مصادر مصرفية تحمل الحكومة مسئولية الانهيار المستمر للريال اليمني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

يتوالى تراجع العملة المحلية، أمام العملات الأجنبية، والتي وصلت اليوم الأحد، إلى أدنى مستوياتها، حيث سجلت 841 ريالاً للدولار الواحد و221 للريال السعودي في جنوبي البلاد.
وفي التي تسيطر عليها بلغ سعر 615 ريالاً ، والريال السعودي 163 ريالاً يمنياً.
وحملت مصادر مصرفية الحكومة المعترف بها دولياً، مسؤولية مايحدث من انهيار مستمر للريال اليمني أمام العملات الأجنبية في ظل عجزها عن احتواء الموقف.
وأكدت المصادر أن انهيار العملة المحلية أثر على الحركة التجارية والوضع المعيشي في البلاد بشكل عام.
وأشارت المصادر إلى انهيار محصلة لعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وغياب مؤسسات الدولة والانقسام الحاصل في المؤسسة والسياسة النقدية في البلاد وتحول الورقة الاقتصادية إلى أداة للصراع بين الأطراف المتحاربة في البلاد.
وكان سعر الريال اليمني قبيل دخول البلاد أتون الحرب الراهنة ثابت لعدة سنوات عند عتبة 215 للدولار الواحد، لينهار سعره تدريجيا، في كل المحافظات ، سواء التي يسيطر عليها الحوثيون أو التي تقع تحت سلطة الحكومة المعترف بها دولياً.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر مصادر مصرفية تحمل الحكومة مسئولية الانهيار المستمر للريال اليمني في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق