الإمارات... سند فاعل للسلام في اليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
لعبت دولة دوراً أساسياً في دعم عملية السلام في ، من خلال المشاركة في عمليات العربي لدعم وإرغام على القبول بالمسار السياسي لإنهاء الانقلاب، ومن خلال العمل الدبلوماسي المكثف في أروقة الأمم المتحدة أو من خلالها توظيف علاقتها المتميزة مع الدول العظمى لخدمة هذا المسعى، وكانت وما تزال سنداً فاعلاً للجهود التي تبذلها الأمم المتحدة لإبرام اتفاق لوقف إطلاق النار والذهاب نحو الحل السياسي. وعبر وجودها الفاعل في اللجنة الرباعية المعنية باليمن والتي تضم إلى جانبها الولايات المتحدة وبريطانيا والمملكة العربية السعودية، سخرت الإمارات جهودها الدبلوماسية وعلاقاتها الدولية من اجل الدفع نحو الحل السياسي، فساندت الجهود التي بذلتها الأمم المتحدة منذ بداية النزاع، كما وساندت مقترحات عديدة لإنجاح العملية السياسية في اليمن.

تعبيد طريق السلام

ومع رفض ميليشيا الحوثي كل دعوات السلام وإفشالها جولات المحادثات والتمسك بخيار القوة كثفت الإمارات من ضغطها على الميليشيا للعودة إلى طاولة الحوار، فكانت عملية تحرير من أبرز العمليات التي أجبرت هذه الميليشيا على الذهاب إلى محادثات استوكهولم في ديسمبر 2018. وخرجت باتفاق على انسحاب ميليشيا الحوثي من موانئ ومدينة الحديدة ورفع الحصار عن مدينة وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين باعتبار ذلك خطوة نحو الحل السياسي الشامل لكن الميليشيا وكالعادة ماطلت وما تزال في تنفيذ ذلك الاتفاق وأخرت الحل السياسي، وذلك الاتفاق ما يزال حتى اليوم محور جولة مشاورات جديدة تتم في إحدى البلدات السويسرية.

ولإيمانها بالسلام ونجاعة الحوار فإنه وعندما نشب الصراع بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي في أغسطس من العام الماضي كانت دولة الإمارات حاضرة إلى جانب المملكة العربية السعودية في العمل على نزع فتيل الأزمة، والمصالحة بين الأطراف اليمنية وتوحيد صفوفها، باعتبار ذلك أساساً لإلزام ميليشيا الحوثي بالعودة إلى طريق السلام، ولأن السلام لن يتحقق إلا بمشاركة كافة الأطراف اليمنية، ولم يتوقف هذا الدور حتى اليوم إذ إنه ومع تعثر تنفيذ بنود اتفاق الرياض واكبت الإمارات والسعودية، باعتبارهما راعيتي الاتفاق، التواصل مع الأطراف اليمنية واقتراح آلية لتسريع تنفيذ الاتفاق وهي اليوم تؤدي دورها الفاعل في سبيل إنجاح هذا الاتفاق واستكمال تنفيذ كافة بنوده خاصة وانه اصبح استحقاقاً أساسياً للذهاب نحو الحل السياسي الشامل.

ومثلما ساندت الإمارات الشعب اليمني في مواجهة كافة التحديات تواصل مساندته لبلوغ السلام وعودة الاستقرار من خلال دعمها للخطة التي اقترحها مبعوث الأمم المتحدة بشأن إعلان مشترك بوقف إطلاق النار والتدابير الإنسانية والاقتصادية المصاحبة ومن موقعها في قيادة تحالف دعم الشرعية تحث اليمنيين على إنجاح خيار السلام، باعتبار أن الحل في اليمن لن يكون إلا حلاً سياسياً.

مساعدات

قدمت الإمارات مساعدات للشعب اليمني، ولا تزال تواصل تقديم هذا الدعم والمساعدة على اعادة تطبيع الحياة في المناطق المحررة، وتحسين الخدمات، وتوفير المساعدات الغذائية والإغاثية للنازحين من الحرب وتوفير الرعاية الطبية للتخفيف من معاناتهم وحتى عودة الاستقرار إلى بلدهم وعودتهم إلى ديارهم. وتحرص دولة الإمارات على تكريس رؤية شاملة للاستقرار تشمل القطاعات الخدمية إلى جانب المسارين السياسي والأمني.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر الإمارات... سند فاعل للسلام في اليمن في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق