لن ننسى.. لعنة فتوى استباحة الجنوب تطارد الاصلاح

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعاد قادة وسياسيون جنوبيون نشر، نسخة ورقية من صحيفة، الصحوة التابعة لحزب اليمني (إخوان )، تعود لفترة حرب صيف 1994م، والتي حملت عناوين مغلفة بالدين وتحرض ضد وشعبه.
وعنونت الصحيفة الإخوانية صفحتها الأولى بمانشيت الآية القرآنية "قل جاء الحق وزهق الباطل أن الباطل كان زهوقا"، ومن ثم اتبعته بعنوان، "تطهير ()و() من بقايا أوكار التمرد".

الأكاديمي والأديب د.سعيد الجريري، أعاد نشر الصحيفة، وكتب معلقا : "من (الصحوة) إلى (الصرخة) وما بينهما يظل الفعل واحداً، جماعات لصوصية مؤدلجة تمارس القتل والسطو والانتهاك بغطاء ديني".
وأضاف في تعليقه الذي رصده عدن تايم : " مانشيت صحوة حزب الإصلاح اليمني: 1994/7/7".

ورصد عدن تايم تعليق لعضو وفد التفاوض للمجلس الانتقالي الجنوبي، أنيس الشرفي، والذي قال عبر حسابه على فيسبوك : "هكذا يتم توظيف الدين وإصدار الفتاوي ضد شعب الجنوب، فكما استباحوا دماء شعب الجنوب عام 1994م يجددون الفتوى اليوم".
واضاف: "يتوعدون شعبنا بالتطهير بأساليبهم المعروفة (الإرهاب، والتفخيج، والتفجيرات، والاغتيالات، والعقاب الجماعي) وهيهات لهم تحقيق أمانيهم فسيظل شعب الجنوب سيداً على أرضه، وكلما ازداد ظلمهم كلما عجلوا بنهايتهم، وعلى الباغي تدور الدوائر".

إلى ذلك قال المحامي يحيى غالب الشعيبي : ‏"صحيفة التكفير والارهاب السياسي وفتاوئ اباحة دم الجنوبين الصادرة يوم غزوة 7يوليو94م، عنوانها بأية كريمة نزلت على الرسول( ص)ضد المشركين".
واضاف في تعليق له عبر حسابه على تويتر : "هكذا وظفوا الدين الاسلامي ضد الجنوب كديار كفر وابنائه مشركين.. هكذا هم دعاة الوحدة بالقوة ومخرجات الحوار الثلاث الوسيلة والحيلة لاحتلال الجنوب مجددا".

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر لن ننسى.. لعنة فتوى استباحة الجنوب تطارد الاصلاح في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق