ميليشيات الحوثي تتكبد خسائر فادحة في مأرب و صعدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
استعاد الجيش اليمني أمس (السبت) مواقع استراتيجية جنوب محافظة ، بالتزامن مع هجمات منسقة شنها على الميليشيات الحوثية في مديرية الصفراء في محافظة صعدة، أسفرت عن قطع طرق إمداد للجماعة الانقلابية المدعومة من إيران وتكبيدها قتلى وجرحى وأسرى.

وذكرت المصادر العسكرية الرسمية، أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية حررت مواقع استراتيجية في جبهة جبل مراد جنوب مأرب، خلال هجوم تكبّدت خلاله الانقلابية خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

ونقل المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية عن مصدر عسكري قوله: «إن القوات، شنت خلال الساعات الماضية هجوماً كاسحاً تمكنوا خلاله من تحرير عدد من المواقع منها موقع الخربة الاستراتيجي».

وأكد المصدر «أن المعارك أسفرت عن سقوط العديد من عناصر الميليشيا الحوثية بين قتيل وجريح، إضافة إلى خسائر أخرى بشرية ومادية بقصف مدفعي لقوات الجيش وبغارات لطيران تحالف دعم استهدفت تعزيزات حوثية ودمرتها بالكامل».

في السياق الميداني نفسه، نفذت قوات الجيش اليمني هجوماً نوعياً على مواقع في مديرية الصفراء بصعدة، وفق ما أكدته مصادر عسكرية رسمية.

ونقلت وكالة «سبأ» عن قائد «لواء حرب 1» العميد محمد الغنيمي قوله: «إن عناصر الجيش الوطني نفذوا هجوماً من ثلاثة محاور على جبال غرابة وتبة زايد وتباب الجن والجوهرة، وقطعوا طرق إمداد الواصلة بين النقعة وتباب الشمة والغداء، حيث أسفرت العملية عن مصرع وجرح واعتقال عدد من عناصر الجماعة».

وأوضح الغنيمي: «أن العملية جاءت بعد محاولات استحداث عناصر الميليشيا لبعض المواقع في (وادي عار) ومناطق التماس بين مواقع الجيش الوطني وعناصر الميليشيا».

في غضون ذلك توعد المتحدث باسم الجيش اليمني العميد عبده مجلي الجماعة الانقلابية، وقال إنها باتت أخطر الجماعات الإرهابية في المنطقة، ولا تقل خطورة عن «داعش» و«القاعدة»، إذ إنها ترتكب جرائم حرب بصورة شبه يومية، وتنتهك حقوق الإنسان، بكل هذه الدماء التي تسيل من الضحايا الأبرياء بصواريخها، بشكل سافر وجبان.

ونقل الموقع الرسمي للجيش اليمني عن العميد مجلي قوله: «إن المجزرة الإرهابية الحوثية في مطار الدولي هجوم إرهابي غادر وجبان، ولا يقوم به إلاّ من تخلّى عن كل الأعراف الدولية والقيم الإنسانية».

وأضاف: «الجرائم أصبحت سلوكاً متأصلاً في الميليشيا الانقلابية، التي تنتهز أي فرصة لارتكاب جرائمها مستهدفة أكبر قدر من الضحايا المدنيين، وهي جرائم لن تسقط بالتقادم، وسيتم محاسبتها عليها آجلاً أم عاجلاً».

وأكد مجلي أن الهجوم «لن يعرقل سير عمل الحكومة والمضي في تنفيذ ، واستكمال الشق العسكري، وأن الحكومة ستستمر في أداء مهامها ومسؤولياتها، ومنها دعم الجيش الوطني، الذي هو ماضٍ في معركته ضد الميليشيا وسيعمل على هزيمتها».

وشدد متحدث الجيش اليمني على أن الحكومة «بكل وزاراتها ومؤسساتها ستمضي في تحقيق الأمن والاستقرار ومواصلة استعادة الدولة والشرعية ومحاربة الانقلاب والإرهاب، وبدعم ومساندة من تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية».

وتابع بالقول: «الجيش الوطني سيواصل تحقيق الانتصارات، والتخلص من الميليشيات الحوثية الإرهابية، تحقيقاً للعدالة وإرساءً لقيم الدولة، وسيظل ضد الجماعات الإرهابية، هازماً لمشاريعها التدميرية، التي عبثت كثيراً بشعبنا اليمني، وحان القضاء عليها»، بحسب تعبيره.

وانتقد العميد مجلي ما وصفه بـ«الصمت الدولي» الذي قال إنه «جعل الميليشيا تتجرأ لارتكاب مثل هذه الجرائم»، مذكراً بـالهجوم الذي كانت الجماعة نفذته مطلع 2020 على مسجد في مأرب وأدى إلى مقتل أكثر من 70 شخصاً.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر ميليشيات الحوثي تتكبد خسائر فادحة في مأرب و صعدة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق