قطاع الرياضة قبل واثناء وبعد كورونا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
اصاب كوفيد-19 العام 202‪0 بضربة قوية موجعة قبل أن يعقبه الاخير وفق نظام الكون في تعاقب الشهور والاعوام ادت هذه الضربة غير المتوقعة إلى تدمير اقتصادات كثير من الدول وغيرت ملامح الحياة فيها، كما أثرت هذه الضربة على مجالات كثيرة وقطاعات مختلفة قبل أن تحصد أرواح مئات الالاف من البشر ومنها قطاع الرياضة او المجال الرياضي حيث تابعنا منذ بداية الجائحة كيف توقفت أعظم الدوريات الأوروبية واكبر البطولات العربية والآسيوية والقارية ومعها توقفت جميع الانشطة الرياضية وليس الكروية فحسب.

وفي بلادنا التي لم تصلها الجائحة في بداية الأمر رغم تفشيها بصورة سريعة في معظم دول الجوار مثل السعودية وعمان والكويت والإمارات ظلت الرياضة تمارس بشكل طبيعي وتحديدا في الملاعب الشعبية وعلى مستوى فرق كرة القدم وبزخم جماهيري كما هو معتاد، اما على المستوى الرسمي فقد كانت محدودة منذ بداية العام 202‪0حتى انطلق الدوري التنشيطي في 12 يناير منه.

غياب النشاط الرياضي

وخلال شهر يناير أيضا كانت معظم الألعاب والفعاليات غائبة حينها كان الدوري التنشيطي القائم بنظام التجمعات يسير وصولا إلى مراحله الأخيرة في التصفيات لمنافسات أبطال التجمعات التي أقيمت في ثم المباراة النهائية الختامية التي جرت في 26 يناير بين وحدة و شعب والتي توج فيها الاخير بطلا للدوري، في الاثناء بدأت الجائحة تنتشر وتتفشى بشكل كبير في دول الجوار وبدأ حديث الشارع في الداخل عن ظهور حالات إصابة بالمرض ولكنها غير مؤكدة وهنا بدأ الخوف والقلق ينتاب قيادة وزارة الشباب والرياضة ممثلة بمعالي الوزير "نايف البكري" الذي كان يراقب الوضع عن كثب.

وبالرغم من كثرة الحديث في الشارع الرياضي عن الجائحة الا ان الفعاليات الرياضية بدأت ترتفع وثيرتها فنجد انه في 5 مارس انطلقت بطولة تنشيطية للكرة الطائرة لفئة الشباب بعدن وانطلقت بطولات أخرى في أبين وحضرموت حيث الرياضة في حالة إستمرارية وديمومة، وفي 6 مارس كان هناك تجمع بشري كبير في مباراة ختامية لبطولة الوحش الشعبية في مدينة كريتر، وفي 10 مارس أيضا كان هناك تجمع اخر في ختام بطولة عدن المفتوحة للتنس الأرضي بالإضافة إلى فعاليات في جميع مديريات المحافظات الجنوبية المحررة مما حدا بقيادة وزارة الشباب والرياضة بإصدار تعميم من معالي الوزير نايف البكري إلى جميع الاندية والاتحادات الرياضية وكدا الفرق الشعبية بوقف جميع الانشطة الرياضية كإجراء احترازي ووقائي ولمنع تفشي فايروس وذلك في 16 مارس 202‪0
الا ان هناك فعاليات رياضية استمرت رغم صدور التعميم.

دائرة الشباب والطلاب بالمجلس الانتقالي تصدر بيان

في 26 مارس أصدرت دائرة الشباب والطلاب بالمجلس الانتقالي الجنوبي ممثلة بالأخ مؤمن حسن السقاف رئيس الدائرة بيانا يلزم به جميع الاطر والكيانات الرياضية بوقف الأنشطة الرياضية كإجراء احترازي تحسبا لتفشي فيروس كورونا وحرصا من قيادة المجلس على صحة وسلامة جميع الشباب والرياضيين في المحافظات الجنوبية على حد وصفه.

هذا البيان لقي استجابة سريعة الا ان بعض الفرق الشعبية استمرت في فعالياتها الرياضية.

مكتب الشباب والرياضة بعدن يصدر أمرا اداريا

في الوقت الذي كان ينتظر من مكتب الشباب والرياضة بعدن وغيره من المكاتب في بقية المحافظات البدء بصورة حثيثة بإجراءات وقائية من الجائحة كان مكتب الشباب والرياضة بعدن منشغلا في تشكيل لجنة إدارية مؤقتة لنادي التلال اخذت منه وقتا كثيرا في إصداره في نهاية المطاف أمرا اداريا بتشكيل وتكليف لجنة إدارية مؤقتة لنادي التلال بعد مرور شهر كامل على تقديم استقالة لجنة اليريمي في 15 مارس وذلك لقطع الطريق على الكابتن والاسطورة الكروية العدنية "ابوبكر الماس" الذي أبدى إستعداده عبر وسائل الإعلام حينها على تحمل مسؤولية النادي وفقا لمطالبات جماهير ومحبي التلال الذين خرجوا في وقفات احتجاجية تهتف له أمام مكتب الشباب والرياضة.

جاءت اللجنة الإدارية الجديدة لتبدا عملها لانتشال النادي من ازمته المالية الخانقة في ظروف غير مواتية وفي زمن كورونا وفي فترة توقف الأنشطة الرياضية التي استمرت 6 أشهر وهي الفترة القانونية بحسب النظام الأساسي للأندية لعمل هذه اللجنة وكان يستوجب على المكتب بعد انقضاء هذه الفترة إصدار قرارا اخر يقضي بتمديد فترة عمل لجنة الوالي.

اول إصابة بكورونا

ومع الإعلان عن أول إصابة بفيروس كورونا في مدينة بمحافظة حضرموت في شهر ابريل بدأت دائرة الشباب والطلاب بالمجلس الانتقالي الجنوبي بأتخاذ إجراءات سريعة ومتابعة مستمرة لجميع الفرق الشعبية والفعاليات الأخرى بضرورة التوقف والإلتزام بما ورد في مضامين البيان، وفي 10 مايو اصدر رئيس دائرة الشباب والطلاب بالمجلس الانتقالي توجيها إلى جميع الفعاليات الرياضية بضرورة وقف الأنشطة فورا، وتم التواصل من قبله مباشرة مع جميع رؤوساء اللجان المنظمة للبطولات الشعبية وفي اليوم التالي كانت كل هذه البطولات متوقفة وتم تأجيلها حتى إشعار آخر.

دائرة الشباب والطلاب بالانتقالي تصدر بروتوكول

ومع انحسار وتراجع الجائحة في معظم المحافظات الجنوبية المحررة وعدم تسجيل اي إصابات طيلة شهر كامل اعلن مؤمن السقاف رئيس دائرة الشباب والطلاب بالمجلس الانتقالي الجنوبي في 9 اغسطس عن عودة النشاط الرياضي وتضمن إعلان العودة إصدار بروتوكول من قبل الدائرة حدد فيه الإجراءات الوقائية والاحترازية من الجائحة وما يتصل بأعمال التعقيم لجميع المنشآت والملاعب والصالات الرياضية التي تقام فيها الفعاليات.

وزارة الشباب والرياضة تعلن عودة النشاط الرياضي تدريجيا

وفي 2 سبتمبر اقرت وزارة الشباب والرياضة عودة الأنشطة الرياضية بصورة تدريجية وقبل ذلك وتحديدا في 16 أغسطس وجه معالي الوزير نايف البكري بصرف الدعم المالي المقدم من صندوق النشئ لجميع الأندية الرياضية والاتحادات لتمكينها من الاستعداد لإقامة الفعاليات بعد عودة النشاط.

وبعد أن اخذت عملية صرف المخصصات والدعم المالي لأكثر من شهر وحتى اللحظة لم نشهد اي فعاليات رياضية وبطولات، ويخشى كثير من الناشطين والمراقبين ان تعود موجة كورونا الثانية قبل عودة الأنشطة الرياضية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر قطاع الرياضة قبل واثناء وبعد كورونا في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق