صحيفة: خروقات الحوثي للهدنة تتصاعد وألغامهم تقتلهم في الحديدة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كشفت مصادر عسكرية عن أنها رصدت قيام الميليشيات الحوثية بارتكاب أكثر من 342 خرقا للهدنة الأممية في محافظة (غرب) خلال أسبوع واحد بالتزامن مع استمرار زرعها للألغام والمتفجرات وقصف القرى الآهلة بالسكان.
جاء ذلك في وقت أفادت مصادر الإعلام العسكري للقوات المشتركة بأن الميليشيات الحوثية خسرت عددا من عناصرها قتلى وجرحى يوم الخميس جراء انفجار شبكة ألغام كان زرعها مسلحوها شمال مدينة حيس جنوب مدينة الحديدة، وفق ما أكده المركز الإعلامي لقوات ألوية العمالقة.
إلى ذلك، نقل المركز عن مصادر طبية تأكيدها إصابة الطفلة جميلة أحمد علي عمر (10 سنوات) وهي نازحة من منطقة الدنين، إثر انفجار جسم متفجر يرجح أنه لغم أو مقذوف من مخلفات ، في منطقة الحجروفة شرق الحيمة بالتحيتا.
وعلى صعيد متصل، فككت ألغاما لميليشيات جرفتها السيول في مدينة حيس، جنوب الحديدة. وقال مصدر في القوات المشتركة، إن «الفرق الهندسية التابعة للواء (11عمالقة) قامت بتفكيك ألغام الميليشيات بعد أن جرفتها السيول في قرية بيت مغاري غرب حيس».
وأكد المصدر، بحسب المركز الإعلامي لـ«العمالقة»، أن «السيول جرفت الألغام إلى طرق المواطنين في قرية بيت مغاري ولكن الفرق الهندسية تمكنت من تفكيها بنجاح من أجل سلامة المواطنين وتأمين الطرقات».
وعلى وقع الانتهاكات والتصعيد العسكري المستمر من قبل الانقلابيين في مختلف مناطق محافظة الحديدة الساحلية، قالت قوات ألوية العمالقة في بيان لها إن الانقلابية ارتكبت 342 خرقا للهدنة الأممية في المحافظة خلال أسبوع منذ 31 يوليو (تموز) الماضي وحتى 6 أغسطس (آب) من الحالي.
وبحسب البيان شملت الخروقات «أعمالا عسكرية عدائية ضد المدنيين، وكان أبرز أهدافها الأحياء والقرى السكنية ومزارع المواطنين في مديريات التحيتا والدريهمي وحيس وفي كيلو 16 وشارع الخمسين ومدينة الصالح شرق مدينة الحديدة، فيما تنوعت وسائل الخروق بين زراعة الألغام والعبوات الناسفة وعمليات استهداف وقصف وقنص بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة منها قذائف الهاون وBNB وآر بي جي والمعدلات الرشاشة».
ولفت البيان إلى سقوط أب واثنين من أطفاله قتلى إثر انفجار عبوة ناسفة في الدريهمي، جنوب الحديدة، بينما أصيبت طفلة نازحة بجروح خطيرة بانفجار جسم متفجر من مخلفات الحوثيين جنوب التحيتا، إضافة إلى أن انتهاكات الحوثيين تسببت بحالة من الخوف والهلع في أوساط الأهالي وإعاقة حركة تنقلهم وتعطيل أعمالهم في الحقول الزراعية، وحرمانهم من الابتهاج بفرحة العيد وممارسة طقوسه.
وقالت البيان إن «انتهاكات ميليشيات الحوثي تمر على سكان محافظة الحديدة كل أسبوع، والهدنة الأممية غطت على جرائم الحوثيين ولم تستطع الأمم المتحدة حماية المدنيين من بطش وإجرام الميليشيات الإيرانية».
في الأثناء، أشاد محافظ محافظة الحديدة الدكتور الحسن الطاهر، بالجاهزية العالية والروح القتالية التي يتمتع بها جميع منتسبي اللواء السابع المرابطين في جبهة الجاح بمديرية بيت الفقيه، جنوب المحافظة، ضد ميليشيات الحوثي الانقلابية، وذلك خلال تفقده لهم الخميس، ومعه مدير شرطة المحافظة العميد نجيب ورق، بحسب ما أوردته وكالة «سبأ».

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق