"تحديث ليج " و "الوحش" بطولتان اضحتا ذو قيمة وضرورة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أسدل الستار عن البطولتين الشعبيتين اللتان نجحتا بشكل كبير من حيث حسن التنظيم وإيجادته وإثقانه من قبل لجنتين كانتا عند مستوى العمل والمهام الموكله لهما وكدا من حيث كونهما بطولتين لفرق شعبية استطاعت إلى حد كبير في إستقطاب عدد من اللاعبين والمواهب المغمورة وإعطائها الفرصة في الظهور في ظل غياب كافة الاستحقاقات الكروية الرسمية منذ فترة طويلة والأهم في الأمر أن الحضور الجماهيري لهاتين البطولتين كان بمستوى المباريات النهائية الرسمية وهو ما أعطى صبغة ونكهة خاصة لهما.

اولاً:
بطولة تحديث ليج نجاح وتميز

جاءت هذه البطولة التي تقام لأول مرة في محافظة أبين بهدف إنعاش الحياة العامة بعد سنوات من الحرب والمعارك التي قضت مجمل مناحي الحياة بما فيها الرياضة التي عانت كثيراً ودخلت في حالة ركود وتحديداً كرة القدم التي يتنفس كل شباب أبين هواء ملاعبها المختلفة في جميع مديرياتها ويعشقونها حد الثمالة، وقد نجحت مؤسسة تحديث للتنمية الراعي الرسمي والداعم الأساسي في تنظيم هذه البطولة ونجحت في تحقيق أهدافها بما يفوق كل التوقعات بفضل الله سبحانه وتعالى وجهود كل الخيرين وعلى رأسهم الاستاذ "امين قنان" رئيس المؤسسة الذي اشرف بشكل مباشر وقدم كل التسهيلات للجنة المنظمة وساعد في توفير كل عوامل النجاح.

بداية البطولة

بدأ مشوار الإعداد والتحضير لهذه البطولة في نهاية العام الماضي 202‪0م وقامت المؤسسة من خلال اللجنة المنظمة بوضع اللائحة الخاصة للبطولة كما حددت المناطق والمديريات التي ستشارك بفرق شعبية تنافسية وبدأت عملية القيد والتسجيل بمشاركة 56 فريقا شعبيا من المنطقة الوسطى لمحافظة أبين وقد تم تقسيمها على كل من لودر و مودية و العين و الوضيع، وقد حرصت اللجنة على مشاركة اكبر عدد من الفرق الشعبية في هذه البطولة التي تقام بنسختها الأولى واقرت ان تقام بنظام خروج المغلوب (ذهاباً و إياباً) وتمت التصفيات في كل مجموعة من المجموعات الاربع في أجواء تنافسية من الحماس والإثارة في ملاعب ترابية اكتضت بالجماهير التي كانت تتابع هذه المباريات بشغف وتقطع المسافات الطويلة لتشجع وتآزر فرقها.

مرحلة التصفيات

بعد إتمام مراسم القرعة التي أجريت في 4يناير 202‪1
بدأت عملية التصفيات للفرق المشاركة في الاربع المجموعات وعلى مدى اكثر من شهر كانت فيها الملاعب في حالة من الإنتعاش والإثارة وقد تأهلت بحسب اللائحة التي اعدتها اللجنة المنظمة 4فرق عن كل مجموعة ليصبح إجمالي الفرق المتأهلة 16 فريقاً وهي... ام تي ان، زعيم زارة، النجوم، البراعم، العين، نصر الكورة، الحميشة، شباب السادة، البطان، الدخلة، اتحاد الوضيع، عزان، القبيلة، القادسية، اتحاد مودية، الجبلة،

وقد تمت التصفيات وبلغت عدد المباريات فيها أكثر من 50 مباراة و50 ملعب ومع ذلك لم تحدث اي أعمال شغب او تعثر او احتجاجات اعاقت سير هذه المباريات.

المرحلة الثانية "دور الـ16"

حرصت اللجنة المنظمة على أن يتم دور الـ16 بصورة تليق بالبطولة والفرق المتأهلة فعقدت اللجنة برئاسة الشيخ امين العوسجي لقاءاً موسعاً لجميع مندوبي الفرق المتأهلة الـ16 وفي اللقاء شرح العوسجي نظام وشروط خوض مباريات هذا الدور وشدد على ضرورة إستكمال عملية التسجيل وشكر الجميع على تجاوبهم الدائم منذ إنطلاق البطولة.

في 28 فبراير 2021‪ أجريت القرعة في لودر بحضور جميع مندوبي الفرق واللجنة المنظمة وقد جاءت أولى مباريات هذه القرعة نصر الكوره و النجوم،
اللذان التقيا في مباراة مثيرة في 5مارس 202‪1
لتستمر مباريات هذا الدور بعد ذلك وفقاً لما أسفرت عليه القرعة، ولتمر البطولة بمرحلة الربع النهائي ثم النصف النهائي وصولاً إلى المباراة النهائية التي جمعت كل من القبيلة و ام تي ان وتوج الاخير بطلاً لبطولة تحديث ليج بعد فوزه بنتيجة 2/0 بتوقيع لاعبهم المتميز "الهبة".

نجاح وتميز

خرجت هذه البطولة التي نظمتها مؤسسة تحديث للتنمية بإنطباعات من قبل جميع المتابعين والناشطين الرياضيين في أبين وبقية المحافظات الجنوبية المحررة وفي العاصمة التي كان عشاق الكرة فيها يتابعونها اولاً بأول إنطباعات وإعجاب بمستوى التنظيم والحضور والزخم الجماهيري مفادها ان هذا النجاح لم يأتي من فراغ بل من جهود مخلصة من قبل كل من عمل على ذلك من موقعه طيلة اكثر من 3 أشهر متواصلة.

يقول رئيس اللجنة المنظمة للبطولة الكابتن "امين العوسجي" : لقد حققت بطولة تحديث ليج كل الامال والتطلعات بل وفاقت كل التوقعات حتئ نحن لم نكن ندرك بان البطوله سوف تصل الى هذا المستوئ فعلاً لقد حققت نجاح غير مسبوق.

واضاف: البطوله حققت اهدافها واكثر وحضيت بمتابعه جماهيريه غفيره داخل الملعب وخارجه وحضور جماهيري كبير حضروا في المباراة النهائية من بعض المحافظات مثل شبوه ولحج والضالع والمكلاء

وتابع: ومن خلال بطوله تحديث ليج اكتشفنا مواهب مغموره كانت في قمة الإبداع.

واختتم : نوجه نحن رساله شكر وتقدير لمؤسسه تحديث ليج بكل كوادرها وعلى راسهم الامين / ابن قنان هم من صنعو الحدث الكروي ورسمو البسمة على وجوه ابناء المنطقه الوسطى.

البطولة ابرزت مواهب مغمورة

لقد وجد الشباب لاعبين ومواهب ضالتهم في هذه البطولة الرائعة ليقدموا من خلال الفرصة التي اتيحت لهم في ظل غياب الاستحقاقات الرسمية و يبرزوا مواهبهم ومهاراتهم التي فجروها من خلال مشاركاتهم مع فرقهم واستطاعوا ان يلفتوا أنظار كل الجماهير والمتابعين والإعلاميين، وعن هذه المواهب التي ظهرت وبرزت وتألقت وامتعت الجميع يقول "أحمد الحامدي" رئيس اللجنة الإعلامية للبطولة : بطولة تحديث ليج أعطت المنطقة الوسطى طابع خاص من الندية والإثارة والمتعة اتاحت الفرصة للجميع بالمشاركة حيث ضمت 56 فريق من جميع مديريات المنطقة الوسطى وحققت نجاحاً كبير نالت إعجاب الجميع

وتابع الحامدي: لقد حققت البطولة جميع أهدافها لتطبيع الأوضاع في محافظة أبين وإبعاد الشباب من الانزلاقات والانحرافات التي تضر بصحتهم بل وهيئة لهم جوا لطيفاً يتسع للجميع .

واضاف: تقييمي لبطولة تحديث ليج 100%100 كانت في الزمان والمكان المناسب ونجحت بكل المقاييس وهذا الفضل يعود لمؤسسة تحديث للتنمية التي كانت في الموعد.

واختتم: بطولة تحديث ليج كشفت لنا مواهب جديدة من خلال تواجدها ومشاركتها في البطولة التي اتاحت لها الفرصة امثال لاعب شباب السادة "منصور الحبشي" و"اسماعيل المعروف" لاعب نصر الكورة
و"صالح تمباكي" لاعب اتحاد مودية والاعب "هلال الخالق" والشاب "خليل مكوع"
والنجم الصاعد لفريق السدرة "ناصر شولان" واللاعب الصاعد لفريق اماجل "علي ريشة" واللاعب الشبل المبدع "بشار ناصر" لاعب اتحاد القوز و"معاذ القديمي" صخرة خط الدفاع لفريق اتحاد الديب و"حسين النميري" لاعب الدخلة و"أيمن الفشاشي" نجم البطان و" محمد سند" لاعب القادسية والقناص "رياض الزاحف" لاعب عزان و" اوسامة الدعوسي" لاعب آل دعوس و" حسن أحمد" لاعب اتحاد الوضيع ولاعب اتحاد العين "الصاعد محمد العيني" كل هذة الأسماء ابهرت الجميع وأشير إليها بالبنان.

ثانياً :
بطولة الوحش مبارياتها حماس وإثارة وختامها مسك

اختتمت عصر امس الثلاثاء المباراة الختامية لبطولة خماسية كروية نوعية أقيمت بنسختها الثالثة بنجاح منقطع النظير على ملعب ترابي ذو خصوصية من حيث موقعه الفريد والجميل الذي يتوسط احياء عدن القديمة بين ابنيتها العريقة ومعالمها التاريخية، جمهور من الصعب وصف افواجه التي توافدت منذ وقت مبكر من إنطلاق صافرة الحكم، هذه البطولة الحديث عنها كما في النسختين السابقتين ذر شجون كون مجريات منافسات هذه البطولة وطريقة ونظام اللعب بالإضافة إلى جوانب أخرى فنية وإدارية وتحضيرية جعلتها محط أنظار كل الرياضيين وعشاق الكرة بجمالياتها وفنونها ومهارات مواهبها ولاعبيها.

ومع إنتهاء كل نسخة من هذه البطولة يبدأ الحديث بين الشباب واللاعبين وجميع رؤوساء الفرق الشعبية عن النسخة التالية وعن مواعيد تنظيمها ويترقبوها كما في كل نسخة بفارغ الصبر لأنهم يدركون ان القائمين على هذه البطولة قد عقدوا العزم منذ إنطلاق نسختها الأولى عن الاستمرارية يدفعهم إلى ذلك الإستعداد الدائم لشركة عدن للصرافة التي تقوم برعايتها ودعمها بسخاء وتوفر للجنة المنظمة كل ما يتصل بعوامل النجاح والتفرد في التنظيم وابراز المواهب الشابة.

وهنا لابد من التطرق بشكل سريع للنسختين السابقتين وإعطاء لمحة عن عملية التنظيم وعدد الفرق المشاركة وكيفية نجاحهما، قبل أن نتطرق إلى النسخة الثالثة التي تم تنظيمها بذات النسق مع إحداث بعض جوانب التطوير بالاستفادة من التجربتين للنسختين السابقتين وذلك على النحو التالي :

النسخة الأولى للبطولة

دعت الضرورة إلى إنعاش الرياضة وتحديداً كرة القدم في العاصمة عدن بعد أن ساد الركود وتوقف دوران الكرة ومعها مختلف الألعاب فقام الشباب بالعمل على إعادة الروح إلى رياضة من خلال البطولات الشعبية وتمكنوا بعد مشاورات في ما بينهم على إقامة النسخة الأولى لبطولة الوحش وبدأو في التحضير لها بوضع لائحة مصغرة وفتح باب القيد والتسجيل ووضع بعض الشروط المتعلقة بالمشاركة فتسابقت الفرق الشعبية من مختلف مديريات عدن ولحج وأبين للتسجيل وانطلقت البطولة بعد ذلك في مارس 201‪8 وقد شارك فيها 52 فريقاً تنافسوا خلال شهرين تقريباً وذلك بنظام خروج المغلوب، فحجز في نهاية المطاف كلاً من المرحلي و فريق معسكر20 بطاقتي التأهل للمباراة النهائية التي أقيمت في 24 أبريل من نفس العام فكان المشهد في هذه المباراة قد خطف كل الأنظار وتزاحمت مواقع التواصل والقنوات لنشر هذا الحدث ووقائع هذه المباراة التي توج فيها فريق معسكر 20 بطلاُ لهذه النسخة.

برزت اسماء ومواهب مغمورة امتعت الجماهير بأدائها وأصبحت أسمائها اليوم تلمع ضمن فرق أندية عدن الكبرى وتم تكريم الفائزين فكانت هذه النسخة ناجحة بكل المقاييس لأنها حركت المياه الراكدة للاستحقاقات الرسمية المتوقفة لسنوات.

النسخة الثانية

بعد كللت النسخة الاولى بالنجاح الباهر أصبحت بطولة الوحش لها قيمة من حيث إبراز رياضة عدن وفي نفس الوقت إظهار المواهب وبالتالي أكد كثيرون أنها باتت واضحت ضرورة ينبغي أن تستمر لما لها من أهداف تخدم تطور الكرة العدنية، وهنا أدركت اللجنة المنظمة هذا الأمر وكانت شرطة عدن للصرافة أيضاً تقوم برعايتها لهذه البطولة بعد أن أدركت هي الأخرى أنها قيمة وضرورة.

في 30 ديسمبر 201‪9 أجريت القرعة بعد أن تم إستكمال كافة الترتيبات لإقامة النسخة الثانية التي شملت 50 فريقاً شعبياً من مديريات عدن والمحافظات والمناطق المجاورة، وفي 14 يناير 202‪0 انطلقت أولى مبارياتها وكانت بين شباب التواهي"الفتح" و القطيعي
وفيها تمكن الاخير من إزاحة خصمه من البطولة.

استمرت المنافسات لما يقرب من 60 يوماً وزادت حدتها وارتفعت وثيرتها واشتعل الحماس بين كل الفرق المتنافسة وتواصلت القنوات والمواقع في نقل أحداث هذه البطولة التي وصل إلى مباراتها النهائية كل من الأهلية والزعفران وهما من الفرق الشعبية العدنية، وفي هذه المباراة التي كانت في 6مارس 202‪0 وحضرها جمهور غفير وعدد من الشخصيات والقيادات في والسلطة المحلية وبعض من رؤوساء الأندية العدنية وشخصيات اجتماعية ورياضية بارزة، توج فريق الزعفران بطلاً لهذه النسخة بعد تغلب على خصمه الأهلية بنتيجة 4/1.

النسخة الثالثة

بعد أن أصبحت بطولة الوحش لكرة القدم الخماسية حديث الشارع الجنوبي وبالاخص في العاصمة عدن والمحافظات المجاورة لها تزايدت الطلبات من مختلف المناطق والمديريات لفرق شعبية ترغب في المشاركة في هذه النسخة فقامت اللجنة المنظمة في وقت مبكر بالاستعداد والتحضير النسخة الثالثة وافردت مساحة زمنية للقيد والتسجيل ومراجعة جميع القوائم واقرت توسيع نطاق المشاركة وعدد الفرق إلى 64 فريقاً وقبل ذلك كانت اللجنة قد اجرت بعض التصفيات للوصول إلى هذا الرقم، واجريت القرعة ليشمل الدور الأول 32 مباراة بنظام خروج المغلوب من مرة واحدة بحيث تقام المباريات بشكل يومي دون إنقطاع إبتداء من يوم إنطلاقتها في 29 يناير 202‪1
واستمرت المنافسات طيلة اكثر من شهرين في أجواء من الحماس والندية والإثارة وأكد كثير من المتابعون ان مستوى كثير من الفرق قد ارتفع عن السابق وظهرت مواهب قديمة وجديدة بمستويات كبيرة وبرزت مع إستمرار المنافسات وباتت أسمائها تتردد في كل مناسبة.

لا يتسع المجال في حقيقة الأمر لسرد وقائع كثير من المباريات في هذه البطولة التي اعتبرها كثير من المراقبين والمتابعين بأنها كانت بمثابة نهائي مبكر وهو الأمر الذي اعطى للبطولة نكهة خاصة وقيمة كبيرة وأكد على ضرورة استمرارها وتطويرها.

وفي نهاية المطاف تأهل إلى المباراة النهائية فريقي شهداء إنماء من مديرية المنصورة وشهداء الطويلة من مديرية صيرة، وقد اعطت اللجنة المنظمة لهذه المباراة النهائية حقها في ما تستحقه من تحضير وإستعداد جيدين فتم تهيئة الملعب ودك ارضيته وتخطيطه وتجهيز منصه للضيوف إلى جانب إختيار الطاقم التحكيمي وتأمين مداخل ومخارج الملعب من قبل رجال الأمن.

وفي نهاية هذه المباراة التي توج فيها شهداء الطويلة بطلا للبطولة بعد تغلبه على خصمه فريق شهداء إنماء بضربات الترجيح بعد تعادلهما في الوقت الأصلي 3/3 تم تكريم الفائزين وتسليم الكؤوس والجوائز وسط هتافات من قبل الجمهور الذي كان فاكهة هذه البطولة.

رئيس اللجنة المنظمة للبطولة بدوره عبر عن سعادته لنجاح البطولة وشكر كل من ساهم في هذا النجاح وعلى رأسهم شركة عدن للصرافة الراعي الرسمي للبطولة وكدا المجلس الانتقالي الجنوبي ممثلة بدائرة الشباب والرياضة ورئيسها مؤمن السقاف وكدا مدير عام مديرية صيرة ابراهيم منيعم واخرون

كما عبر الاخ حسين البيتي هو الآخر احد اعضاء اللجنة المنظمة بقوله: الفضل بنجاح البطولة لله ثم للجهود المبذولة من قبل اللجنة المنظمة ممثلة بالاخوة محمد عبدي والاستاذ فهمي عبدالرب وكل طاقم العمل معهم والجنود المجهولين الذين يقومون يوميا بتنظيف الملعب وتخطيطه العمل كان منظم جدا وكل شخص له دوره وهذا الشئ الذي ساهم في استمرارية البطولة وجذب الانظار.

واضاف: اكيد البطولات ابرزت اسماء عديدة لم يكن الكثير يعرفها خاصة وانه في بداية البطولة هناك اندية منعت لاعبيها من المشاركة وهذا ما ساهم في بروز وجوه جديدة استطاعت بأن تعلن عن نفسها من خلال بطولة هذا العام

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "تحديث ليج " و "الوحش" بطولتان اضحتا ذو قيمة وضرورة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق