عدن.. حقيقة الإفراج عن أحد المتهمين بتهريب المخدرات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نفت إدارة مكافحة المخدرات في مزاعم الإفراج عن أحد المتهمين في قضية تعاطي المخدرات.

وكشف مدير إدارة مكافحة المخدرات في قوات الدعم والإسناد بعدن المزاعم التي تحدثت عن الإفراج عن أحد المتهمين في قضية تعاطي المخدرات وهو (ح،ع،ش)

وقال مدير الإدارة ان كل المتهمين في قضايا المخدرات من عام 2018 الذين تم القبض عليهم في جميع النقاط وعلى رأسهم وأشهرهم نقطة دوفس قد أحيلوا إلى النيابة والمحكمة لإصدار الأحكام القانونية ضدهم.

وأضاف ان آخر قضية وصلت لإدارة المكافحة في 2020/9/1 لمتهمين تم القبض عليهم في نقطة دوفس وبحوزتهم سجارة واحدة من الحشيش وخمس من الحبوب ، علماً أن المتهمين لازالوا متواجدين في سجن معسكر الشعب ولا صحة للأخبار التي تتحدث عن الإفراج عنهم، وان المتهمين كانوا قادمين من لودر وليس من محافظة كما أشيع، ولم تكن معهم كمية من المخدرات كما زعم الناشط اكرم الشاطري والذي بين لاحقا حقيقة الأمر في منشور له في صفحته ولم تتدخل أي فتيات او وساطات للإفراج عن المتهمين.

وأكد مدير الادارة أن كل قضايا المخدرات يتم ترحيلها إلى النيابة بشكل مباشر مع كافة الدلائل والتحقيقات الأولية للمتهمين، مشيرا إلى أن تلفيق الأكاذيب ونقل الشائعات لن يؤثر في عمل إدارة مكافحة المخدرات، داعياً وسائل الإعلام إلى التحلي بالمصداقية وأخذ المعلومات من مصادرها، وحذر الجهات التي تحب بلبلت الشائعات وتلفيق الأكاذيب ان تكف عن ذلك، قائلا مالم ستضطر الإدارة إلى كشف الجهة بالأدلة والبراهين التي تحاول النيل من جهاز مكافحة المخدرات.

وأشاد مدير الإدارة بدور إدارة مكافحة المخدرات في رصد ومتابعة كل قضايا المخدرات والتهريب، ومنها إتلاف أكبر كمية من المخدرات في تاريخ العاصمة والتي تم القبض عليها في النقاط العسكرية وعلى رأسهم نقطة دوفس والذي يقدر إجمالي الإتلاف بحوالي 2589 كيلو حشيش، و 20 كيلو هيروين، وكان الإتلاف على أربع مراحل خلال العامين الماضيين بالتنسيق والإشراف المباشر من النيابة الجزائية وبتوجيهات النائب العام الدكتور الاعوش وترحيل جميع المتهمين إلى سجن المنصورة المركزي.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق