الكهرباء تتسبب بإغلاق أكبر مصانع الحديد والصلب في اليمن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكدت مصادر إعلامية في ، إغلاق - أكبر مصنع للحديد والصلب على مستوى - أبوابه وفقدان مئات العمال لوظائفهم، جراء هذا الإغلاق الذي يعود إلى أسباب متعلقة بالكهرباء.

وقال الإعلامي أنور التميمي، عبر حسابها على تويتر : "كارثة إقتصادية أخرى تحل بحضرموت ، حيث أغلق مصنع الحديد والصلب ابوابه وفقد 350 عاملا وظائفهم". مضيفا : "المصنع يُعَد الأكبر في اليمن وكان يمثّل بارقة أمل لتشجيع مستثمرين آخرين لبناء صناعات حقيقية".
وعلق التميمي: "هكذا تدمّر بتواطئ من ابنائها الإنتهازيين عبدة الكراسي".

*الأسباب*

وعن أسباب إغلاق المصنع، قال التميمي أن: "سبب إغلاق مصنع الحديد بالمكلا الكهرباء، برغم وجود محطة في المصنع، ولكن جزء من انتاجيتها مربوطة بالشبكة العامة(طاقة مشتراة) بناء على إلحاح من السلطة المحلية، التي لم تدفع مستحقات المستثمر منذ سنوات،فتوقفت التوربينات المربوطة بالشبكة العامة لعدم القدرة على الصيانة".
واضاف : "بقيت التوربينات المنتجة للطاقة المخصصة لتشغيل المصنع تعمل، وبدلا من تقوم السلطة بتسديد مستحقات المستثمر لإعادة تشغيل التوربينات المربوطة بالشبكة،شنّت حملة وصلت حد اتهامه بالاستغلال وتعذيب الناس، مما اضطره للتخلّي عن كهرباء المصنع وربطها بالشبكة العامة رغم عدم استلام مستحقاته".

الجدير بالذكر أنه وفي مطلع يناير من العام الجاري، دشّن محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن ، التشغيل التجريبي لمصنع المكلا للحديد والصُلب التابع لشركة المكلا للحديد والصلب المحدودة misc بمنطقة الريان بالمكلا.
وتبلغ الطاقة الإنتاجية التصميمية لوحدة الصهر في المصنع 150,000 طن سنوياً من مربعات الحديد وبأحجام مختلفة تبدأ من 100 مم إلى 200 مم ، فيما تبلغ الطاقة الإنتاجية في وحدة الدرفلة 300,000 طن سنوياً من حديد التسليح بحجم 8 مم إلى 32 مم بطول 12 متر بالإضافة إلى أنواع أخرى من الحديد، فيما تبلغ الطاقة البشرية التي يمكن أن يستوعبها المصنع في مختلف وحداته (400 إلى 450) شخص.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق