توحش وجرائم غير مسبوقة - هل دمرت الحرب قيم المجتمع وضوابطه الاخلاقية ؟!! ( تقرير خاص )

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تحولت البلاد إلى مسرح للقتلة والجرائم بعد 6 سنوات على تفجير حربا اهلية دامية لم تستثني منطقة ما من تبعاتها .
توحش غير مسبوق يجتاح المجتمع وجرائم تحدث على نحو غير مألوف ومتكرر خلال فترة قصيرة.
وخلال اسبوع واحد شهدت جرائم غير مسبوقة في وحشيتها حيث بات القتلة يتفننون في اساليبهم المتبعة في ارتكاب الجرائم .
اخبار مخيفة عن حفلات تعذيب جماعية تنتهي بالقتل واخرى لمجرمين يقتلون ذويهم واقاربهم بدم بار، كل ذلك يحدث وسط تخوف من المجتمع من ان تتحول هذه الجرائم وتصبح معتادة لاستمرارها وتكررها في ظل وضع مترهل لأجهزة الدولة سوآءا بالمناطق المحررة او تلك التي تبسط المليشيات الحوثية السيطرة عليها .
"كأننا في غابة وليس مجتمع أنساني" هكذا يقول احدى المعلقين على ما يقرأه من جرائم شهدتها مناطق يمنية شمالية وجنوبية خلال الاسبوع المنصرم, ولكن اخر يوضح بان هذه هي تبعات الحرب التي لن تكتفي بتدمير المباني و الخرسانات بل ستطال تدمير قيم المجتمع وعاداته وضوابطه الاخلاقية.
حدوث الجرائم سمة مجتمعية لا يكاد مجتمع يخلو منها سوآءا اي الدولة و المجتمع ولكن تكرارها واستمرارها باليمن على نحو كبير هو ما يقلق المتابعين وخاصة ان القانون في اليمن لا يلقى طريقه للتنفيذ في معظم الحالات , ولا ينال مرتكبو هذه الجرائم غالبا جزاءهم، اضافة الى ان الحديث عن مجتمع تحكمه عادات وتقاليد وأعراف دينية واجتماعية متجذرة وهذا ما يجعلنا نستغرب من كثرة حدوث هذه الجرائم واستمراريتها !
في هذا التقرير سنرصد ابرز ما شهدته المناطق اليمنية من جرائم خلال اسبوع من الزمن والبداية بالحادثة الاكثر تفاعلا وهي جريمة حفلة تعذيب جماعية انتهت بقتل عامل في .


 
"حفلة تعذيب" لعامل حتى الموت
نهاية الاسبوع الماضي تداول ناشطون على شبكات التواصل الاجتماعي مشاهد صادمة لعملية تعذيب وحشية نفذها 5 أشخاص بحق أحد العمال في مستودع لبيع الهواتف المحمولة بصنعاء.
شاب من يدعى عبدالله الأغبري فارق الحياة جراء نزيف داخلي تسبب به تعذيب استمر لمدة 6 ساعات حسب شريط وثقته كاميرا مراقبة في ذات المحل.
حاولت السلطات الأمنية الحوثية طمس الجريمة التي وقعت يوم 27 أغسطس/آب الماضي، لكن حصول أسرة الضحية على التسجيلات، ونشرها جعل داخلية الحوثيين تكشف عن هوية الجناة الخمسة.
وتحولت الجريمة إلى قضية رأي عام في الشارع اليمني، وهو ما دفع المليشيا الحوثية للإعلان عن تحويل الجناة إلى القضاء.
وقال ناشطون، إن الجريمة تكشف الواقع المأساوي الذي تعيشه صنعاء في ظل غياب مؤسسات الدولة وهيمنة المليشيا، لافتين إلى أن هناك العشرات من الجرائم التي يتم دفنها بشكل يومي، لعدم التمكن من توثيقها.

 
شاب يقتل والديه
وشهدت مديرية الجراحي بمحافظة ‎#، جريمة بشعة عقب مقتل ابوين بيد ابنهما.
وأفادت مصادر أمنية إن شابا أقدم على قتل والده ووالدته وأحد جيرانه، قبل أن يتم القبض عليه.
واكدت ذات المصادر انه تتم حاليا التحقيق مع الجاني لمعرفة ملابسات الجريمة واحالته للقضاء.

قتل مواطن أمام نجله
والى في اقصى الشرق ضبطت الاجهزة الامنية قاتل المجني عليه محمد سعد عبدالله الذي قتل في حي الورش بمدينة الغيضة.
وكان الجاني قد أرتكب جريمته بدم بادر عن سبق إصرار وترصد حيث قام بقتل المجني عليه بسلاح ناري مسدس وذلك أمام ولده الذي لم يتجاوز الرابعة عشر من عمره وتمكن من الفرار.
والقي القبض على الجاني مختفياً في إحدى مزارع منطقة العبري.

 
خلافات اسرية تدفع بمواطن لقتل شقيقه بأبين
وفي أبين اقدم مواطن على قتل شقيقه في احدث جريمة تهز الرأي العام.
وبحسب افادات مواطنين فان المواطن ناصر باعزب ابو سمير قتل صباح اليوم على يد شقيقه في أبين.
وذكر المواطنون أن سبب القتل يعود إلى خلافات بين الشقيقين.
يذكر ان باعزب هو احدى اقارب مدير امن ابين المعين من قبل الميسري , ابو مشعل الكازمي , وكان الكازمي نفسه قد تعرض لمحاولة اغتيال قبل سنتين من قبل ابن اخيه .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق