التنقل في شوارع عدن... رحلة معاناة أبرزها الحفريات والمطبات والازدحام

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
عندما يفكر المواطن العدني بشراء سيارة فان اول شيء يخطر بباله هو تدهور وتهالك الطرقات في مدينته والتي لم تعد صالحة للعيش، ويشكوا المواطنين من تدهور الطرقات الرئيسية والفرعية، حيث تغيب الجهات المعنية منذ أعوام او انه تم تعمد عدم اعطائها الميزانية الكافية لانجاز مشاريع اصلاح الطرقات.

الحروب والصراعات كانت السبب الرئيسي في عدم إصلاح البنى التحتية المتهالكة للعاصمة ، لكن وكما يبدو للجميع فهناك جهود حثيثة يقودها لملس والسلطة المحلية والجهات المعنية وهو مابدا يلمسه المواطن في عدن من خطوات جدية عاجلة لصيانة الطرقات واولها طريق خط الجسر "المتهالك تماما" والتي يتم العمل على قدم وساق لصيانته واعادة تأهيله.

التنقل في شوارع عدن يمثل رحلة معاناة أبرزها الحفريات والمطبات في مختلف الطرقات و الازدحام ، وأمام استمرار الوضع على حاله لمدة طويلة تحولت عدن شيئا فشيئا إلى "منطقة مهترئة ".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق