هذا الملف هو عنوان فشل أو نجاح المحافظ لملس

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أعتبر الكاتب والمحلل السياسي صلاح السقلدي أن ملف الكهرباء هو عنوان فشل أو نجاح محافظ أحمد حامد لملس، وهو الملف الأكثر تعقيدا والاوسع من حيث ارتباطه بحياة المواطن في عدن التي تشهد درجات حرارة مرتفعة.
وقال السقلدي عبر حسابه على فيسبوك : "الكهرباء في عدن هي عنوان فشل أو نجاح محافظ عدن الأخ \ أحمد حامد لملس".
وأوضح : "وأن أيّ دعم أو عرقلة لعمل الرجُــل يمكن أن نلتمسه بوضوح من خلال بوصلة تحسن هذه الخدمة أو تدهورها،والذي يبدو أن شوكة مؤشر تحسُّـن هذه الخدمة تشير الى أسوأ ما يكون - و أن التحسن المنتظر ما زال بعيد المنال بفعل فاعل-، مما يعني بالضرورة أن الدعم المفترض أن يتلقاه لملس من الجهات الإقليمية والداخلية التي هي ملزمة بتقديمها هو دعم شبه معدوم -إن لم نقل معدوما نهائيا- وأن العرقلة وإفشال مهمة المحافظ هي سيدة الموقف والعنوان الأبرز لهذا الوضع".
ولفت إلى : "أن ما نسمعه عن فتات الوعود ليس أكثر من مسكنات آنية تقوم بها تلك الجهات خشية من تفجر غضب شعبي بوجهها، خصوصا وأن هذه الوعود تتحدث عن مجالات أقل أهمية من خدمة الكهرباء، وأقل أولوية بالنسبة الخدمة الماء والمرتبات التي يتم المساومة بها بطريقة مثيرة للاشمئزاز. وحتى هذه الوعود على هزالتها لم نرَ منها حتى الآن أكثر مِـن صخب إعلامي أكثر منها مشاريع مفترضة على الأرض.!".

ويأتي تعليق السقلدي في الوقت الذي تزايدت ساعات انقطاع الكهرباء في العاصمة عدن، لعدة أسباب قد تكون مفتعلة، أبرزها التلاعب بالوقود وتاخيره، وكذلك زيادة الأحمال مع ارتفاع درجة الحرارة، بالإضافة إلى إغراق المؤسسة بمديونية كبيرة من الطاقة المستراة.
وخلال الأيام القليلة الماضية تزايدت انقطاعات الكهرباء حيث وصلت ساعات الانقطاع إلى أربع ساعات مقابل ساعتين، وقد تتجاوز ذلك.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق