حذرمن أيقاظ الفتن من مراقدها ..عضو فاعل في لقاء التسامح والتسامح 2006 يروي مخاطر إنعقاده

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
قال صالح هيثم فرج، شاهد عيان وعضو فاعل في اليوم التاريخي الذي شهدته قبل خمسة عشر عاما مضت على لقاء  التصالح والتسامح التاريخي الذي دعت له جمعية ردفان الخيرية الاجتماعية عدن يوم الثالث عشر مِــن يناير 2006م في مقرها الكائن حينها في حي المنصورة.

ووصف فرج اللقاء التاريخي بانه "مثّــلَ تحولا فارقا بتاريخ المعاصر باعتباره نقطة انطلاق  لثورة شعبية  توعوية تؤسس لثقافة تسامح وتصالح مع النفس الجنوبية الجنوبية للمضي الى المستقبل ،صوب استعادة الحق الجنوبي من بين مخالب قوى الحرب والاحتلال، والذي انبثقت منه فكرة التصالح الجنوبية".

وتابع صالح فرج وصفه للقاء "بواحد من أهم محفزات وارهاصات الثورة الجنوبية التي شكل القاعدة الصلبة لاانطلقتها رسميا في مهرجان 7/7/2007 في ساحة العروض خور مكسر الذي دعت له جمعية المتقاعدين العسكريين والامنيين وعُـرف مجازا باسم إنطلاق (الحراك الجنوبي)، الذين فقدوا وظائفهم، ناهيك عما جرى من تدمير وعبث ونهب بكل ممتلكات الشعب، والتعدي على تراثه المادي والمعنوي الضارب جذوره بأعماق التاريخ".

وقال ان "القوى اليمنية - بكل تفرعاتها السياسية
والحزبية والقبلية والعسكرية والدينية التقليدية التي أجهزت على المشروع الوحدوي وأتت عليه تماما، هذه القوى  التي أمسكت بناصية الأمور في الجنوب غداة يوم 7يوليو 1994 - ادركت من الصعوبة بمكان أمامها أن تحقق ما تتطلع له بالجنوب من غايات  السيطرة والاستحواذ والنهب والإقصاء ، إلّا من خلال إحداث شقوق كبيرة بالجدار الجنوبي وبتعميق معاناته وبشعور بالتوجس من ذاته ، برغم ما تمتلكه هذه  القوى من طاقات عسكرية طاغية وما تتسلح به من أمكانيات هيمنة وتأثير مالي وإعلام لا نظير له".

وأشار صالح هيثم فرج ، احد الاعضاء المؤسسين للجمعية والفاعلين في اللقاء التاريخي انه" برغم اختلال ميزان القوى لمصلحة الطرف الشمالي المنتصر، ودخول الجنوب في مرحلة الإخضاع، وأساليب القتل والاعتقال والمطاردة ، فقد كان الصدع الأكثر ملائمة  لهذه القوى للنفاذ من خلاله للمزيدٍ من الهيمنة والتسلط هو استدعاء الماضي، والنبش في الخلافات القديمة ،وإذكاء الفتن من جديد، ونكئ الجراحات بالجسد الجنوبي " ، لافتا ان "تلك الهجمة العدائية ضد الجنوب والتي استهدفته ماضيه وحاضره، شكلت فضلاً عن مستقبله ومستقبل أجياله حافزا لضرورة القيام  بطي صفحة الماضي الأليمة من تأريخه, وفتح صفحة مشرقة تؤسس لثقافة تصالحية تسامحية قادمة تعم كل الأرجاء وتشمل شتى الصُـعد, وألّا تقتصر على الصعيد السياسي وحسب، بل تتجاوزه إلى ما هو أبعد وأهم منه، ونعني هنا الصعيد الاجتماعي".

واكد أن" ترسيخ ثقافة توعوية تسامحية في مفاصل المجتمع لا يعُــد فقط مهمة وطنية وسياسية، بل مهمة اجتماعية وواجب انساني، وقبل هذا وذلك هي مهمة أخلاقية، وفرض عين على الجميع الاضطلاع به لإشاعة روح التسامح الجنوبي وإصلاح ذات البين مع الماضي، والتعايش مع الحاضر, ولتأسيس قاعدة صلبة للمستقبل".

وقال صالح هيثم ان "الضرر الذي طال الجنوب جرّاء سياسة إشعال الفتن ضد بعضها بعض لم يطال النخبه السياسية فقط كما يتصور البعض بل ضرب عمقه ونسيجه الاجتماعي  وحاول تمزيق أواصره وعُــراه، لولا أن تداركه الله بذلك الفعل التصالحي الذي انطلق  في ظهيرة يوم الــ 13من كانون الثاني يناير 2006م وأسس من حينها لعهدٍ جديد من التعايش المجتمعي، واستطاع شعبنا أن يسجل حالة فريدة في التاريخ العربي".

وأكد ان الشعب الجنوبي" أستطاع أن يحول مناسبة ارتبط أسمها  بالاختلاف والتنافر كمناسبة 13 يناير الى  مناسبة  للائتلاف والتضافر,بل واستطاع أن يحول هذه المناسبة من مناسبة ظلت سلطة ما بعد حرب 94م تترقبها لتبث فيها مزيدا من سموم الفرقة بالجسد الجنوبي الى مناسبة لاحتشاد الجماهير في كل الساحات على طول الجنوب وعرضه تضج  بشعاراته الثورية وهتافاتها التصالحية وبصرخات بوجه الغزاة وصناع الفتن والتمزف،وبالتالي تحولت هذه المناسبة  بالنسبة لتلك السلطة الى كابوس مزعج يؤرق مضجعها كل عام تتمنى ألا يأتي ثانية". 
  
ولفت صالح الى ردود الافعال القوى المعادية من طي الجنوبيين صفحة التناحر  وقال :" ومع بزوغ هذه الثقافة التصالحية الجنوبية وبعد أن بدأت تأتي ثمارها وتندمل معها الجراج الجنوبية الغائرة في عموم محافظات الوطن من شرقا الى باب المندب غربا فقد ثارت ثائرة تلك القوى المتشيطنة وجنّ جنونها، وشرَعت منذ اليوم الثاني للقاء التصالح الجنوبي بحملات قمع واسعة النطاق،  على مراحل متتالية- واستهدفت بحقارة الصحف التي غطت ذلك الحدث العظيم ومنها صحيفة( الايام) الغراء التي طالها النصيب الاكبر من الانتقام والأذى".

ووأكد صالح هيثم "برغم ذلك استطاعت الثورة الجنوبية أن تشق طريقها وتوسع من حضورها طولا وعرضا بمساحة الوطن وبين شرائحه وأطيافه المختلفة وفئات مجتمعه المتعددة، بلغت ذروت  نجاحها في عام  2008م ، حتى أندلعت الحرب الأخيرة عام2015م التي وجد الجنوب نفسه في غمرتها
وبعد النصر العسكري الذي احرزه الجنوب بمعية حصل استقطاب خارجي أضر هذا الاستقطاب بمسيرة التصالح الجنوبي الى حد كبير حسب تعبيره.

وحذر صالح هيثم فرج في ختام ورقة قدمها الى فعالية التصالح والتسامح برعاية رئيس المجلس الانتقالي اللواء عيدروس الزبيدي من " خطورة ما يجري من تحريض ومن أيقاظ الفتن مراقدها
وعطفا على هذا الواقع ".

ودعا الجميع بمواصلة مشوار ثورتنا التسامحية المباركة حتى بلوغ غايتها، وأن يدركوا أنهم مايزالون أمام مهمة مستمرة جوهرها التصدي لهذا الاستهداف ومواصلة ترسيخ الثقافة التسامحية وتوطيدها أكثر وأكثر، ومترفعين عن كل اعتبارات سياسية وحزبية وفوق كل  الصغائر، وفوق كل الحسابات الجهوية وسواها من الحسابات العقيمة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر حذرمن أيقاظ الفتن من مراقدها ..عضو فاعل في لقاء التسامح والتسامح 2006 يروي مخاطر إنعقاده في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق