مسؤول حكومي: لن نستمر باتفاق الحديدة إذا واصل الحوثي الحشد نحو مأرب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
أكدت الحكومة اليمنية ، مساء الأحد، أنها لن تستمر في اتفاق ستوكهولم بشأن مدينة في حال استمرار استغلال مليشيا الانقلابية للتهدئة، بالتحشيد نحو مدينة ، شرقي البلاد.

وأبلغ وزير الخارجية اليمني، محمد الحضرمي، ، مارتن جريفيث، خلال لقاءهما بالرياض، أن الحكومة "لن تستمر في الالتزام بتعهداتها إذا استمر الحوثيون في إفشال عمل البعثة الأممية والتهرب من التزاماتهم تجاه الاتفاق واستغلاله بالتحشيد لحروبهم العبثية، وخصوصا في مأرب."

وقال الوزير اليمني، إن البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة "لاتزال عاجزة عن تحقيق ولايتها وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2452 بسبب تقييد حركتها من قبل مليشيا الحوثي وعدم توفر الظروف الملائمة للقيام بمهامها"، وفقا لوكالة "سبأ" الرسمية.

وطالب الوزير الحضرمي، بالتحقيق الشفاف في استهداف للعقيد محمد الصليحي أثناء قيامه بمهامه ضمن البعثة الأممية في الحديدة والإعلان عن نتائج التحقيق وتأمين تحركات البعثة وتمكينها من عملها، مالم فإن استمرارها لن يفضي إلى شيء.

وأدان المسؤول اليمني، الهجمات الحوثية على المناطق المأهولة بالسكان بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة.

وأشار إلى أن مليشيا الحوثي تستغل اتفاق الحديدة للزج بالأطفال والمغرر بهم إلى المحرقة في جبهات مأرب والجوف دون الاكتراث للخسائر البشرية الكبيرة من اليمنيين.

كما أدان الوزير الحضرمي، قيام مليشيا الحوثي بإغلاق مطار أمام رحلات الامم المتحدة والرحلات الاغاثية والانسانية، معتبرا ذلك "محاولة يائسة" للتغطية على سرقتها لأكثر 70 مليون دولار من الحساب الخاص في فرع البنك المركزي في الحديدة من عائدات الضرائب على المشتقات النفطية والتي كانت مخصصة لدفع رواتب الموظفين في القطاع المدني بحسب الاتفاق مع مكتب المبعوث الأممي.

ووفقا للوكالة، فقد أكد المبعوث الأممي من جانبه، التزام الأمم المتحدة والشرعية الدولية والقرارات الأممية ذات الصلة من أجل إنهاء الأزمة اليمنية وتحقيق سلام شامل ومستدام، كما أعرب عن تطلعه إلى التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار ضمن مقترح الإعلان المشترك في أقرب وقت ممكن.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق