معارك مأرب على أشدها والميليشيات تصعد خروقاتها في الحديدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

على وقع اشتداد المعارك الضارية في جبهات والجوف بين الجيش اليمني المسنود بتحالف دعم من جهة وبين الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، دعا أغلب نواب البرلمان اليمني الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته إلى تحريك كل الجبهات وتسليح الجيش وصرف رواتب عناصره، محذرين من مخاطر انتكاسة للشرعية.
وجاءت مطالب النواب اليمنيين في رسالة وقع عليها 72 نائباً بالتزامن مع استماتة الميليشيات الحوثية للأسبوع الرابع في الهجوم على مأرب واستهدافها بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة إلى جانب تصعيدها المستمر في ؛ انتهاكا منها للهدنة الأممية الهشة.
ودعا النواب في رسالتهم التي وجهوها إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي ونائبه علي محسن الأحمر ورئيس الحكومة معين عبد الملك إلى «تحريك كافة جبهات القتال المتوقفة، وتوفير العتاد والسلاح للجيش لتفويت الفرصة على من تجميع عناصرها وتوجيههم إلى جبهات مأرب والجوف.
وشدد برلمانيو على أهمية توفير العتاد والسلاح والذخيرة لجبهات مأرب والجوف حتى يتمكن المقاتلون من التحول من وضع الدفاع إلى وضع الهجوم، كما شددوا على سرعة دفع رواتب أفراد وضباط الجيش الوطني في مأرب والجوف المتأخرة مع انتظام دفع هذه المرتبات مستقبلا.
وفي معرض تحذيرهم من إمكانية نجاح الهجمات الحوثية باتجاه مدينة مأرب، قالوا في رسالتهم إن «خذلان جبهات مأرب والجوف في هذه المرحلة الفارقة (...) سيشكل انتكاسة حقيقية للشرعية، وكل الشعب اليمني تتحمل نتائجه قيادات الشرعية».
ويخوض الحوثيون منذ أكثر من ثلاثة أسابيع هجمات مستمرة ومتواصلة في مأرب والجوف يشارك فيها الآلاف من عناصرهم ومجاميعهم المسلحة المعروفة بـكتائب الحسين وكتائب الموت إلى جانب وحدات عقائدية استقدموها من صعدة؛ سعيا منهم لإسقاط محافظة مأرب النفطية تنفيذا لتوجيهات زعيمهم عبد الملك الحوثي. وأدت المعارك في اليومين الأخيرين إلى مقتل قائد قوات الأمن الخاصة في مأرب العميد عبد الغني شعلان مع عدد من أفراده أثناء صد هجمات حوثية على موقع جبل البلق الغربي المطل على سد مأرب، في حين أدت إلى مقتل المئات وأسر العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية.
خسائر حوثية
وفيما شيعت وزارة الدفاع اليمنية والسلطات المحلية أمس (الأحد) جثمان العميد شعلان، أفادت المصادر العسكرية الرسمية بأن المعارك تواصلت غرب مأرب وشمالها الغربي.
وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية أن مدفعية الجيش دمرت مدرعة وعربتين كانتا تحملان تعزيزات لميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، في جبهة الكسارة، غرب مارب وقتلت كل من كانوا على متنهما.
وتقول مصادر يمنية ميدانية إن الميليشيات الحوثية أعدت للهجمات الأخيرة بعناية، إذ دفعت بكامل قواتها المسنودة بمدرعات وفرق مضادة للدروع وأخرى قناصة باتجاه جبهات مأرب مسنودة بغطاء صاروخي ومدفعي مكثف، إلا أنها فشلت في تحقيق أهدافها بفضل استبسال قوات الجيش اليمني ورجال القبائل وضربات تحالف دعم الشرعية.
وتداولت المصادر أنباء عن مقتل القيادي الحوثي الذي هاجم جبهة البلق في صرواح ويدعى أبو نايف السحاري، كما أفادت بمقتل القيادي علي محمد الرزامي المعروف بـأبو هجوم مع المئات من العناصر الأخرى.
وخلال الأيام الثلاثة الماضية قالت المصادر الرسمية للجيش اليمني إن عناصره خاضوا مسنودين بالمقاومة الشعبية وطيران تحالف دعم الشرعية معارك عنيفة ضد في جبهات القتال المختلفة غرب محافظة مأرب، وكبّدوها خسائر فادحة في الأرواح والمعدات.
ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية عن مصادر عسكرية قولها إن «المعارك التي خاضها الجيش في جبهات صرواح والكسارة والمشجح أسفرت عن مصرع أكثر من 350 عنصراً من الميليشيا الحوثية وعشرات الجرحى والأسرى».
وأضافت المصادر أن الجيش «كبد الميليشيات خسائر أخرى فادحة في العتاد، ومن ضمنها تدمير 8 عربات كانت تحمل معدات وذخائر، فيما دمّر طيران تحالف دعم الشرعية 6 عربات كانت تحمل تعزيزات في طريقها إلى الميليشيا في ذات الجبهات».
إلى ذلك أفادت المصادر بأن «طيران استهدف تجمعات للميليشيا الحوثية الإيرانية في مواقع متفرقة بجبهات صرواح والمشجح والكسارة، وأسفرت الغارات عن سقوط عشرات القتلى والجرحى وتدمير آليات ومعدات قتالية تابعة للجماعة. ويتصدى الجيش اليمني والمقاومة منذ 7 فبراير (شباط) المنصرم لهجمات حوثية واسعة على امتداد مسرح العمليات القتالية من شرق مدينة الحزم في محافظة الجوف إلى جنوب مأرب.
ولجأت الميليشيات الحوثية في الأيام الأخيرة إلى تكثيف هجماتها الصاروخية على مدينة مأرب وأطرافها، حيث اتهمت الحكومة الشرعية الميليشيات بإطلاق نحو 10 صواريخ على الأقل قالت إنها سقطت في أنحاء متفرقة من المحافظة.
تصعيد حوثي في الحديدة:
وبموازاة هذه التطورات التي ترى فيها الشرعية والمجتمع الدولي سعياً حوثياً لإفشال مساعي السلام ووقف الحرب واصلت الميليشيات انتهاكها للهدنة الأممية على كافة خطوط التماس في حين أفادت القوات اليمنية المشتركة بأنها أحبطت العديد من الهجمات.
واتهمت مصادر في الميليشيات بأنها قصفت حيا سكنيا مساء السبت جنوب مدينة الحديدة ما تسبب في مقتل نحو خمسة أشخاص، وهو الهجوم الذي سارعت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة إلى التنديد به.
وقالت البعثة في تغريدتين على تويتر إنها تدين بشدة مثل هذه الأعمال العنيفة التي تخرق اتفاق الحديدة، وتطالب الأطراف بالامتناع عن ضرب المناطق السكنية التي ستؤدي إلى المزيد من المعاناة للسكان الذين يعيشون في وضع صعب.
وأوضحت أن الانفجار الذي وقع في منطقة سكنية في مديرية الحوك في الحُديدة أسفر عن مقتل ما يصل إلى خمسة مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين.
في غضون ذلك أفاد الإعلام العسكري للقوات المشتركة نقلا عن مصادر طبية بأن خروق الجماعة أسفرت في الساحل الغربي حيث محافظة الحديدة عن مقتل 14 مدنياً وإصابة 35 آخرين بينهم نساء وأطفال خلال الشهرين الماضيين.
وبينت هذه المصادر أن المستشفيات والنقاط الطبية في المناطق المحررة بالساحل الغربي، استقبلت منذ بداية يناير (كانون الثاني) الماضي وحتى أواخر فبراير نحو 49 مدنياً، بينهم 15 امرأة و3 أطفال، أصيبوا أو قتلوا بنيران أسلحة .
ويوم أمس (الأحد) أبلغ الإعلام العسكري للقوات المشتركة عن تكبد الحوثيين خسائر مادية وبشرية فادحة جنوب محافظة الحُديدة، حيث أخمدت القوات مصادر نيران الميليشيات شرق مدينة الصالح وفي قطاع الكيلو 16، وأوقعت قتلى وجرحى في صفوف المتمردين ودمرت عتادا لهم

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر معارك مأرب على أشدها والميليشيات تصعد خروقاتها في الحديدة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق