الشرعية تستنجد بالامم المتحدة لانقاذ مأرب وإتخاذ موقف حاسم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
دعت الحكومة التابعة للشرعية مجلس الأمن الدولي، إلى اتخاذ موقف ”صارم وحاسم“ تجاه التصعيد العسكري في محافظة .

جاء ذلك في بيان قدمه مندوب الدائم لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله السعدي، أمام مجلس الأمن خلال جلسته المفتوحة حول اليمن في نيويورك، فيما حذر وزير الخارجية اليمنية في مقابلة تلفزيونية، من وقوع ”كارثة إنسانية“ في مأرب.

وطالب البيان مجلس الأمن بـ“تحمل مسؤولياته في إيقاف التصعيد العسكري الخطير لمليشيات على محافظة مأرب، وإلى اتخاذ موقف صارم وحاسم تجاه هذه التطورات، والضغط على الحوثيين ومن خلفهم النظام الإيراني، لوضع حد لسلوكهم الإجرامي“، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وأشار إلى أن ”التصعيد العسكري للحوثيين بمأرب واستهدافهم المدنيين ومطار أبها المدني في السعودية، يأتي بالتزامن مع التحركات الأممية والدولية لإحلال السلام وإنهاء الحرب، ويؤكد الموقف الحقيقي لهذه الجماعة من عملية السلام، ويظهر بوضوح أن هذه الميليشيات تتحرك كأداة لتنفيذ الأجندة الإيرانية لإفشال كل الجهود التي يبذلها الأشقاء والأصدقاء والمجتمع الدولي لإنهاء الصراع“.

وأكد السعدي أن الحكومة اليمنية ”تواصل انخراطها البناء مع جهود الأمم المتحدة، للتوصل إلى سلام شامل ومستدام مبني على مرجعيات الحل السياسي المتفق عليها، والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالشأن اليمني“.

وقال السعدي إن اتفاق ستوكهولم ”كان قد مثل بارقة أمل في نهاية العام 2018 كخطوة إيجابية ومتقدمة نحو الوصول إلى السلام الشامل، وذلك من خلال اتفاقاته الثلاثة حول ، وتعز، وتبادل الأسرى والمعتقلين.. لكننا اليوم وبعد عامين، نرى أن هذا الاتفاق لم يمثل للمليشيات الحوثية سوى وسيلة لإطالة أمد الحرب وفتح جبهات جديدة“.

كارثة إنسانية

وفي سياق متصل، حذر وزير الخارجية اليمني، أحمد عوض بن مبارك، من أن التصعيد العسكري للحوثيين في مأرب، قد يؤدي إلى ”كارثة إنسانية كبيرة“.

وقال بن مبارك، في مقابلة مع قناة ”إكسترا نيوز“، بثت الخميس: ”في الوقت الذي تتعالى فيه الأصوات بالسلام في ‎اليمن، نشهد تطورًا عسكريًا كبيرًا في جبهة مأرب من قبل الحوثيين، وفي حال تطورت العمليات العسكرية في مدينة مأرب ستكون هناك كارثة إنسانية“.

وأشار إلى أنه ”منذ توقيع اتفاق ستوكهولم لم يتحرك شيء للأمام سوى ملف تبادل الأسرى، والوضع في الحديدة أكثر سوءًا من قبل“.

وتواصل قوات الجيش اليمني والقبائل، المسنودة من العربي، تصديها للهجوم المكثف والعنيف الذي تشنه مليشيات الحوثيين من عدة محاور على الأطراف المختلفة لمحافظة مأرب النفطية.

وأحرزت قوات الجيش اليمني ورجال القبائل، الخميس، تقدمًا ميدانيًا على حساب ميليشيات الحوثيين، في الأجزاء الغربية من محافظة مأرب، التي تشهد أعنف المواجهات بين الطرفين منذ اندلاع الحرب، في حين قُتل أحد قادة الألوية التابعة للجيش، بحسب أنباء تداولتها وسائل إعلام محلية.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، أن قوات الجيش، شنت هجوما معاكسا بعد تصديها وكسرها لهجوم شنته ميليشيات الحوثيين على جبهة ”المخدرة“، شرق مديرية صرواح، غرب محافظة مأرب، مكنها من السيطرة على عدد من المواقع، واستعادة كميات من الأسلحة والذخائر، وسط سقوط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الشرعية تستنجد بالامم المتحدة لانقاذ مأرب وإتخاذ موقف حاسم في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق