تساؤلات عن القاتل الخامس في جريمة تعذيب وقتل " الاغبري " !

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بثت مليشيا اعترافات مقتضبة للمتهمين بتعذيب وقتل الشاب عبدالله الأغبري وأخفت المتهم الرئيسي الخامس بشكل اثار الجدل.
واكتفى الإعلام الحوثي ببث اعترافات مقتضبة لأربعة من المتهمين بالحادثة ، أقروا فيها بتعذيب الشاب ولم يشيروا الى الأسباب التي دفعتهم الى ارتكاب الجريمة ، في حين بدأ واضحا تعرض اعترافاتهم للقص والحذف.
اللافت للأمر والمثير للشك ان الاعترافات اقتصرت على أربعة من اصل خمسة متهمين كانت الأجهزة الأمنية الحوثية قد أعلنت عن ضبطهم في القضية.
واكتفت المليشيا ببث اعترافات مقتضبة لكل من المتهم / عبدالله السباعي ، محمد الحميدي ، دليل شوعي ، منيف مغلس ولم تتضمن الاعترافات ظهور المتهم الخامس الذي تم إعلان القبض عليه مع الأربعة ، وهو المدعو وليد العامري أكبر المتهمين سنا وظهر مع المتهمين في الفيديو وهو يعذب المجني عليه الأغبري.
وأثار بث هذه الاعترافات المقتضبة وغير الكاملة الجدل بين المتابعين للقضية ، الذين اعتبروها مثيرة للريبة والشكوك مؤكدين بان ما قامت به الجهات الأمنية من بث هذه الاعترافات يقوي الشكوك والاتهامات التي رافقت الحادثة وأنها تخفي وراءها جرائم أخرى.
مشيرين الى ان وحشية التعذيب الذي تعرض له الضحية الأغبري ، تثير الجدل حول الأسباب الحقيقة والدوافع لارتكاب الجريمة ، مع كون مبرر السرقة غير مقنع.
البحث عن الدوافع الحقيقة للجريمة ، ولد عدد من التفسيرات والروايات للجريمة تم تداولها بين الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وابرز هذه الاتهامات كانت تشير الى تورط قيادات نافذة في مليشيا الحوثي في الجريمة ، مع المعلومات التي تشير الى ان المتهم الرئيسي المدعو عبدالله السباعي يعمل في جهاز الأمن القومي التابع للحوثي.
وظلت قضية تعذيب وقتل الأغبري طي الكتمان لأكثر من أسبوعين قبل ان تتفجر على أثر تسريب مقطع الفيديو الذي يوثق الجريمة.
وكان نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي قد اكدوا وجود محاولات سابقة لأنهاء القضية الا ان نشر الفيديو حال دون ذلك.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق