حزن كبير يلف الوطن بوفاة استشاري امراض القلب والقسطرة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
فجع الوطن اليوم الاربعاء بوفاة أبو بكر عبد الله الزُّبيدي استشاري امراض والقسطرة ،عضو هيئة التدريس بكلية الطب والعلوم الصحية بفايروس .

ونعت رئاسةُ جامعةِ ، وأعضاءُ مجلسِ الجامعةِ، وعمادة كلية الطب وأعضاءُ الهيئةِ التدريسيةِ والهيئةِ التدريسيةِ المُساعِدَةِ، ومُوظَّفُو الجامعةِ وطُلَّابُها، الدكتور أبو بكر عبد الله الزُّبيدي استشاري امراض القلب والقسطرة ،عضو هيئة التدريس بكلية الطب والعلوم الصحية، الذي وافَتْه المَنِـيَّةُ اليوم الأربعاء السابع من شهر أبريل الجاري.

وعلى إثر نبأ الرحيل الفاجع للقامة الطبية والانسانية توشحت حوائط الفيسبوك بالنشر عن الفقيد والحزن العميق الذي أصاب محبيه وزملاءه ومرضاه وطلابه وكل من تعامل مع الفقيد فكتب عادل صادق الشبحي :

أحدث ثورة في عدد الحالات

"قسم وقته منذ سنوات ، وظل يتنقل أسبوعيا بين وحضرموت ، أحدث ثورة في عدد الحالات التي أجرى لها قسطرة وعلاج القلب والشرايين في كل من عدن وحضرموت ، نصف الأسبوع في عدن ونصفه الآخر في حضرموت وما بينهما ذهابا وعودة في الطريق البري الطويل الذي لم تجبره أهواله على ترك مهمته .
لقد حفظ الطريق وتفاصيلها وعاش كل فجائعها وأهوالها وظل صامدا يخدم المرضى بكل معاناة.
رحم الله ابن حضرموت الدكتور أبوبكر الزبيدي أستاذ القسطرة القلبية في جامعتها..تعازينا للوطن ومرضاه وطلابه وأهله ومحبيه".

تراخٍ رسمي في مواجهة الوباء

ونشر د.سعيد الجريري "زميلان عزيزان من جامعة حضرموت يختطفهما وباء كورونا د.عبدالحكيم محمد يوسف أستاذ الجغرافيا المناخية، ود. أبوبكر الزبيدي استشاري أمراض القلب والقسطرة.
كم هو مؤلم ما يحدث، من تراخٍ رسمي في مواجهة الوباء، كأنه التواطؤ ضد الحياة بأساليب شتى!
رحمات واسعات".

الفيروس عرى زيف وطنيتنا

الباحث وليد التميمي عبر عن الفاجعة وكيف تحصن دول العالم كفاءاتها وقال : "في الدول المحترمة التي تفقد كوادرها الطبية الذين يقاتلون باستبسال في الصفوف الأولى في حرب التصدي لفيروس كورونا، تقوم الدنيا ولا تقعد، تعلن حالات الطوارئ، الرئيس والحكومة يبعثون بيانات النعي، وخطابات التعهد بمراجعة فورية لإجراءات تحصين الجيش الأبيض من خطر الفيروس".

وتابع القول :" الأطباء في كل العالم ثروة قومية، رعايتهم واجبه، وتلبية مستلزماتهم حق مشروع، الأطباء واجهة لنبوغ المجتمع وتحضره، لرقيه وتقدمه، تهجيرهم وتركهم فريسة سهلة للموت، حرب خفية تشن على الدولة لإفراغها من كل طاقتها، وتحطيم لروح كل مبدع حقيقي، وإنسان جاد وملتزم.
من سوء الحظ في بأن تفشي فيروس كورونا بدل من أن يضع حد للصراع الدامي والحرب العبثية في البلاد، أظهر أنانية مفرطة في نفس كل من تلوثت يده بالدم، أو رأى في استمرار الحرب فرصة ثمينة للتربح الغير مشروع، والهروب من الحساب الدنيوي، صحيح أن كورونا لم يوحد البشرية كلها، بل أوغل في تقسيمها إلى محاور واصطفافات سياسية، لكننا في اليمن كنا نعتقد بأن الفيروس قد يجعل البعض يستفيق من غيبوته ويكف غية، ويعود إلى رشده، لكن الفيروس عرى زيف وطنيتنا، فضح كمية النفاق التي تجيش في أنفسنا، حاصرنا امام مراة لنرى القبح الحقيقي الذي في داخلنا وخارجنا، سلطة ومجتمع، رجال دولة وشعب، كلنا شركاء في التطهير الذي يلاحق الأطباء الذين اخلصوا في خدمتنا، ضحوا بأرواحهم من أجلنا، واجهوا الفيروس بصدور عارية، غامروا، تحدوا، قاوموا، كانوا يعتقدون بأنهم باستبسالهم سيجعلون من خلفهم يتمسك بالحياة أكثر، كانوا يراهنون بأنهم بتدخلهم الإنساني سيرفعون روح المريض المعنوية، ويجعلونه يتماثل سريعا للشفاء، هم أبطال في معركة غير متكافاة، شهداء سلطات ساقطة متناحرة، قتلى بالإهمال المتعمد، والخبث الملون، والسلبية المقيتة التي جعلتنا نبكيهم دم لكن بعد فوان الأوان.
رحم الله الدكتور أبوبكر الزبيدي، ومن سبقه إلى جنات الخلود ولا نامت أعين الجبناء".

حزن طول الدهر
اما د.وليد بكيلي فكتب :"سا احزن عليك طول الدهر يا صديقي وزميلي الودود الطبيب الطيب الانسان
دكتور ابو بكر الزبيدي ، قدر الله ما شاء فعل
انا لله وانا اليه راجعون".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر حزن كبير يلف الوطن بوفاة استشاري امراض القلب والقسطرة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق