"التشيع".. مؤامرة المليشيات الطائفية الجديدة على اليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
يعيش معاناة متواصلة من التدخلات والسياسات الإيرانية الخبيثة وسط تجاوز نظام طهران الخطوط الحمراء لنشر الطائفية والمذهبية داخل المجتمع اليمني عبر ذراعه الإرهابي مليشيات الانقلابية.

ولم تقف الانتهاكات الإيرانية عند المجتمع اليمني فحسب بل طالت قطاعات الجيش والأمن والتعليم وهو ما قاد البلاد إلى مأساة حقيقية وذلك عبر ممارسات إرهابية للنظام الإيراني من خلال استهداف السفن التجارية واختطافها وتشكيل مليشيات طائفية لإدارة حروب بالوكالة في اليمن وتزويدها بالصواريخ البالستية والطائرات المسيرة وهو ما يشكل خطرا جسيما على امن واستقرار الوطن ويعرضه لتهديدات عدوانية تطيل أمد الصراع.

ويقود تغلغل طهران في اليمن الاثنى عشري الإيراني بعكس أهالي اليمن الذين ينتمون للمذهب الزيدي اذ استطاعت التغلغل من خلال المليشيات الكهنوتية وتحويلهم من المذهب الزيدي إلى المذهب الاثنى عشري وظهر هذا الولاء لإيران بوضوح بعد أحداث عام 2011 وما أعقبها من انحراق شعبي في اليمن, وبعدها ظهر الفارق الواضح بين المذهبين اذ تعد الزيدية الأقرب لأهل السنة فيما تبتعد عن الاثنى عشرية المعروفة بغلوها في العقيدة.

ودعت الجهات المسئولة في اليمن إلى بلورة موقف عربي واضح وموحد لمواجهة التحديات المشتركة الناجمة عن التدخلات الإيرانية المزعزعة لأمن واستقرار دول المنطقة.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر "التشيع".. مؤامرة المليشيات الطائفية الجديدة على اليمن في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق