باحث دراسات عليا : أن الاوان لفصل القضاء عن السياسة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
كشف المستشار صالح عبدالله المرفدي الباحث في الدراسات العليا "الدكتوراه في القانون الجنائي" جامعة عين شمس، أن ما يجري حالياً في اطار السلطة القضائية، يندرج في اطار محاربة كل ما يرمز إلى المؤسسات والسلطات ومنطق الدولة، كل ذلك يجري بقرار مسبق (للأسف)، ممن يفترض بهم صون الدولة وحماية الدستور والقوانين النافذة، لكنهم يرهنون كل ذلك خدمة لمأرب ومكايدات سياسية.

واشار، ان الحرب السياسية الشعواء متواجدة في كل الاتجاهات، وصلت أثارها مؤخرا على السلطة القضائية، فهناك من يريد إستخدام القضاء كبيدق من بيادق حروبه، في فتح ملفات، ونبش قبور، ومواجهة كل القوى المعارضة له، كل ذلك في سبيل إستكمال ما بدأته المماحكات السياسية من خطط التدمير في والمناطق المجاورة لها، وفي اطار لعبة التجييش.

وأضاف أن هذه اللعبة لن تؤدي إلا إلى مزيد من التوتر، وقد تودي الى فلتان الامور بشكل كامل بعد تدمير القضاء.

وشدد المرفدي في هذا السياق، بأن تحريك ملفات قضائية معينة، وطرح بعض الأمور في غير مكانها الصحيح في الفترة الأخيرة، يشير إلى إنتقائية مُتعمدة، مدفوعة بكيدية سياسية، وهو أمر يتنافى مع إستقلالية القضاء، مع حرصنا التام على عمل القضاء بمعزل عن السياسة.

واختتم المستشار المرفدي تصريحه الى جميع قيادات السلطة القضائية بالاتي: "أن الاوان لفصل القضاء عن السياسة، ولا يمكن أن يتحقق ذلك بشكل قاطع، الا برفع مصفوفة أو مبادرة قضائية (في المناطق المحررة) الى فخامة رئيس الجمهورية، تتناول قواعد وبنود، الهدف منها إطلاق قيود السلطة السياسية عن السلطة القضائية، وذلك بالعود لنظام الترشيح بدلا عن نظام التعيين، لجميع قيادات واعضاء مرافق ومؤسسات السلطة القضائية، وفي مقدمتها مجلس القضاء الاعلى، ومرورا بالمحكمة العليا للجمهورية، و النيابة العامة، ثم هيئة التفتيش القضائي، والمعهد العالي للقضاء، وانتهاءً بنادي القضاة الجنوبي.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر باحث دراسات عليا : أن الاوان لفصل القضاء عن السياسة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق