الإمارات تعيد الأمل لشاب تهامي أصيب بلغم حوثي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تكفّلت بعلاج الشاب اليمني جهاد عبدالله إبراهيم (20 عاماً) في استجابة سريعة لإنقاذ حالته الصحية الحرجة، بعد تعرضه للغم حوثي، حيث تم إجراء عدد من العمليات الجراحية في الإمارات لساقه اليسرى، وتركيب ساق اصطناعية بدلاً عن ساقه اليمنى التي بترها اللغم.

يروي جهاد في حديثه لـ«البيان» قصة تعرضه للغم ، حيث كان يقود سيارته عائداً من مدينة الخوخة إلى حيس، برفقة مجموعة من أصدقائه وعلى بعد عدة كيلو مترات إلى الشرق من المدينة كانت الميليشيا قد وضعت لهم فخاً مميتاً تحت الرمال.

ويضيف: «كنا 15 شخصاً، انفجر اللغم الحوثي بسيارتنا ونحن في الطريق، فتوفي اثنان على الفور وأصيب البقية بجروح متوسطة، وكنت أنا في حالة حرجة، لم أشعر بشيء وقت الانفجار بل سقطت في غيبوبة لم افق منها إلا بعد أيام بأحد مستشفيات ، حيث تم بتر ساقي اليمنى وإحداث ثلاثة كسور بساقي الأيسر، وعندما ساءت حالتي أكثر تدخل الهلال الأحمر الإماراتي، حيث تلقيت العلاج لمدة ستة أشهر على نفقة الأشقاء الإماراتيين تم خلالها إجراء عدد من العمليات الجراحية لساقي اليسرى وتركيب ساق اصطناعية بدلاً عن ساقي اليمنى التي بترها اللغم.

علمت أم جهاد بإصابته عندما كانت ترقد بغرفة العمليات الجراحية في مستشفى حيس لاستخراج المياه الزرقاء من عينيها، فتضاعف ألمها وتكدرت حياتها، خاصة وأنها كانت قد فقدت ابنها الأكبر قبل سنوات بحادث مروري، وبعد خمسة أيام استطاع ولدها الجريح الاتصال بها وتطمينها. وأشادت أم جهاد في حديثها لـ«البيان» بجهود الإمارات، وما قدمته من دعم سخي ومساندة في ظروفهم الصعبة، قائلة «لن ننسى للإمارات ما قدمته لنجدة وإسعاف ابني».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الإمارات تعيد الأمل لشاب تهامي أصيب بلغم حوثي في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق