بـ 100 مليون دولار.. مناقشة توقف سد حسان الممول من صندوق ابوظبي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

شدد محافظ محافظة ابين اللواء الركن أبوبكر حسين سالم ، على ضرورة العمل السريع لإيجاد حلول جذرية للاضرار التي سببها توقف مشروع سد حسان على المزارعين وقنوات الري والاراضي الزراعية في دلتا أبين .

واوضح المحافظ في الاجتماع الذي عقدته لجنة تسيير أعمال مشروع سد حسان الاستراتيجي بدلتا أبين ، اليوم في وزارة الزراعة والري بالعاصمة ، الاهمية التي يمثلها المشروع للنهوض بالقطاع الزراعي بشكل عام بالمحافظة وقطاع الري بشكل خاص ، والذي سيخفف من معاناة المزارعين التي تفاقمت بسبب توقف المشروع عن التنفيذ الذي ادى الى انهيار في قنوات الري وجرف عدد من الاراضي الزراعية بسبب السيول والقضاة على سبل العيش لدي العديد من المزارعين في وادي تبن وحسان وبناء واحور .

وأكد ، على ضرورة التعاون المشترك بين السلطة المحلية والوزارة في أنجاح المشروع و ايجاد حلول جذرية للاضرار التي تسبب بها توقف المشروع على المزارعين ، والسعي الى تحقيق الامل في مواصلة تنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي الذي سيستفيد منه ابناء المحافظة والبلاد بشكل عام والذي يعتبر جزء من منظومة التأمين الغذائي في البلاد .

من جانبه اشار وكيل وزارة الزراعة لقطاع الري ، مدير المشروع المهندس احمد الزامكي ، الى اهمية مشروع سد حسان الممول من قبل صندوق ابوظبي للتنمية والقطاع الحكومي بقيمة 100 مليون دولار، والذي بدأ تنفيذه في 2011 من قبل شركة هنان العالمية الصينية ثم توقف عن العمل لعدة اسباب ، والذي يروي حوالي 30 الف فدان من الاراضي الزراعية في دلتا أبين الجهة الشرقية .

واوضح الزامكي ، المراحل الصعبة التي واجهها المشروع منذ 2011 الى ان توقف بشكل نهائي في 2015 بنسبة انجاز بلغت فقط 3% من قيمة المشروع ، وذلك بسبب ضعف الشركة المنفذة للمشروع والاوضاع الامنية في محافظة أبين والبلاد بشكل عام ، واجراءات متابعة الضمانات في البنوك ، وتعليق المشروع من الجهة المانحة .

واكد الزامكي ، سعي الوزارة كجهة اشرافية عبر قطاع الري وإستصلاح الاراضي مع كافة الجهات المعنية في ايجاد الحلول والاجراءات المناسبة والسريعة لاستئناف المشروع من خلال مخاطبة وزارة التخطيط والتعاون الدولي والمالية و صندوق أبوظبي للتنمية ، و اتخاذ رؤية جديدة للحد من تدهور الأراضي وحمايتها من الانجراف المستمرة بسبب السيول .

وتطرق الاجتماع الذي حضرة وكلاء وزارة الزراعة والري المهندس علي الجنبيد والمهندس عبدالملك ناجي ، وممثلي من وزارة التخطيط والتعاون الدولي والمياة والصرف الصحي وقيادات الوزارة والجهات المعنية ، اهم الصعوبات والمعوقات التي يواجها المشروع وكيفية وضع حلول و آلية لاستئناف واستكمال المشروع .

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق