مصر ترحب بتحذير علماء السعودية من إرهاب الإخوان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أشاد علماء دين وبرلمانيون وهيئات دينية في ببيان هيئة كبار العلماء بالمملكة العربية السعودية، الذي حذرت فيه من التعاون أو التعاطف مع (جماعة الإخوان الإرهابية).
وقال الدكتور محمود مهنى، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر لـالشرق الأوسط، إن تحذير كبار العلماء بالسعودية جاء في وقته، وسوف يحد من تحريض الجماعة وعنفها فيما أكد مرصد تابع لدار الإفتاء بمصر أن بيان كبار العلماء السعودية حول الجماعة، التي تتستر بالدين، وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف، هو الفصل الأخير في تاريخ هذه الجماعة.
وتحظر الحكومة المصرية الإخوان منذ ديسمبر (كانون الأول) عام 2013. وقد عدتها جماعة إرهابية، بعد اتهامها بـ«التورط في أعمال العنف التي وقعت منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي، المنتمي للجماعة. ويخضع مئات من قادة وأنصار الجماعة حالياً، وعلى رأسهم المرشد العام محمد بديع، لمحاكمات في قضايا، يتعلق معظمها بالتحريض على العنف، صدرت في بعضها أحكام بالإعدام، والسجن المشدد والمؤبد.
بدوره، شدد الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتي مصر، الأمين العام لـدور وهيئات الإفتاء في العالم، وهي هيئة عالمية متخصصة، يوجد مقرها بدار الإفتاء المصرية، على أن الأمانة العالمية للإفتاء تثمّن استناد هيئة كبار العلماء في المملكة إلى حيثياتها المحكمة للانتهاء إلى الحكم بانحراف هذه الجماعة، ومنها قيامها بزعزعة الاستقرار، والخروج على ولاة الأمر، وسعيها في إثارة الفتن في الدول حيثما حلت، وزعزعة التعايش في الوطن الواحد، مضيفاً أن بيان الهيئة «أظهر عدم عناية الجماعة بالعلم، ومخالفتها لما استقر عليه المسلمون عبر العصور علماً وعملاً، لافتاً في هذا السياق إلى أنه منذ تأسيس الجماعة لم يظهر منها عناية بالعقيدة الإسلامية، ولا بعلوم الكتاب والسنة، على حد قوله. وأشار مستشار مفتي مصر أمس إلى خطورة تلاعب الجماعة بالدين، وخروج سائر الإرهابيين من رحمها؛ حيث تربوا على مراجعها وقيادتها.
وكانت هيئة كبار العلماء في السعودية قد حذرت، في بيان لها، أول من أمس، من (جماعة الإخوان)، ومن الانتماء إليها أو التعاطف معها. وأكدت الهيئة أن (الإخوان) جماعة إرهابية، لا تمثل منهج الإسلام، بل تتبع أهدافها الحزبية المخالفة لهدي ديننا الحنيف، وتتستر بالدين، وتمارس ما يخالفه من الفرقة وإثارة الفتنة والعنف والإرهاب.
وسبق أن أعلنت السعودية في مارس (آذار) عام 2014 جماعة الإخوان مع تنظيمات القاعدة، والقاعدة في جزيرة العرب، والقاعدة في ، وداعش، وجبهة النصرة، وحزب الله في داخل السعودية، وجماعة ؛ تنظيمات وجهات إرهابية، يحظر الانتماء إليها ودعمها، أو التعاطف معها أو الترويج لها، أو عقد اجتماعات تحت مظلتها.
وأضاف الدكتور مهنى: أحيي السعودية على بيان التحذير من إرهاب (الإخوان)، مؤكداً أن الإسلام دين ليست فيه جماعات أو فرق أو أحزاب، لأن الله قال: (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً)، والنبي صلى الله عليه وسلم حذر من الفرق والجماعات، مضيفاً أن (الإخوان) و(داعش) و(القاعدة) جميعها أساءت للإسلام قبل أن يسيء إليه أعداؤه.
وحول تأثير التحذير السعودي على الجماعة مستقبلاً، قال مهنى: لا شك أن التحذير من إرهاب (الإخوان) سوف يحد من أنشطة الجماعة وعنفها، وتحريضها خلال الفترة المقبلة؛ حيث يستغل أعداء الإسلام عناصر الجماعة في الإساءة للإسلام.
وبخصوص تحذير المملكة بعدم الانتماء إلى الجماعة أو التعاطف معها، أكد مهنى أن هذا التحذير جاء في وقته، لأنه لا ينضم إلى هذه الجماعة إلا كل جاهل لا يفهم الإسلام»، معلناً تأييده بقوة لـتحذير السعودية من الانضمام للجماعة أو التعاطف معها.
ووفق الدكتورة آمنة نصير، عضو مجلس النواب المصري (البرلمان)، وأستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، فإن التحذير السعودي من إرهاب (الإخوان) بيان يستحق التقدير والثناء. وقالت نصير لـالشرق الأوسط إن هذا التحذير خطوة رائعة لاستقرار المنطقة، ووقف أي تعاطف مع هذه الجماعة، التي لم ترع الله فيما تدّعيه من أقوال وأفعال حول الإسلام والمسلمين، لأن المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده، مضيفة أنه لم يسلم للأسف أحد من لسان عناصر هذه الجماعة، التي اتخذت من العنف والتحريض منهجاً لها.
يشار إلى أن محكمة الأمور المستعجلة بمصر حظرت عام 2013 أنشطة جماعة الإخوان، وقررت التحفظ على جميع أموالها، العقارية والسائلة والمنقولة. كما صدر قرار من وزارة الاجتماعي في مصر بحل جمعية الإخوان المسلمين، فضلاً عن قرار محكمة جنايات القاهرة إدراج اسم «جمعية الإخوان المسلمين على قائمة الإرهابيين.
في ذات السياق، أوضح مرصد الفتاوى والآراء المتشددة، التابع لدار الإفتاء المصرية، أن بيان هيئة كبار العلماء السعودية استفاض في توضيح كافة صفات الجماعة التي تسيء للإسلام والمسلمين؛ إذ إن الجماعة تسعى دائماً لتقسيم المجتمعات، ونشر الفوضى، لافتاً إلى أن التحريض على الشغب وممارسة العنف جزء أصيل في استراتيجية الجماعة، كما أشار إلى أن التأسيس الحديث لشرعنة العنف بصبغة دينية كان على يد (الإخوان)، بداية من حسن البناء، مؤسس الجماعة، وما لبثت الجماعة أن تفرعت منها مختلف الجماعات الإرهابية، التي يلقى على يدهم المسلمون الآن كل صنوف القتل والتخريب.
وشدد مرصد الإفتاء المصرية في بيان له أمس على أن بيان هيئة كبار العلماء بالسعودية، جاء بعد دراسة طويلة ومتأنية لمنهاج وفكر الجماعة التي ثبت كما جاء في البيان أنه يؤثر على وحدة الصف من أجل تحقيق مصالح الجماعة الذاتية، التي لا علاقة لها بالإسلام، داعياً مختلف الهيئات والمؤسسات والمجامع الدينية في دول العالم الإسلامي إلى تجريم وحظر (جماعة الإخوان) والتبرؤ منها.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصر ترحب بتحذير علماء السعودية من إرهاب الإخوان في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق