فقراء لحج يلجأون الى الاتجار بنفايات البلاستيك

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
مع تزايد رقعة الفقر والفقراء ومعدلات البطالة دفعت بكثير من الشباب إلى ممارسات مهن مختلفة لاعالة أسرهم التي طحنهم الجوع بيع البلاستيك.

وخلال الأعوام الماضية حتى كتابة السطور وصلت الأوضاع إلى الحضيض حيث اتسعت رقعة الجوع ومعدلات سوء التغذية الحادة بين أوساط سكان مدينة الحوطة بشكل غير مسبوق وخصوصا بعد توقف رواتب موظفي الجيش والأمن منذ خمسة أشهر وتزايد معدلات الفقر إلى نحو 80% من السكان وفقا لتقديرات محلية.

يقول سكان مدن دلتا إن الحرب قضت على كل مقومات الحياة في البلاد رغم تواضعها قبل اندلاعها وبات من الصعوبة أن يواجه الناس مثل هذه الظروف خلال الأسابيع الأخيرة إذا لم يحدث تنفيذ آلية اتفاقية بين الحكومة والمجلس الانتقالي.

وقال الشاب محمد عبد العزيز وهو يعمل في مهنة بيع البلاستيك لعدن تايم الأمور كارثية لم نكن نتوقع أن نعيش هذا الوضع فالأمراض والجوع تحاصرنا من جهة والحرب من جهة أخرى.

وأضاف اعمل في هذه المهنة المضنية منذ سنوات لكي اعيل أسرتي خاصة وانا بدون عمل .. وقال الحرب هي من اوصلتنا إلى مانحن فيه من فقر ومرض أعرف أشخاصا كانوا ميسورين وباتوا يتناولون قرص الخبز على شربة الماء وأناس لا يعيشون سوى على المساعدات التي تقدمها المنظمات الإغاثية ونحن منهم.

وتسببت الحرب في تزايد غير مسبوق لظاهرة التسول وتعج شوارع الحوطة الرئيسية بالعشرات من المتسولين معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر فقراء لحج يلجأون الى الاتجار بنفايات البلاستيك في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع عدن تايم وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي عدن تايم

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق