الخبجي يستعرض مع السفير الفرنسي جُملة البنود التي نفذها المجلس الانتقالي من اتفاق الرياض

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

استقبل الدكتور ناصر الخبجي، عضو هيئة رئاسة ، رئيس وحدة شئون المفاوضات، رئيس فريق المجلس في اللجنة المشتركة لمتابعة اجراءات تنفيذ ، اليوم الإثنين، في مقر إقامته بالعاصمة السعودية الرياض، سعادة السيد كريستيان تستو، سفير جمهورية فرنسا لدى ، ونائبه كريستوف كاتسيان.

وخلال اللقاء الذي شارك فيه أعضاء هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي ونائب وأعضاء فريق المجلس في اللجنة المشتركة لمتابعة تنفيذ اتفاق الرياض، الأستاذ علي الكثيري، والمهندس عدنان الكاف، والأستاذ عبدالرحمن شيخ، أشاد الدكتور ناصر الخبجي بجهود فرنسا في آحلال السلام في اليمن والمنطقة.

وأكد الدكتور الخبجي على التزام المجلس الانتقالي الجنوبي بمضامين اتفاق الرياض، مثمنًا جهود المملكة العربية السعودية في سياق تنفيذ الاتفاق.

وأشار إلى أن المجلس الانتقالي الجنوبي قد تفاعل بايجابية مع تلك الجهود وقام بتنفيذ معظم ما عليه من التزامات وبالذات ما يتعلق بتنفيذ مصفوفة الاجراءات التنفيذية للاتفاق ومنها سحب وحداته مَن محافظة ابين وتجميع الأسلحة الثقيلة، منوهًا إلى عدم التزام الحكومة اليمنية بتنفيذ ما عليها من التزامات وبالذات ما يتصل بسحب قواتها من محافظتي ابين وشبوة، وإصرارها على عدم سحب القوات القادمة من بقيادة المدعو سعيد معيلي في شقرة بأبين، والقوات الخاصة بقيادة المدعو عبدربه لعكب في محافظة ، بل وقيامها بعمليات التصعيد والتحشيد الهادفة إفشال تنفيذ الاتفاق.

واستعرض الدكتور الخبجي مجمل الإجراءات التي قام باتخاذها المجلس الانتقالي الجنوبي في إطار التزامه بتنفيذ اتفاق الرياض، منوهًا بعمليات التصعيد التي تقوم بها قوات الحكومة اليمنية في محافظة أبين وشبوة، ومن ذلك عمليات القتل والتنكيل وحشد العناصر الإرهابية وما يشكله ذلك من خطر على والمنطقة والعالم.

ولفت الخبجي إلى أن اختزال اتفاق الرياض في اجراءات تنفيذ الملحقين العسكري والأمني ورفض التنفيذ الخلاق لاجراءات تنفيذ بنود الملحق السياسي والاقتصادي يعد إصرارا تتعمد الحكومة اليمنية من خلاله إفشال اتفاق الرياض، وهو الأمر الذي لا يمكن قبوله بأي حال من الأحوال.

وشدد الدكتور الخبجي على سعي المجلس الانتقالي الجنوبي لتعزيز السلام وتوطيد دعائمه في الجنوب واليمن، داعيا الحكومة اليمنية إلى حزم أمرها وعدم افساح المجال لمتطرفيها الممعنين في محاولات إفشال تنفيذ اتفاق الرياض.

من جانبه عبر السفير الفرنسي لدى اليمن عن أمله في تجاوز كل الصعوبات التي تعيق تنفيذ اتفاق الرياض، مثمنا دور المجلس الانتقالي الجنوبي في تعزيز فرص السلام ودعم جهود المملكة العربية السعودية في هذا السياق.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق