كورونا يفتك بصنعاء بصمت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة


« ليست كما كانت، بل أصبحت سجنا نعيش بداخله مُجبرين، نعيش في خوف وجوع وغلاء معيشة وملاحقات واعتقالات» هذا ما اتفق عليه سكان في العاصمة اليمنية المختطفة مؤكدين «عدم ثقتهم في إدارة للتصدي للموجة الثانية المرتقبة من فيروس «» المستجد خلال حديثهم لـ«».
ويعاني أغلب السكان في العاصمة - بحسب تقارير دولية - من سوء التغذية ونقصها وضعف الرعاية الصحية وانعدام الخدمات الطبية وغلاء المعيشة وغيرها من المنغصات اليومية، وسط مخاوف من موجة تفش ثانية لوباء كورونا «كوفيد - 19» في ظل عدم وجود أي استعداد حقيقي لمواجهة تفشي الوباء وعشوائية التدابير الاحترازية من قبل جماعة .
يشار إلى أنه منذ تفشي وباء كورونا لم تعلن حكومة الحوثيين عن الأرقام الحقيقة للأفراد المصابين أو عن عدد الوفيات، في الوقت الذي كانت الأمم المتحدة حذرت من أن الفيروس أخد في الانتشار، ووصل الأمر إلى تعليق منظمة الصحة العالمية نشاط موظفيها في مراكزها بمناطق الحوثيين في محاولة منها للضغط على الجماعة الحوثية للتعامل بشفافية أكبر.
وكانت جماعة الحوثي الانقلابية قد أعلنت عن إجراءات احترازية لمواجهة جائحة كورونا، ولكنها لم تنفذ جميع الإجراءات التي أعلنت عنها بما فيها منع التجمعات ونقل أسواق نبتة القات إلى خارج المدن.
وتداول يمنيون معلومات نشرتها «بي بي سي» في إحدى قنوات «البودكاست» قبل أسابيع عن تردي الوضع في مع الجائحة، وكان لافتا أنه عند التواصل مع مسؤول حوثي عن سبب عدم ذكر الأرقام كان مفاد الإجابة بأن الجماعة ترى أن نشر الأرقام ينشر الذعر، وأن ذلك يقلل المناعة.
منذ تفشي الوباء وحتى مع بد ظهور الحالات المؤكدة، التي كشفت عنها وسائل إعلام محلية مختلفة وأقارب من أصيبوا بالفيروس لم تلتزم غالبية المواطنين بالإجراءات الاحترازية إلا لعدة أيام، ولكنهم مع مرور الوقت نسوا كل مخاوفهم وعادوا لمزاولة حياتهم الطبيعية، وأصبحوا يعيشون في الواقع المفروض عليهم، وكل ذلك بسبب عدم إعلان حكومة الانقلابيين الأرقام الفعلية عن تفشي الوباء.
في ميدان التحرير، وسط صنعاء، يتحدث شاب ثلاثيني بلا مبالاة متسائلا: «أين الوباء هذا الذي تتحدثون عنه، ليس هناك وباء، ونحن نعيش بشكل طبيعي، إن الأشخاص الذين تم الإعلان بأنهم قد توفوا لم يتوفوا بسبب كورونا وإنما بسبب أمراض مزمنة فيهم، ولا علاقة بفيروس كورونا بذلك، وكل ما يشاع ليس حقيقي».
ويبدو من خلال أحاديث أجرتها «الشرق الأوسط» مع يمنيين في صنعاء أن من لا يرى المرض أو أن يصاب به أو أحد أقاربه، فإن الشكوك حول جدية المرض قد تغلب على رأيه، ويغذي ذلك تجاهل وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الجماعة للتوعية والاحتراز.
في أحد أسواق السمك في صنعاء، يعبر بائع سمك عن مخاوفه من وباء كورونا ويقول إنه «لم ينته بعد» لافتا إلى إمكانية تفشيه على نحو أوسع مع دخول فصل الشتاء. وكشف بائع السمك عن «وفاة أحد أقاربه بسبب إصابته بفيروس كورونا، إضافة إلى وفاة شخص آخر يعمل في بيع السمك، أيضا، بصنعاء بنفس الفيروس والفارق الزمني بينهم لا يتجاوز الشهر الواحد».
وقال «كنا نهزأ من الوباء غير مصدقين لما يقال في وسائل الإعلام، ونصدق ما تقوله الميليشيات الحوثية، وكنا نعمل بشكل يومي ونختلط وليس هناك أي تباعد اجتماعي، غير أن هذا الوباء زارنا وفقدنا عزيزا على العائلة، لم يعرف بادئ الأمر سبب وفاته بالفيروس الذي ظهرت أعراضه واضحة عليه، وكان يشاع أن سبب وفاته بسبب مرض الذي كان يعاني منه، ولكن بعد دفنه، الذي حضره القليل من الأقارب، عرفنا أن سبب الوفاة هو فيروس كورونا».
وتنهد بائع السمك عند حديثه وتعابير الحزن والحسرة تعلو وجهه، محملا السبب الحوثيين الذين قال عنهم «كانوا يخفون على المواطنين حقيقة انتشار الوباء والعدد الحقيقي بعدد الإصابات والوفيات، ولو كانوا كشفوا الحقيقة كنا حينها سنكون حذرين وسنعمل على الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية».
ومع ارتفاع منسوب السخط ضد الجماعة في الشارع اليمني أكد أغلب من تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» في صنعاء أنهم لا يثقون في إدارة جماعة الحوثي ومساعيها لمواجهة توسع تفشي وباء فيروس كورونا.
وفي هذا السياق عبر بائع خضار على أحد الأرصفة في شارع تونس، عن تخوفه من تفشي موجة كورنا جديدة التي قال بأنها «ستضيف مآسي جديدة في أوساط السكان».
وأضاف «الموجة الأولى من كورونا، التي لم تنتهي بعد، تأثرنا بها كثيرا ولم يكن هناك الكثير من السكان يشترون منا بسبب تخوفهم من انتقال العدوى إليهم، ولكن بعد شهر شوال الماضي، خرج الجميع ونسوا الوباء وبدأت الحركة في الشوارع وأصبحنا نعمل ونبيع بشكل جيد، وإن كان هناك فعلا موجة جديدة من كورونا فسيكون الوضع مأساويا».
ويتساءل البائع، الذي حصل على درجة الليسانس تخصص تاريخ من كلية الآداب بجامعة صنعاء طالبا عدم ذكر اسمه «ما الذي تنتظره جماعة الحوثي إلى الآن! هل تنتظر أن يموت الناس بهذا الفيروس وهي تخفي الحقيقة».
ويتابع بالقول «من المفروض أن يكون لديها استعداد حقيقي لمواجهة تفشي فيروس كورونا (الموجة الثانية) من خلال اتخاذ تدابير السلامة والاحتراز، لكن ما نراه هو استمرار التخبط الحوثي واستمرار ازدحام الأسواق والشوارع وإصرار المواطنين على عدم الالتزام بأهمية التباعد الاجتماعي».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر كورونا يفتك بصنعاء بصمت في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق