الحوثيون يرفضون دعوة الخارجية الامريكية لوقف الحرب في مأرب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
رفضت ميليشيا في مساء اليوم الثلاثاء، دعوة وبيان وزارة الخارجية الامريكية الصادر اليوم، بشأن التهدئة في محافظة ووقف الحرب، تمهيدا لعملية سياسية شاملة لإنهاء الأزمة.

وفي أول رد من الميليشيا الحوثية، قال المتحدث الرسمي لهم، محمد عبدالسلام في تغريدة على صفحته في تويتر: "‏نحن من يدعو لعمل سياسي بناء وناجح بعد وقف شامل للعدوان وفك للحصار ومن خلال تجاربنا الماضية لن يكتب النجاح لأي عملية سياسية تحت النار والحصار، وعلى المعتدي إيقاف عدوانه وحصاره ونحن جاهزون للتعاطي بإيجابية".

ومن خلال رد ناطق الحوثيين، يتضح ان الميليشيا ترفض إيقاف اعتداءاتها في مأرب وإيقاف الحرب باليمن، بل وأن الرد يكشف حجم العنجهية والتهديد ووضع الشروط الذي تبدي الميليشيات اظهاره عادة لمثل هكذا دعوات دولية، وتدعي انها الوحيدة التي تدعو لعمل سياسي ناجح في حال تم قبول شروطهم ومبرراتهم، ومنها إيقاف الغارات الجوية للتحالف وفك الحصار.

وكانت الولايات المتحدة الامريكية اصدرت بيانا اليوم عبر وزارة خارجيتها، حثت فيه الحوثيين على وقف تقدمهم نحو مأرب ووقف جميع العمليات العسكرية والتحول إلى المفاوضات، واشارت ان اعتداء الحوثيين على مأرب هو عمل جماعة غير ملتزمة بالسلام أو بإنهاء الحرب التي ابتليت بها الشعب اليمني.

وعن الاوضاع الانسانية، قالت ان حوالي مليون يمني لجأوا إلى مأرب منذ بداية الحرب هربًا من عنف الحوثيين، تخضع مأرب لسيطرة الحكومة في اليمن، لافتة ان ذلك الهجوم لن يؤدي إلا إلى زيادة عدد النازحين داخليًا وتفاقم الأزمة الإنسانية في اليمن، التي تعد بالفعل موطنًا لأسوأ كارثة إنسانية في العالم، وإذا كان الحوثيون جادين في التوصل إلى حل سياسي تفاوضي، فيجب عليهم وقف جميع عمليات التقدم العسكري والامتناع عن الأعمال الأخرى المزعزعة للاستقرار والمميتة، بما في ذلك الهجمات عبر الحدود على المملكة العربية السعودية.

يذكر ان هجوم عنيف من عدة محاور تشنه ميليشيا الحوثيين منذ أيام على محافظة مأرب اليمنية أخر معاقل الشرعية في الشمال، وحققت فيه تقدمات واسعة، راح ضحيته المئات من القتلى والجرحى من عناصر في الجيش والمقاومة القبلية، فيما تكبد الحوثيون ايضا خسائر فادحة لاسيما في الغارات الجوية التي تشنها مقاتلات العربي، في الوقت الذي يتداول ان الميليشيا باتت قريبة من السيطرة على مركز مدينة مأرب ومطارها التي لا يفصلها نحوها سوى 20 كيلو متر تقريبا.

ومحافظة مأرب هي المعقل الرئيسي لحزب الاصلاح الجناح السياسي لجماعة الاخوان التي اتخذت مأرب منذ 2015 مقرا لها، حشدت فيها مقاتلين وموالين لها وضمت معظمهم في قوام الجيش الوطني، في حين قدرت تقارير اعلامية غير رسمية تلك القوات من 70 الى 100 الف مقاتل فضلا عن قوات اخرى في المنطقة العسكرية الاولى بوادي ، واخرى في ، إستخدمت بعضهم في عملياتها العدوانية على القوات المناهظة للحوثيين والمتحالفة مع التحالف العربي، ومنهم القوات الجنوبية واخرى من القوات والمقاومة السلفية ، في محافظات أبين وشبوة وتعز والمهرة وحضرموت وضواحي ، في الوقت الذي كان يفترض توجيههم نحو ميليشيا الحوثيين في مأرب والجوف ونهم والبيضاء وغيرها من جبهات القتال التي ظلت مترنحة لست سنوات.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الحوثيون يرفضون دعوة الخارجية الامريكية لوقف الحرب في مأرب في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق