قيادي إصلاحي : عبدالملك "إبن عمنا" وإتفاقنا معه كان أروع ما يكون

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كشف قيادي إصلاحي بارز عن تفاصيل الاتفاق الذي تم بين حزبه وبين زعيم جماعة عقب سقوط بيد الجماعة في سبتمبر من عام 2014م.

وأدلى احمد شرف الدين رئيس الدائرة الاجتماعية في حزب ( الذراع المحلي لجماعة الاخوان في ) ، والمقيم في صنعاء بتصريحات متلفزة كشف فيها  عن تفاصيل الاتفاق الذي تم عقب سقوط صنعاء في سبتمبر من عام 2014م بين قيادة حزب الإصلاح ومع زعيم جماعة الحوثي عبدالملك الذي قال بأنه " ابن عمه ".

وأضاف بان قيادة حزب الإصلاح أرسلت ثلاثة من أعضاء الهيئة العليا الى صعدة للالتقاء مع عبدالملك الحوثي ، وقال بان اللقاء خرج باتفاق " من أروع ما يكون " ، على ان يتم تفعيله من صنعاء ثم باقي المحافظات عبر المكاتب التتفيذية وصولا الى القرى.

وأشار شرف الدين الى ان الإصلاح قام بتشكيل اللجان التي نص عليها الاتفاق الذي قال بانه هدف الى وحدة تامة بين الطرفين ، لكنه قال بان جماعة الحوثي هي من افشلت الاتفاق ولم تعمل على تنفيذه.

القيادي الإصلاحي أشار في اللقاء بان فشل هذا الاتفاق وقيام جماعة الحوثي بمضايقة القيادات الإصلاحية في صنعاء هو من دفعها الى اللجوء الى وتأييد عاصفة الحزم ، ولو ظلت هذه القيادات في صنعاء لما حصل ذلك ، حد قوله.

شرف الدين أكد بأن بيان تأييد عاصفة الحزم من قبل الإصلاح لم يكن عن قناعة وانه تم بضغوط من قبل السعودية التي قال بأنها احتجزت قيادات الحزب داخل الفنادق بما يشبه السجن.

شرف الدين ابدى في اللقاء استعداده للوساطة بين قيادات حزبه المتواجدة في الرياض وبين زعيم جماعة الحوثي، الذي امتدحه بشكل لافت خلال اللقاء ووصفه بالقائد الحكيم والمتفهم.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر قيادي إصلاحي : عبدالملك "إبن عمنا" وإتفاقنا معه كان أروع ما يكون في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق