تجدد معارك أبين .. هل تعد مؤشراً قوياً على انهيار محاولات إعلان تشكيل الحكومة ؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكدت مصادر سياسية أن تشكيل الحكومة الجديدة، أصبح أكثر تعقيداً في الوقت الراهن، بعد اندلاع المواجهات المسلحة بين القوات الجنوبية والمليشيات الاخوانية في بأبين.
وكشف مصدر سياسي، إن "اندلاع الاشتباكات بين القوات الاخوانية والانتقالي في منطقة شقرة بمحافظة أبين، يعد مؤشراً قوياً على انهيار محاولات إعلان تشكيل الحكومة الجديدة بمشاركة الانتقالي فيها".
وأشار المصدر إلى أن المواجهات أعادت العلاقة بين الطرفين إلى المربع الأول، وإلى ما قبل الموقع بين الحكومة والانتقالي الجنوبي في 5 نوفمبر من العام الماضي.
واندلعت مواجهات عسكرية عنيفة نهاية الأسبوع الماضي، ووصلت ذروتها الجمعة، بين قوات الانتقالي، وقوات الاخوان والشرعية في مناطق عديدة بالقرب من شقرة في أبين .
وقال شهود عيان إن الجانبين الحكومي والانتقالي الجنوبي قاما بإرسال تعزيزات عسكرية ثقيلة إلى أبين، حيث تدور المواجهات المسلحة بينهما، بالإضافة إلى إرسال أعداد كبيرة من الجنود والمقاتلين وذلك لدعم جبهة كل منهما في تلك المواجهات التي تنذر بانفجار الوضع عسكريا بشكل واسع وتعثر التشكيل الحكومي المقرر برعاية سعودية.

وبحسب المصادر فقد قوبلت هذه المواجهات بين الجانبين بردود أفعال متباينة، حيث اعتبرها البعض مؤشراً على انهيار ما تبقى من محاولات تقوم بها السعودية في إطار لملمة الوضع السياسي والعسكري في والدفع بالطرفين نحو الموافقة على تشكيل الحكومة الجديدة بأي ثمن، ليس بالضرورة لنزع فتيل الأزمة ولكن فقط لإنجاح اتفاق الرياض الذي رعته السعودية والتزمت بالإشراف على تنفيذه على أرض الواقع، لكنها عجزت عن ذلك منذ أكثر من عام.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر تجدد معارك أبين .. هل تعد مؤشراً قوياً على انهيار محاولات إعلان تشكيل الحكومة ؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق