخ محسن الخليفي.

فإننا نحن المشاركين في هذه الوقفة الإحتجاجية إذ نعلن عن الإدانة والإستنكار الشديد لكل الأعمال الخارجة عن القانون والاتفاقيات والمواثيق الدوليه ونؤكد على ما يلي:

1-اطلاق جميع الاسرى وعلي راسهم ابوسام اليافعي ومحسن الخليفي  وذلك عملاً باتفاقية جنيف بشأن معاملة أسرى الحرب
المؤرخة في 12 آب/أغسطس 1949م  وتحديدا  تطبيق نصوص المواد (3-4-8-11-12-13-14-109- 110-118-119) حيث يقع علي دول التحالف العربي تنفيذ احكام ونصوص اتفاقيه جنيف والاتفاقات السابقه بين الاطراف.

2- ايقاف جميع حملات  الاعتقالات والحجز التعسفيه والاخفاء القسري خارج اطار القانون لجنود النخبه الشبوانيه والمدنيين والسياسيين ، وذلك عملاً بنص المادة التاسعة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان على أنه (لا يجوز إخضاع أحد للاعتقال التعسفي أو حجزه أو نفيه).. وتنص المادة 9 الفقره(1) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية على أن: (لكل فرد الحق في الحرية والأمان على شخصه. لا يجوز إخضاع أحد للقبض أو الاحتجاز التعسفي. ولا يجوز حرمان أحد من حريته )..

3- ايقاف ملاحقه النشطاء والصحفيين والاعلاميين عملاً  بنص المادة (79 )من البروتوكول الإضافي الملحق باتفاقية جنيف 1949 لحماية المدنيين بالنزاعات العسكرية .

وعملا بنص  القرار (1738) لمجلس الأمن الدولي الفقره2-3 علي الاتي:
(- مساواة سلامة وأمن الصحفيين ووسائل الإعلام والطواقم المساعدة في مناطق النزاعات المسلحة بحماية المدنيين هناك ، اعتبار الصحفيين والمراسلين  مدنيين يجب احترامهم ومعاملتهم بهذه الصفة)..

وعليه فاننا نطالب دول التحالف العربي الزام كافه السلطات بالمحافظه باحترام وتنفيذ كافه الاتفاقيات والمواثيق والعهود الدوليه وكذا الاتفاقيه الخاصه بشان تبادل الاسرى واحترام الحقوق والحريات وايقاف كافه الاعمال والحملات التعسفية المشار اليها في بياننا هذا فورا ودون اي تاخير .

ونحن علي ثقه تامه بان دول التحالف العربي ستعمل منذ اللحظة علي تلبيه مطالبنا المشروعة كما عهدناها لايمانها بمشروعية مطالبنا التي تنبثق من روح القوانين والاتفاقيات والعهود الدوليه النافذه .

والله ولي التوفيق.

صادر /عن مؤسسات ومنظمات المجتمع المدني محافظة شبوة
اليوم الأحد الموافق 15/ مارس/2020م
العاصمة عتق

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق