تقييم الحوادث: لا صحة لاستهداف 12 مدنيًا بينهم أطفال في صعدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
فنّد المتحدث الرسمي باسم الفريق المشترك لتقييم الحوادث في المستشار القانوني منصور المنصور عددًا من الادعاءات التي تقدمت بها جهات أممية ومنظمات عالمية حيال أخطاء ارتكبتها قوات لدعم في اليمن خلال عملياتها العسكرية في الداخل اليمني.

واستعرض المنصور خلال مؤتمر صحفي بالرياض اليوم، وبين أنه عند الساعة (11:55) من يوم الاثنين (15 / 06 / 2020 م) قامت قوات التحالف باستهداف عربة من نوع (جيب) يستقلها عنصران من عناصر المسلحة وتبعد عن الحدود الدولية للمملكة العربية السعودية مسافة «4.2» كيلومترات تقريباً باستخدام قنبلة موجهة أصابت الهدف. وتم تحقيق الميزة العسكرية المرجوة من عملية الاستهداف، وذلك استناداً للمادة «57» من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف والقاعدة «17» من القانون الدولي الإنساني العرفي.

وأفاد المتحدث الرسمي أنه بعد دراسة المعلومات الواردة بالادعاء والوثائق المتعلقة بالعملية العسكرية المنفذة وتحليل فيديو منظومة المراقبة والاستطلاع تبين للفريق المشترك الآتي:

- كان يستقل العربة من نوع «شاص» عنصران تابعان لميليشيا الحوثي المسلحة، ويستقل العربة من نوع «جيب» عنصران آخران تابعان لميليشيا الحوثي المسلحة.

- إن العربتين اللتين رصدتهما قوات التحالف توقفتا بجانب بعضهما وتم نقل مواد الى العربة الأخرى «الجيب» ووضعها في المقعد الخلفي.

- أظهرت التسجيلات عدم وجود ركاب في المقعد الخلفي.

- استمرار عربة «شاص» بتوزيع الإمدادات على «عناصر مقاتلة لميليشيا الحوثي المسلحة» في عدة مواقع منتشرة في المنطقة.

- مشاهدة بعض العناصر المقاتلة يخرجون من بين الاشجار لاستلام الإمدادات من العربة من نوع شاص وبعد ذلك يعودون للاختباء تحت الأشجار.

- مشاهدة دراجات نارية ودواب تستخدم كوسيلة نقل وايصال الإمدادات للمناطق الوعرة التي لا تستطيع العربات الوصول اليها.

- مشاهدة العربة من نوع «جيب» وهي تتنقل بين المقاتلين التابعين لميليشيا الحوثي المسلحة وتتوقف عندهم في أكثر من موقع.

- مشاهدة لحظة سقوط القنبلة على الهدف المتحرك «عربة من نوع جيب يستقلها عنصرين من عناصر ميليشيا الحوثي المسلحة»، وكانت الإصابة دقيقة ومباشرة.

ومن خلال الاطلاع على تسجيلات فيديو الاستهداف للطائرة المقاتلة تبين للفريق المشترك الآتي:

- تركيز التهديف على الهدف العسكري «عربة من نوع جيب يستقلها عنصرين من عناصر ميليشيا الحوثي المسلحة» وأصابت القنبلة الهدف وكانت مباشرة ودقيقة.

- عدم وجود أي مدنيين أو عربات أخرى في محيط الهدف العسكري قبل وأثناء الاستهداف.

- من خلال دراسة وتقييم تقرير ما بعد المهمة للتشكيل المنفذ تبين للفريق المشترك أنه تم استلام الهدف العسكري وتمييزه وكانت الإصابة دقيقة ومباشرة، وذلك استناداً للمادة «48» من البروتوكول الإضافي الأول لاتفاقيات جنيف.

وفي ضوء ذلك توصل الفريق المشترك لتقييم الحوادث الى الآتي:

- صحة الإجراءات المتخذة من قبل قوات التحالف في التعامل مع الهدف العسكري المشروع «عربة تحمل عنصرين من ميليشيا الحوثي المسلحة» في مديرية «شدا» بمحافظة «صعدة» وأنه يتفق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية.

- لم تستهدف قوات التحالف «سيارة» مدنية تحمل عدد «12» مدنيًا بينهم أطفال في مديرية «شدا» بمحافظة «صعدة» بتاريخ (15 / 06 / 2020م) كما ورد بالادعاء.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تقييم الحوادث: لا صحة لاستهداف 12 مدنيًا بينهم أطفال في صعدة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق