الاخوان يراهنون على التصعيد العسكري لعرقلة تشكيل الحكومة.. وانتقادات جنوبية لصمت المملكة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
- الانتقالي يدفع بقوات إضافية إلى ابين ويلوح بوقف التعاون بالرياض
- سلبية السعودية وتغاضيها عن خروقات الاخوان في مرمى انتقادات قيادات وناشطين جنوبيين

 
لا تكاد عُقد تشكيل الحكومة المرتقبة تنفك والعثرات المصطنعة تُزال الا وتعود مليشيات الاخوان مجددا لتفجير الموقف العسكري في ابين.
في ظهيرة يوم الاثنين شنت مليشيات الاخوان هجوما غادرا على مواقع القوات الجنوبية بجبهة الطرية ما أسفر عن سقوط 6 شهداء وقرابة 18 جريحا.
ورغم التزامات التهدئة التي أعلنتها الا ان شيء منها لم يتم على الأرض حيث ظلت المليشيات التابعة لها تمارس خروقاتها على نحو متكرر.
لقد بات واضحا وجليا بحسب مراقبين بان مليشيات الاخوان المسلمين ماضية في عرقلتها للاتفاق المبرم بين الشرعية والمجلس الانتقالي ولكن السؤال الذي طرح نفسه بقوه هو اين دور المملكة الضامن لتنفيذ الاتفاق ولماذا تغض الطرف دائما على هذه التجاوزات المستمرة لمليشيات الاخوان.
في هذا التقرير نرصد ونستطلع موقف المجلس الانتقالي من الاعتداءات المستمرة على قواته وكيف تفاعل الناشطون الجنوبيون مع تطورات الاحداث الأخيرة بأبين.
***
موقف الانتقالي
وكرد جنوبي سريع على التجاوزات الاخوانية المستمرة دفع المجلس الجنوبي بقوات إضافية الى جبهات القتال في أبين.
وجاءت الخطوة بعد ان ابلغ وفد للمفاوضات الاشقاء في المملكة العربية السعودية رسميا نيته مغادرة العاصمة واخلاء مسؤوليته في الالتزام بوقف إطلاق النار.
وأفادت مصادر الصحيفة بأن وفد الانتقالي أبلغ الجانب السعودي أنه لن ينتظر إلى ما لا نهاية عملية تشكيل الحكومة الجديدة التي تبتدع أطراف في الحكومة اليمنية طرق وأساليب عرقلة تشكيلها.
ونوهت مصادر الصحيفة إلى أن وفد الانتقالي أكد للجانب السعودي استيفائه كل التزاماته وتقديم كل ما يقع على عاتقه من التزامات لتنفيذ آلية تسريع لكن الطرف الآخر يواصل تعطيله لتنفيذ الآلية.
وكان المجلس قد ادان بأشد العبارات هذه الخروقات الاخيرة والتصعيد الاخواني غير المبرر.
ورد نائب مدير الدائرة الاعلامية في المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن، منصور صالح حول تساؤل الصحيفة بشأن موقف الانتقالي مما جرى بالقول ان "المجلس يدين هذه الاختراقات المتكررة لوقف إطلاق النار، وهي دليل ان هناك أطراف في الحكومة اليمنية تعمل على التصعيد بهدف تعطيل تنفيذ اتفاق الرياض وهي أطراف تعمل لصالح تيار قطر وتتلقى الدعم والتسليح منه ومنها الطيران المسير".
ومضى بقوله " في الوقت الذي تحتفظ القوات الجنوبية بحقها في الدفاع عن النفس فإننا ندعو الأشقاء في للضغط على الحكومة اليمنية المختطفة من جماعة الإخوان والوفاء بالتزاماتها وتعهداتها بالتهدئة والعمل على تنفيذ بنود اتفاق الرياض".
***
تحرك سعودي
وبعد وقت قصير من وقوع الاختراق الاخواني تحركت لجنة سعودية لاحتواء المعارك المتجددة بأبين
وبحسب عضو لجنة الوساطة بين قوات الشرعية والانتقالي، فيصل المرقشي،" فإن لجنة المراقبين السعودية وصلت إلى أبين قادمة من العاصمة ، عقب مواجهات عنيفة شهدتها جبهة الطرية وأدت إلى مقتل وإصابة العشرات من الجانبين".
وأشار المرقشي إلى أن "اللجنة، وفور وصولها، نزلت إلى الخطوط الأمامية، وعمدت إلى تهدئة الأوضاع، بالتعاون مع القيادات العسكرية من الطرفين".
***
الحسم خارج المفاوضات
الى ذلك أكد العميد مختار النوبي قائد محور كـرش قائد اللواء الخامس دعم وإسناد أن المعركة المصيرية مع مليشيات الإخوان والإرهاب مستمرة ولا رهان على الحل السياسي مؤكدا بان الحسم العسكري هو الخيار الأمثل.
ولفت النوبي الى أن هذا الهجوم الإخواني الاخير يأتي في ظل التزام القوات الجنوبية في الهدنة ووقف إطلاق النار.
واكد العميد مختار النوبي بان دماء شهدائنا الأبرار لن تذهب هدراً وأنهم سيبقون دوماً رمزاً للنضال وستحفر أسمائهم في صفحات التاريخ الجنوبي وهذه التضحيات الجسام سوف تزيدنا عزماً وإصراراً على مواصلة النضال والكفاح حتى يتحقق الهدف الجنوبي الأسمى الذي سقط هؤلاء الأبطال وكل أبطال .
النوبي قال بختام تصريحه بأن هذه الخروقات لن تسقط بالتقادم وكل الجرائم التي ارتكبتها هذه المليشيات ستلقى الرد القاسي.
***

انتقادات لسلبية التحالف
انتقد قياديون جنوبيون ما وصفوها بسلبية التحالف تجاه التجاوزات المستمرة لمليشيات الاخوان في جبهات القتال بشقرة وانتهاكاتها المتكررة لإعلان التهدئة ووقف الاعمال القتالية.
القيادي الجنوبي” احمد الربيزي” قال ان سلبية التحالف العربي وتغاضيه عن الخروقات وعدم التعامل معها بحزم يضع علامات استفهام عن مدى الجدية في تنفيذ اتفاق الرياض؟
واضاف الربيزي ان السكوت والتماهي في المماطلة السياسية لإعلان الحكومة في الرياض، يتناغم مع الخروقات المتواصل في شقرة والتغاضي في الأمرين ليس له ما يبرره.
واكد الربيزي بتغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر ان عدم اتخاذ التحالف العربي، موقفاً حازماً تجاه الخروقات المتكررة لمليشيات وألوية الشرعية في شقرة، هو من شجع هذه المليشيات لقيامها بارتكاب مجزرة بشعة بهجوم غادر على القوات الجنوبية في الطرية في وقت كان الجميع يترقب إعلان الحكومة، والبدء بتنفيذ مهامها المتفق عليها”.
الى ذلك وجه رئيس دائرة العلاقات الخارجية للمجلس الانتقالي في أوروبا احمد عمر ووجه بن فريد سؤالا الى قيادة التحالف عمن الجهة المسؤولة داخل الشرعية المتورطة بهذا العبث؟ ومن المسؤول عن محاسبتها؟!
بن فريد أكد انه لا يمكن لأي اتفاق أن يصمد مع طرف ممزق وتتقاسم قراره عدة أطراف سياسية مرتبطة بأجندات متناقضة ومتضاربة مع بعضها ولها علاقات إقليمية تمتد من تركيا إلى قطر وإيران.
وأشار الى ان الشرعية اليمنية باتت اليوم جسد هلامي، ويكذب من يقول إن القرار بيد هادي وحده أو حتى أنه يملك أكثر من ٥٠% منه. وقال” ان مشروع الإخوان يا سادة الذي يضرب ويعبث ويتواجد اليوم في الجنوب تحت غطاء الشرعية المهلهل لا يمثل خطر علينا وحدنا في الجنوب وإنما على التحالف أيضا، والتعامل معه بمنطق” الصبر ثم الصبر” لن ينتج إلا كارثة حقيقية سيتحمل تبعاتها لاحقا الجميع “.
***
دعوات للرد
الى ذلك أكد الأكاديمي والمحلل السياسي الدكتور حسين لقور بن عيدان في تغريدة أن "تبعات الهجوم الغادر على القوات المسلحة الجنوبية لن يمر دون ثمن تدفعه قيادة قوات الإخوان في شقرة ومن يقف خلفها".
واضاف في تغريدته ان هذه العصابات الإرهابية لا تعرف ان هذا العدوان الغاشم لن يمر دون عقاب".
وبذات السياق أكد عضو الجمعية الوطنية الجنوبية وضاح بن عطية ان الانتقالي لن يظل متمسك بالهدنة مع استمرار عبث الاخوان بأرواح الجنوبيين واتضاح المؤامرة على الجنوب.
وقال بن عطية ان الانتقالي لن يظل متمسك بالهدنة وقيادة الانتقالي ستغادر الرياض إلى الجبهات للدفاع عن الجنوب الأرض والعرض ولن يطول عبث مليشيات إخوان بأرواح الجنوبيين.
واضاف: لقد بلغ السيل الزبى والمؤامرة على الجنوب واضحة من أطراف عدة خارجية وداخلية ولكن النصر سيكون حليف شعب الجنوب لأننا على الحق.
****
تطهير الشرعية
وكشف المحلل السياسي السعودي خالد الزعتر ان الخروقات العسكرية الإخوانية في جبهة الطرية بمحافظة ابين تأتي استمرارا للمحاولات الإخوانية لضرب اتفاق الرياض من أجل عرقلة تشكيل الحكومة اليمنية الجديدة.
وقال الزعتر في سلسلة تغريدات له على تويتر الى ان ما حدث من خروقات عسكرية إخوانية في جبهة الطرية بمحافظة ابين يستهدف إحداث شرخ في الثقة التي نجح اتفاق الرياض بالعمل على ترميمها وبالتالي العمل على استبدالها بحالة من التوتر الذي سيقود لإطالة أمد الصراعات الجانبية التي يعتبر المستفيد الرئيسي منها.
وطالب بضرورة تطهير الشرعية اليمنية من الجماعات ذات الولاءات الخارجية التي تخدم قطر وتركيا التي من مصلحتها في ضرب اتفاق الرياض وحالة التوافق بين الشرعية والمجلس الانتقالي.
واوضح ان اتفاق الرياض هو الطريق الحقيقي نحو ترميم الدولة الوطنية في اليمن والتي عبث الانقلاب الحوثي فيها وسعى لتمزيقها، وبالتالي الحفاظ على هذا الاتفاق وتنفيذ مخرجاته ضرورة لتوحيد الصف في مواجهة الإرهاب الحوثي ومن يشذ عن هذا الطريق فهو اختار الوقوف في مربع الاصطفاف بجانب .
وأردف بالقول: دائما ما تؤكد جماعة الإخوان في اليمن انها ليست جزء من الحل بل هي جزء من مخطط استمرارية الفوضى ودعم الانقلاب الحوثي من خلال محاولاتهم المستمرة لضرب اتفاق الرياض وأخرها ما حدث من خروقات إخوانية في جبهة الطرية بمحافظة بين.
وشدد الزعتر ان ما حدث من خروقات إخوانية في جبهة الطرية بمحافظة ابين، يفرض على الشرعية إعادة بناء الثقة من أجل تمهيد الطريق لتنفيذ اتفاق الرياض وذلك عبر التطهر من التغلغل الإخواني، ونزع سلاح الجماعة الإخوانية التي تحاول ضرب حالة التوافق بين كافة الأطراف اليمنية.
ونبه بان الخلاص من الانقلاب الحوثي يكون عبر وضع جماعة الإخوان في مربع واحد مع الحوثي لان كلا الطرفين يخدمان أطراف خارجية، تتطابق أهدافه في استمرارية حالة الفوضى في اليمن، وعلى هذا الأساس لابد وان تتشكل قناعة بأن الإخوان ليس جزء من الحل بل هي جزء من المشكلة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الاخوان يراهنون على التصعيد العسكري لعرقلة تشكيل الحكومة.. وانتقادات جنوبية لصمت المملكة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق