مليشيا الحوثي تناور الضغوط الأممية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
في الوقت الذي زادت شكوك الحكومة اليمنية في جدية بخصوص موافقتهم على إحلال السلام والامتثال للمبادرة السعودية، عبرت الجماعة عن تململها من الضغوط الدولية بتصريحات هاجمت فيها الولايات المتحدة، واصفة جهود الأخيرة من أجل وقف الحرب وتقديم المساعدات الإنسانية بـ«السخافات».

هذه التطورات واكبها أمس (الخميس) إعلان تحالف دعم الشرعية إحباط هجوم وشيك بصاروخ باليستي كان يستهدف المدنيين في مدينة ، بحسب ما جاء في بيان للتحالف.

وفيما أكد أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران تعرض حياة ملايين المدنيين للخطر، أوضح أنه دمر الصاروخ الباليستي مع منصة إطلاقه.

جاء ذلك في حين يواصل الجيش اليمني التصدي لهجمات الحوثيين المستمرة غرب مأرب، حيث تسعى الجماعة للسيطرة على المحافظة النفطية بناء على أوامر من زعيمها وبتأييد من إيران وأذرعها في المنطقة.

وعلى وقع هذا التصعيد المستمر من قبل الميليشيات دعا وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الحكومة اليمنية أحمد عوض بن مبارك إلى ضغوط دولية أكبر لحمل الجماعة على وقف التصعيد والرضوخ للسلام.

واستعرض بن مبارك في كلمة أمس (الخميس) في الاجتماع الوزاري للحوار السياسي العربي الياباني، عبر تقنية الاتصال المرئي، آخر التطورات التي تمر بها بلاده والمعاناة الإنسانية الكبيرة التي أفرزها انقلاب ميليشيات المدعومة إيرانياً على الشرعية الدستورية، بحسب ما أوردته المصادر الرسمية.

وأوضح الوزير اليمني أن الميليشيات تواصل التصعيد العسكري على مأرب، وتستهدف المناطق الآهلة بالسكان بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة، لا سيما مخيمات النازحين التي يقطنها أكثر من مليوني شخص ممن لجأوا إلى مأرب هرباً من انتهاكات الميليشيات.

ورأى وزير الخارجية اليمني أن التصعيد العسكري لميليشيا الحوثي وارتفاع وتيرة الاعتداءات على المناطق المدنية في والمملكة العربية السعودية يأتي رداً على استجابة الحكومة اليمنية لدعوات المجتمع الدولي لوقف الحرب وإحلال السلام، والتي كان آخرها المبادرة السعودية لإنهاء الحرب.

كما أشار إلى امتداد الأعمال الإرهابية التي تمارسها بشكل ممنهج ضد ممرات الملاحة الدولية والمنشآت الحيوية للطاقة في المملكة وقال إن ذلك يعد «تهديداً خطيراً وزعزعة لأمن واستقرار المنطقة والعالم، الأمر الذي يتطلب من المجتمع الدولي ممارسة أقصى درجات الضغط على ميليشيا الحوثي ومن ورائها النظام الإيراني لوقف التصعيد العسكري والرضوخ لدعوات السلام».

وأضاف بالقول: «في ظل هذا التصعيد العسكري واستمرار الانتهاكات والممارسات العنصرية لميليشيا الحوثي، وتفاقم الوضع الإنساني بشكل حاد جراء ذلك، تؤكد الحكومة اليمنية حرصها الشديد على حقن دماء اليمنيين وإنهاء معاناتهم الناجمة عن الانقلاب من خلال استمرار مشاوراتها مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة وشركائها الدوليين للتوصل إلى تسوية سياسية شاملة ومستدامة قائمة على المرجعيات الأساسية».

وبخصوص الخطر الوشيك الذي تمثله ناقلة النفط (صافر) جدد الوزير اليمني دعوته لقيام مجلس الأمن والمجتمع الدولي بمسؤولياتهم إزاء التداعيات الخطيرة للوضع الراهن للخزان النفطي العائم نتيجة مراوغة ميليشيا الحوثي الانقلابية وعدم سماحها للفريق الفني التابع للأمم المتحدة للوصول للخزان لتقييم وضعه تمهيداً لتفريغه والتخلص منه.

ورغم استمرار المساعي الأممية والأميركية والإقليمية لإقناع الميليشيات بالموافقة على المبادرة الأممية فإن الشكوك لا تزال تهيمن على قناعة الحكومة الشرعية بخصوص جدية الجماعة أو رغبتها لإحلال السلام.

هذه الشكوك عزز منها أمس (الخميس) عبد الملك المخلافي مستشار الرئيس اليمني ووزير الخارجية الأسبق، حين قال في تغريدات على «تويتر» إن «التوجيهات الإيرانية واضحة لميليشيا الحوثي لإفشال المبادرة السعودية تماما كما كانت هذه التوجيهات في مشاورات الكويت السبب المباشر في رفض الحوثي التوقيع في آخر لحظة على ما تم التوصل إليه».

وتعبيرا عن استياء الشرعية من تدخل طهران وأذرعها في القرار الحوثي، تابع المخلافي بالقول: «في الوقت الذي يترقب العالم الجهود الأممية والأميركية لوقف إطلاق النار وإحلال السلام في اليمن يحتشد محور الدمار الطائفي الإيراني وراء الحوثي لاحتلال مأرب، المدينة الصغيرة التي أصبحت مأوى مليوني نازح من الموت الحوثي والتي تواجه مسنودة بإرادة اليمنيين وبتاريخ مجيد يمتد لآلاف السنين».

في السياق نفسه، أطلق محمد عبد السلام المتحدث باسم الجماعة تصريحات جديدة هاجم فيها الولايات المتحدة، واصفا ما تقوم به من دور لإحلال السلام في اليمن بـ«السخافات».

كما اتهم المتحدث الحوثي في تغريدة على «تويتر» واشنطن بأنها تحاصر جماعته وتمنع عنها «كل شيء» ساخرا في الوقت نفسه من المساعدات الأميركية الإنسانية التي زعم أن جماعته في غنى عنها.

ورغم التصريحات المتفائلة من قبل واشنطن ومن بعض دول الإقليم بنجاح الجهود لإقناع الميليشيات بالموافقة على المبادرة السعودية، فإن مصادر سياسية يمنية قالت لـ«» إن قادة الجماعة مصرون على فتح مطار دون شروط ليشمل عمله تشغيل رحلات إلى وبغداد وطهران، في حين وافقت الحكومة الشرعية على تشغيل الرحلات من وإلى الوجهات الحالية التي يعمل فيها الطيران اليمني.

على الصعيد الميداني، ذكر الإعلام العسكري للجيش اليمني أن القوات الحكومية مسنودة برجال المقاومة الشعبية خاضت «معركة بطولية استمرت لساعات، في جبهة الكسارة غرب محافظة مأرب، تكبدت فيها ميليشيا الحوثي الإرهابية خسائر فادحة في العتاد والأرواح».

ونقل الموقع الرسمي للجيش (سبتمبر نت) عن مصدر عسكري قوله إن عناصر «الجيش والمقاومة أفشلوا هجوماً للميليشيا، حاولت خلاله التقدم على مواقع عسكرية في جبهة الكسارة، وخاضوا معركة بطولية، استمرت من وقت متأخر ليلا حتى صباح الخميس».

وبحسب المصدر «استعاد الجيش أسلحة وذخائر ومعدات قتالية كانت بحوزة عناصر الميليشيا، في حين استهدفت مدفعيته مصادر نيران الميليشيا في جبل هيلان ودمرتها، كما استهدفت بضربات محكمة مجاميع وتعزيزات كانت في طريقها إلى جبل هيلان وألحقت بها خسائر فادحة في عناصرها وعتادها».

إلى ذلك أفاد الإعلام العسكري بأن مدفعية الجيش استهدفت مجاميع وعربات لميليشيا الحوثي الإرهابية حاولت التسلل والاقتراب من المواقع الأمامية للجيش في مديرية باقم بصعدة.

ونقلت وكالة «سبأ» عن قائد محور آزال قائد اللواء 102 مشاة العميد ياسر الحارثي تأكيده «أن كتيبة المدفعية بمحور آزال تمكنت من استهداف إحدى العربات التابعة للميليشيات وأحرقتها، وكذا استهداف مجاميع كانت تحاول التغطية النارية للمتسللين.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مليشيا الحوثي تناور الضغوط الأممية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق