تهالك منظومة المياه وازمات الكهرباء... وارتباطها بالفساد المستشري في أروقة حكومة الشرعية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
لم تعد مؤسسة المياه فرع قادرة على صيانة او تأهيل نفسها حيث في احصائية سابقة فقد تسببت حرب قبل اعوام بتهدور البنية التحتية للمياه والصرف الصحي بنسبة 65% تتضمن ابراج المياه ومحطة ضخ المياه وانابيب المياه والمجاري ومحطات المعالجة والخزانات الارضية.

وبعد انتهاء حرب الحوثيين قبل اعوام عديدة لم تقدم الحكومات اليمنية وحتى الان الدعم اللازم لانتشال المؤسسة ولا حتى صيانة منظومة المياه والصرف الصحي و التي لايمكن الاستغناء عنها وباتت هما يؤرق المواطنين ويفلسهم احيانا اخرى.

وشكا عدد كبير من المواطنين من اهالى عدن سوء الخدمة، وتدهور منظومة المياه في مدينتهم منذ اعوام خصوصا في هذا العام ، ما دفع المواطنين للاحتجاج وقطع واحراق الطرقات امام فرع المؤسسة بكريتر.

وتتعمد جهات معينة اغراق عدن بظلام دامس دون ايجاد حلول لهذه الازمة ويمكن تجاوزها بتوفير الوقود اللازم لكن المشكلة مستمرة ، مايؤكد شيئين: تهالك منظومة الكهرباء وحاجتها للتغيير الكامل ، والفساد المستشري في اروقة الحكومة وتجار الحروب الذين يعرقلون وصول الوقود اللازم لتشغيل محطات الكهرباء بعدن .

شوارع عدن لم يتبقى لها شيء لتتحول الى شوارع رعب تشبه تلك المعروضة في افلام الرعب ، حيث ان ظاهرة الظلام الدامس وتعطل إنارات كثير من الشوارع بات امرا اعتياديا.

وتأتي هذه الشكوى بعد إنتشار واسع لاعمال السرقة والبلطجة والنهب على الافراد والاشخاص والشركات والمؤسسات الحكومية والخاصة نتيجة عدم وغياب الانارة وغرق المدينة في ظلام دامس.

وطالب الاهالي الجهات المختصة ومدير عام المؤسسة ومحافظ محافظ عدن الحالي بسرعة إيجاد الحلول المناسبة بسرعة إصلاح منظومة الكهرباء والسعي لتوفير الوقود اللازم للمحطات خصوصا في ظل ارتفاع درجات الحرارة وارتفاع ساعات الانطفاء مقابل التشغيل.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق