خاص : "مبادرة السلام السعودية " جهود لإنهاء الصراع وتعرية الميليشيات الحوثية ( ثبات أم استسلام ) !

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

- تنازلات جديدة...مساعي سعودية لإنهاء الصراع في واحلال السلام

- رفض حوثي لمبادرات السلام ووقف الحرب وتصعيد يستهدف الممكلة

- موقف جنوبي مرحب بمبادرة السلام بقيادة الممكلة العربية السعودية

- هجمات حوثية تستهدف المملكة تزامنا مع اعلان مبادرة السلام في اليمن

أعلنت المملكة العربية السعودية الأسبوع الماضي عن مبادرة جديدة لإنهاء الصراع في اليمن، تدعو لوقف شامل لإطلاق النار، وتقديم عدة تنازلات للمليشيات الحوثية، في إطار جهودها لوقف الحرب واحلال السلام.

المبادرة تتضمن إعادة إطلاق المفاوضات السياسية لإنهاء أزمة اليمن، وتستند إلى المرجعيات الدولية ومخرجات الحوار اليمني الشامل والمبادرة الخليجية ، والتي تعتبر منتهية الصلاحية جنوبا ، الامر الذي يثير تساؤلا حول مصير من هذه المبادرة.

مبادرة السعودية هي استكمال لمبادرات وجهود دول مجلس التعاون والمجتمع الدولي لإيجاد حل سياسي شامل في اليمن ، ينهي الصراع ويمهد للسلام في أراضيه.

- اعلان سلام:

أعلن وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان عن مبادرة سلام سعودية جديدة في اليمن، لوقف القتال في جبهات القتال وفتح المطارات وتقديم تنازلات لتعرية المليشيات الحوثية امام المجتمع الدولي ومساعيها في إطالة امد الحرب.

وقال وزير الخارجية السعودي إن المملكة تأمل أن يستجيب الحوثيون للمبادرة "صونا للدماء ولمعالجة الأزمة الإنسانية" كما أوضح أنه يتوقع من الولايات المتحدة دعم المبادرة والعمل مع لإنجاحها.

ووفقا لمبادرة الرياض، سيسمح العربي بإعادة فتح مطار لعدد محدد من الوجهات الإقليمية والدولية المباشرة.

وتشمل المبادرة أيضا تخفيف حصار ميناء على الساحل الغربي، وإيداع إيرادات الضرائب من الميناء في حساب مصرفي مشترك بالبنك المركزي.

وأوضح الوزير، خلال مؤتمر صحفي بالرياض اليوم الاثنين، أن المبادرة السعودية تدعو لوقف شامل لإطلاق النار في اليمن تحت مراقبة الأمم المتحدة، مؤكدا أنه سينفذ فورا عند موافقة على المبادرة.

- تعنت حوثي:

على الرغم من مبادرة المملكة في إنهاء الأزمة اليمنية والتوصل لحل سياسي شامل ومساعيها في احلال السلام في المنطقة، إلا ان مليشيات ايران واصلت تماديها وتعنتها في انتهاك المبادرة ، واستهداف الأعيان والمدنيين والمدنيين في المملكة ، واشعال جبهات القتال مع قوات الجيش.

و اتهمت صحيفة "البلاد" السعودية النظام الإيراني بعدم التعاون والرغبة في إنهاء باليمن ، واستمرار دعمه لجرائم القتل والتعذيب والنهب والتدمير التي ترتكبها المليشيات الحوثية الإرهابية.

ونوهت إلى ما جرى في اعتداءات على الأعيان المدنية و محطة توزيع المنتجات البترولية في جازان ومصفاة الرياض ، يمثل انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي والإنساني وقواعده العرفية ، تزامنا مع مبادرة السعودية.

و قال المتحدث باسم مليشيا محمد عبد السلام في تصريحات لوسائل الاعلام " إن المبادرة السعودية لا تتضمن أي جديد، وأضاف "لا يمكننا أن نقبل وقفا لإطلاق النار مع مقايضتنا بالجانب الإنساني".

- عراقيل:

العديد من المشاكل والازمات والتصعيد العسكري في الجبهات يعرقل المضي بمبادرة السلام التي قدمتها المملكة العربية السعودية..

عسكريا، فقد تابعنا تصريحات ‏المتحدث الرسمي بأسم ميليشيات الحوثيين وقياداتهم التي تؤكد يوميا خرق اي مساعي هدنة او سلام، كان اخرها التصعيد الحوثي ضد الاراضي السعودية والمنشآت النفطية الحيوية بالمملكة.

الإرهابية تصلها كل يوم تعزيزات بشرية وسلاح فتواصل تجريب المجرب فتدفع الثمن غالي، تطلق النار بصورة ممنهجة وسافرة هدفها طمأنة إيران بأنها جادة في إفشال #المبادرة_السعودية.

- موقف جنوبي:

أعرب عن ترحيبه بالمبادرة الجديدة من قبل السعودية لإنهاء الحرب المستمرة منذ 6 سنوات في اليمن.

وجاء في بيان للمجلس أنه يرحب "بمبادرة المملكة لإنهاء الأزمة اليمنية والتوصل الى حل سياسي شامل، ويثمن حرص وجهود دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية تجاه إحلال السلام الدائم، وتثبيت الاستقرار في الجنوب واليمن".

وأكد المجلس على أهمية مبادرة السعودية "من حيث شموليتها لجميع الأطراف كضمان حقيقي للتقدم تجاه حل دائم، بما يضمن تمثيل جميع الأطراف، وفي أولوية ذلك التطلعات الوطنية المشروعة لشعب الجنوب، وحقه في استعادة وبناء دولته وهويته وسيادته".

كما شدد المجلس على ضرورة "إيجاد حلول عاجلة للأزمة الإنسانية المستفحلة والانهيار الاقتصادي الشامل"، معربا عن أسفه الشديد للأوضاع المعيشية الصعبة التي يواجهها المواطنون.

اخيرا، ستظل مبادرة الرياض لإنهاء الحرب في اليمن حبر على ورق طالما استمرت ‏المعارك العنيفة، عدم احترام الحوثي لمبادرات السلام ومضيهم في التصعيد لأي اتفاق قادم يضع البلاد في مأزق كبير

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر خاص : "مبادرة السلام السعودية " جهود لإنهاء الصراع وتعرية الميليشيات الحوثية ( ثبات أم استسلام ) ! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق