عيدروس : هذا هو الفرق بين فعاليات الثورة السلمية في الجنوب والشمال

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال الكاتب السياسي د. عيدروس نصر "بأن جماعات الإخوان المسلمين، كانت آخر القوى السياسية التي التحقت بحركة الاحتجاجات التي رفعت شعار "إسقاط النظام"، لكن من المهم الإقرار أن دخول الحركة الإخوانية، والحديث هنا عن كل البلدان العربية، وخصوصا تونس ومصر واليمن، قد كان له أبعاداً عديدة متباينة، سأرجئ الحديث عنها ،

وأضاف عيدروس -الذي كان من أبرز القيادات التي تصدرت المشهد في مواجهة نظام صالح- في تناولته الثالثة عن عقد على ثورات "الربيع العربي" أن الإخوان المسلمين لم يكونوا ينوون المشاركة في الثورة، سواء من خلال أدوار الوساطة مع الرئيس التي كان يقوم بها محمد اليدومي وعبد المجيد الزنداني وغيرهم، أو من خلال التباين في الموقف من المشاركة في الفعاليات الاحتجاجية.

وأشار د.عيدروس نصر في ختام تناولته الثالثة عن عقد على ثورات "الربيع العربي" إن فعاليات الثورة السلمية في ومعظم محافظات قد تميزت جذريا عن الفعاليات في الشمال سواء من حيث أنها قد سبقت ثورة الشباب الشمالية بأربع سنوات، أو من حيث إن مطالب هذه الفعاليات (الجنوبية) لم تكن تنادي بإسقاط النظام بل بإسقاط الاحتلال.

وأكد إن فعاليات الثورة السلمية في تميزت عنها في بأنها كانت تحت سيطرة القوى المدنية غير الدينية، وكان حضور النشطاء الناصريين والاشتراكيين والبعثيين وبعض المستقلين من الأكاديميين والمثقفين والأدباء والفنانين أكثر من حضور النشطاء الإصلاحيين.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر عيدروس : هذا هو الفرق بين فعاليات الثورة السلمية في الجنوب والشمال في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق