"عبرلسلوم ".. قرية تشكو الحرمان بلحج ..والمخلفات ومياة الصرف تغرقان الاراضي الزراعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
المشاكل الكثيرة التي تعاني منها قرية عبرلسلوم بمديرية تبن ، غيرت رغبة القاطنين فيها بالإنتقال إلى المدينة سيما مع افتقارهم لأهم الخدمات الأساسية على الأقل أو هكذا يعتقدون والسبب يرجع انهم لايحصلون حتى على الحد الأدنى من الخدمات، من كهرباء ومياه وتوفير خدمات صحية وغيرها.

يُعدّ سكّان قرية عبرلسلوم الواقعة غرب مدينة الحوطة محرومين من الكثير من الخدمات الأساسية التي قد تتوفر في المدنية، مثل الكهربائية والمياه النظيفة والطرقات والصحة والتعليم ومشروع صرف صحي ويبذل الأهالي في قرية عبرلسلوم، حيث يعيش غالبية سكانها جهداً مضنياً للحصول على بعض الخدمات العادية، والتي قد يحصل عليها السكان في المدن بكل بساطة، بحسب رئيس المجلس الاهلي في قرية عبرلسلوم يوسف أحمد فضل الملقب بــ"الوزير"، وهو من سكانها يقول: "إذا مرض أحدنا في القرية لا يمكنه الحصول على العلاج المناسب أو حتى تشخيص مرضه، ويُطلَب منه الذهاب إلى مدينة الحوطة أو أن يتم نقله إلى مستشفيات خاصة خارج القرية ويشير إلى أن هذا الوضع يكلف المواطنين جهداً ومالاً.

يضيف الـوزير لـ" تايم ": "لا توجد وحدات صحية، ولا اطباء متخصصين، ولا حتى أجهزة قد تساعد في الكشف عن الأمراض وحتى يتمكن أي أحد من الوصول إلى مستشفى ابن خلدون في عاصمة المحافظة، يضطر إلى اقتراض المال وتحمل تكاليف التنقل"، لافتاً إلى أن بعض المرضى لا يستطيعون تحمل كل هذه التكاليف المادية المرهقة.

يقول، إن "سكان قرية عبرلسلوم مديرية تبن يعانون ظروفاً إنسانية صعبة للغاية من جراء غياب الخدمات الأساسية والمشاريع التنموية عن المنطقة". ويوضح، بإن هناك عدد من المشاريع المتعثرة والتي تم إعتمادها فعلياً من قبل جهات داعمة أبرزها صندوق التنمية في عدن، إلا إنها حبراً على ورق فقط لم تتجاوز أروقت مكاتبهم المكيفة.

يضيف "هناك براهين كثيرة على حرمان سكان عبرلسلوم من الخدمات، على رأسها التفاوت في عمل المنظمات الدولية ما بين القرية والمدينة". ويوضح أن أنشطة المنظمات لمواجهة الأمراض تتركز في المدن بشكل أكبر بالمقارنة مع المنطقة، بل إنها لا تصل إليها على الرغم من انتشار بعض الأمراض كـ"الكوليرا، والإسهالات، والضنك، وغيرها.

وعدّد الوزير في حديثه عن أبرز المشاريع التي لم تنفذ فقال من أهم المشاريع التي أصبحت متعثرة ، طريق عبرلسلوم التي تربط بالمدينة الحوطة، إضافة إلى انشاء مشروع مدرسة ثانوية خاصة بالبنات، وبناء روضة أطفال.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "عبرلسلوم ".. قرية تشكو الحرمان بلحج ..والمخلفات ومياة الصرف تغرقان الاراضي الزراعية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق