واشنطن تفصح عن رغبتها إبقاء الجماعة في قائمة العقوبات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أفصحت الولايات المتحدة عن رغبتها في عدم رفع العقوبات عن قادة الحركة الحوثية في ، إذ صدر بحقهم أمر تنفيذي يقتضي العقوبات عليهم، وهم أيضاً ما زالوا مدرجين تحت قائمة العقوبات في الأمم المتحدة، مؤكدة أنها لن تتنازل في رفع العقوبات عنهم حتى يبتعدوا عن سلوكهم الشائن.

وفي هذا الإطار، أجرى أنتوني بلينكن وزير الخارجية الأميركي اتصاله الهاتفي الثاني خلال أقل من أسبوع بنظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إذ دان الوزير الأميركي هجمات على مطار أبها، التي استهدفت طائرة ركاب مدنية، كما ناقش الجهود المشتركة لتعزيز الدفاعات السعودية ضد الهجمات التي تواجهها.

وغرد بلينكن في حسابه الرسمي على تويتر، حول مكالمته مع الوزير السعودي، وقال إن السعودية «شريك أمني مهم. لن نقف مكتوفي الأيدي بينما يهاجم الحوثيون السعودية. نظل ملتزمين بتعزيز دفاعات المملكة العربية السعودية وإيجاد تسوية سياسية للصراع في اليمن.

وفي بيان صدر من الخارجية الأميركية، في وقت متأخر أول من أمس، أكد بلينكن أن التواصل الدبلوماسي لإيجاد تسوية سياسية تفاوضية للحرب في اليمن هو الأمر الذي تحرص عليه، من خلال إرسال المبعوث الخاص للولايات المتحدة تيم ليندركينغ إلى اليمن للمشاركة الأخيرة مع الشركاء الإقليميين، ومنظمات المساعدات الإنسانية، والعمل مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة، وأصحاب المصلحة الآخرين.

وفي هذا الصدد، أفصح نيد برايس المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية الأميركية، عن استمرار معاقبة الولايات المتحدة لقادة جماعة ، الذين تم إدراجهم في قائمة العقوبات من خلال الأمر التنفيذي رقم 13611. وهم عبد الملك الحوثي، وعبد الخالق بدر الدين الحوثي، وعبد الله يحيى الحكيم، إذ ما زالوا مدرجين تحت نظام عقوبات الأمم المتحدة، ويعاقبون تحت سلطة الولايات المتحدة.

وقال برايس خلال المؤتمر الصحافي، أول من أمس، إن الأمر التنفيذي بمعاقبة قادة الحوثيين متعلق بأفعالهم التي تهدد السلام والأمن والاستقرار في اليمن، مؤكداً أن الضغط الأميركي سيكون مستمراً عليهم حتى يتراجعوا عن إلحاق الأذى بالآخرين.

وأضاف: لا نعتزم في التراجع عن الضغط على المسؤولين عن هذه الهجمات التي لحقت بالمدن السعودية، وهم أنفسهم المسؤولون بالسعي لإلحاق الأذى بالمواطنين الأميركيين، وإلحاق الأذى بشركائنا السعوديين، ومرة أخرى، أود أن أقول إن قيادة الحوثيين سيجدون أنفسهم مخطئين بشدة، إذا اعتقدوا أن هذه الإدارة ستنهي الضغط عليهم، سيجدون أنفسهم تحت ضغط كبير حتى يبتعدوا عن السلوك الشائن الذي يواصلون القيام به، وأظن أنه قد يكون لدينا المزيد لنقوله عن ذلك في الأيام المقبلة.

وأشار برايس إلى أن هجوم الحوثيين يوم الأربعاء على طائرة ركاب مدنية في مطار أبها يتزامن مع أول زيارة للمبعوث الأميركي الخاص ليندركينغ إلى المنطقة، وجهوده لإحلال سلام دائم في اليمن يخفف من معاناة الشعب اليمني، وفي غضون ذلك، يُظهر الحوثيون باستمرار رغبتهم في إطالة أمد الحرب بمهاجمة السعودية، بما في ذلك تعريض المدنيين للخطر، مشدداً أن الإدارة الأميركية لا تزال ملتزمة بتحسين الدعم لشريكتها السعودية، وذلك للدفاع عن نفسها ضد التهديدات لأراضيها.

ورأى أنه في الوقت نفسه، ستواصل الولايات المتحدة العمل الدبلوماسي والانخراط مع مختلف أصحاب المصلحة، بما في ذلك شركاؤها الإقليميون، ومنظمات المعونة الإنسانية، والمبعوث الخاص للأمم المتحدة، من بين آخرين للتوصل إلى تسوية تفاوضية تنهي الحرب، إذ تعتقد واشنطن أن هذا هو السبيل الوحيد للمضي قدماً ولا يوجد حل عسكري للحرب في اليمن، مضيفاً: نحث الحوثيين مرة أخرى على الوقف الفوري لهذه الأعمال العدوانية، ووقف هجومهم في ، وإظهار التزام حقيقي بالمشاركة البناءة في مفاوضات السلام.

وفيما يخص إلغاء تصنيف الجماعة الحوثية من قائمة المنظمات الأجنبية الإرهابية، أكد برايس أن نية الوزير بلينكن في إلغاء هذا التصنيف لا علاقة لها على الإطلاق بالسلوك البغيض للحوثيين على حد قوله، وأن هذا الشطب يتعلق بالعواقب الإنسانية للتعيين في اللحظة الأخيرة من الإدارة السابقة، مرجعاً الأمر إلى أن هذه الخطوة من شأنها تسريع ما هو بالفعل حسب معظم الروايات أسوأ كارثة إنسانية في العالم.

وأضاف: أعتقد أنه يمكننا القيام بأمرين في وقت واحد، يمكننا التأكد من أننا لا نضيف المعاناة الكبيرة إلى الشعب اليمني، الذي يعيش نحو 80 في المائة منه تحت سيطرة الحوثيين، بينما نواصل محاسبة الحوثيين، ونواصل الضغط على قيادة الحوثيين، وهو نهجنا الجديد للحرب في اليمن. إنه تأكيد على الدبلوماسية والاعتراف بأنه لا يوجد حل عسكري عندما يتعلق الأمر بالصراع في اليمن. ومن خلال دعم الجهود التي تقودها الأمم المتحدة من خلال السيد غريفيث يمكننا أن نحقق السلام والاستقرار في اليمن.

يأتي ذلك في الوقت الذي تواجه الولايات المتحدة الأميركية صعوبات عديدة في التوسط بين الأطراف المتنازعة لإنهاء الحرب في اليمن، ومحاولة دعم الجهود الأممية لمارتن غريفيث في التوصل إلى حل سلمي ينهي الصراع، ويفتح آفاقاً جديدة لليمنيين في إنهاء الصراع الذي تعاني منه البلاد طيلة الـ10 أعوام حتى الآن.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر واشنطن تفصح عن رغبتها إبقاء الجماعة في قائمة العقوبات في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق