استعدادات مكثفة وحشود جماهيرية عشية فعالية شبوة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
تشهد محافظة استعدادات مكثفة، وتحضيرات متواصلة وذلك لإقامة فعالية، رفض تزييف الإرادة وجرائم وممارسات مليشيات الاحتلال الاخواني، ودعم قرارات القيادة الجنوبية، التي ستشهدها مدينة المصينعة بمديرية الصعيد غدا الخميس، وسط احتشاد ووصول وفود وقيادات إلى الساحة عشية الفعالية.

وأعلنت اللجان التحضيرية للفعالية إستكمال الترتيبات لإقامة الفعالية يوم غدا الخميس، وجددت دعوتها لأبناء شبوة للزحف والمشاركة الفاعلة.
‏من جانبهم عبر أبناء المصينعة عن ترحيبهم بكل شرفاء شبوة من كل مديرياتها من سهولها وجبالها، وتقدموا الصفوف مرحبين بالوفود القادمة.

*وصول قيادات الانتقالي*

وعصر اليوم وصل، الشيخ علي محسن السليماني، رئيس القيادة المحلية للمجلس الانتقالي في محافظة شبوة، الى مدينة المصينعة بشبوة للمشاركة في الفعالية الجماهيرية الكبرى، برفقة عدد من قيادات المجلس.

*حشود*

إلى ذلك وضمن الاستعدادات والحشد للفعالية وصلت، اليوم الأربعاء، عدد من وفود المديريات البعيدة إلى ساحة الفعالية بمدينة المصينعة، للمشاركة في الفعالية الجماهيرية الكبرى يوم غدا الخميس، ومن بين تلك الوفود، وفد الروضة الذي وصل الى مدينة المصينعة عصر اليوم، ووفد مديرية عسيلان الذي وصل مغرب اليوم، وكذلك وفد مديرية ميفعة الذي أنطلق ظهر اليوم ويتوقع وصوله ليلا، وغيرها من الوفود.
فيما استكملت المديريات القريبة من مدينة المصينعة الاستعدادات للزحف صوب مدينة المصينعة للمشاركة في الفعالية الكبرى.

*العولقي يوجه تحية للوفود*

الوفود الحاشدة التي وصلت ساحة الفعالية، تقيم مساء اليوم احتفالات، ووجه عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي سالم ثابت العولقي تحية لهذه الوفود.
وقال العولقي : "أحيي وفود مديريات وقبائل شبوة من شرقها إلى غربها وهي تحتشد وتصل تباعاً إلى المصينعة بمديرية الصعيد لحضور العرس الجماهيري الكبير غدا الخميس تأييدا للمجلس الإنتقالي الجنوبي".
و اضاف : "شبوة عمق وقلبه النابض عصية جداً على من يعتقد انه سيستلب إرادتها بالقمع والإرهاب والمليشيات الإخوانية".

*دلالات الفعالية*

وأعتبر الناشط السياسي محمد حبتور فعالية الغد ليست لإثبات المُثبت، ولا لتأكيد المؤكد، بجنوبية ابناء شبوة، ولكن لها دلالات أخرى، حيث أن نجاحها مؤشر على فشل سُلطة الأخوان.
وقال حبتور : "فعالية المصينعة الجماهيرية التي دعا لها الإنتقالي في شبوة ليست لإثبات المُثبت، ولا لتأكيد المؤكد، فقد خرجت الجماهير في فعاليات كثيرة لتأييد خيار استعادة الدولة الجنوبية، وتفويض المجلس الإنتقالي الجنوبي".
وتابع :"للفعالية دلالات أخرى، ونجاحها مؤشر على فشل سُلطة الأخوان في جرجرة وتوجيه الرأي العام الشبواني وتزييف الإرادة الشعبية الصلبة".
ولفت : "بعد عام من الكذب والتزييف والتجييش والضخ الإعلامي والتزمير والتطبيل، جهود مضنية قامت بها جماعة الاخوان وأتباعها لاستمالة الشارع الشبواني، كلها ذهبت سراب، ولم يستميلوا إلا كل متردية ونطيحة".
وأكد : أبناء شبوة يرفعون مستوى التحدي، ويفاخرون بمواقفهم الثابتة كجبال أرضهم الشمَّاء..!، ولن يساوموا بدماء الشهداء، ولن يبيعوا مواقفهم وانتماءاتهم لشرذمة مرتهنة لعصابات وأحزاب الجمهورية العربية، وهم الذين سقوا بدمائهم كل جبهات الجنوب".

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق