تعذيب ومعاملة سيئة وإخفاء.. شهادات صادمة من سجون الإخوان بشبوة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كشف رئيس منظمة حقوقية، عن انتهاكات جسيمة تمارس داخل معتقلات سلطة التي يهيمن عليها حزب الإخواني ومليشياته.
ونقل الحقوقي أنيس الشريك، رئيس منظمة الراصد لحقوق الإنسان، معتقلين افرج عنه من سجون المليشيات، شهادات عن تعرضهم لتعذيب شبهه يومي، ومعاملة سيئة، ومنع الزيارة عن البعض منهم، وكذلك طلب من أحد المعتقلين الإساءة لرئيس اللواء عيدروس الزبيدي، لتوثيق هذه الإساءة إلى أن المعتقل رفض ذلك.

وفي مستهل حديثه، دعا الشريك : "إلى إدانة الإنتهاكات ومطالبة المنظمات الإنسانية والدولية بشقيها وكل المعنيين للتدخل العاجل لإيقاف انتهاكات حقوق الإنسان في شبوة ومحاسبة المتورطين".

وأكد عبر حسابه على فيسبوك أن : المعتقل؛ "احمد ناصر قردع بن سريع الهلالي" والذي لا زال يقبع في أحد السجون الغير قانونية وهو السجن سيئ السمعه سجن "معسكر الشهداء" ،،ففي تاريخ 2 يناير2021، بتمام الساعة 2 فجرا، قامت قوات كبيره واطقم تابعة لمحافظ شبوه بمداهمة منزل الشيخ "ناصر قردع سريع الهلالي"، واختطاف ابنه" أحمد ناصر الهلالي"وقد تطرقنا وتحدثنا عن حادثة الاعتقال في حينه.

*شهادات صادمة من السجون*

وفي سياق حديثه، الذي رصده تايم، كشف أنيس الشريك، عن شهادات صادمة من أحد المفرج عنهم، من سجون شبوة.

وقال : "وخلال تواصلي مع احد المعتقلين المفرج عنهم مؤخرا والذي حدثني عن المعتقلين ومنهم المعتقل" احمد بن سريع الهلالي" وكيفية تعذيبه شبه اليوميه ومعاملته معاملة سيئه ومهينه، كما يمنع عليه اي زيارات،، ومن بعض وسائل التعذيب التي ذكرها وضع المعتقل داخل "الضغاطة" حيث يتم وضعها في مكان ضيق تحت الدرج "السلم" لايستطيع أن يتحرك المعتقل لا يمين ولا يسار، وهو على ظهره بل يتبرز ويبول وينام ويأكل في نفس المكان، وأيضا يتم تعذيبه بالماء البارد ويتم رشها وغسل المعتقل فيه،وضرب وركل المعتقل وتجويع ،،ومما حدثني بأنهم يفتحوا كاميراء التلفون ويطلبوا من المعتقل "بن سريع الهلالي " السب والإساءه لرئيس المجلس الانتقالي الجنوبي القائد "عيدروس قاسم الزبيدي" وهو ما يرفضه وبشده اثناء وبعد التعذيب ويردد بصوت عالي هذا قائدي ورئيسي".

وأضاف: "كما حدثني عن المعتقلين ومنهم الطالب المعتقل "محسن الجهوري اليافعي" احد طلاب كلية النفط في شبوه والذي يمنع عليه الزيارة او احالتة للبحث الجنائي".

وتابع الشريك معلقا على تلك الممارسات: "الإنتهاكات في شبوه كثيره ومستمره وترتقى لجرائم حرب ضد الإنسانية ،ومنها القتل،اعتقالات غير قانونية وتعذيب المعتقلين، اختطافات واخفاء قسري، واقتحامات ليلية دون مصوغ قانوني،ودون مراعاة لحرمة المنازل ووجود النساء والأطفال،، وقد قُوبل بإستنكار المجتمع الشبواني الرافض للانتهاكات ولما يجري بحق أبناء شبوه وبحق بعض الطلاب القادمين من المحافظات الأخرى".

الجدير بالذكر أن مليشيات تابعة لسلطة شبوة الإخوانية، وتحديدات القوات الخاصة، أقدمت على اختطاف الطالب في كلية النفط بشبوة، محسن الجهوري اليافعي، لتزج به في احد السجون، وتمنع التواصل معه او الزيارة له، وذلك في انتهاك صارخ، يتعارض مع كل المواثيق والقوانين، ودون أي سبب.

هذا وتشهد محافظة شبوة منذ اجتياحها في أغسطس من العام 2019، وتنصيب بن عديو محافظا لها انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، وقمع الحريات، في ظل السلطة الإخوانية، التي تحكم قبضتها على المحافظة إداريا وعسكريا وتمارس الانتهاكات من قتل وإخفاء واختطاف واعتقال خارج إطار القانون وبشكل تعسفي، واعتداء على القبائل بحملات عسكرية، وإعادة نشاط الجماعات الإرهابية ورعايته، بالإضافة إلى تجريف للوظائف واخونتها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تعذيب ومعاملة سيئة وإخفاء.. شهادات صادمة من سجون الإخوان بشبوة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق