تفاقم الاقتتال بين قبيلتين وانتقالي طور الباحة يحذر من عواقبة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

حذر رئيس انتقالي مديرية طور الباحه حميد من استمرار من عواقب استمرار الاقتتال الداخلي بين ابناء قبيلتي الصميته والعطويين وانه يفكك النسيج الداخلي المجتمعي.
وناشد حميد بمداخلة لإذاعة هنا أبناء الصبيحة والمشائخ و السياسين والعقلاء سرعة التدخل وحلحلة النزاع القائم بين قبيلتي الصميته والعطويين، المؤدي الى سفك الدماء وازهاق الأرواح بين الإخوة في مديرية طورالباحة.
ولفت في مناشدته لخطورة الموقف، والذي ينذر بتفكك النسيج الاجتماعي في المديرية، وتهديد الحياة والسكينة العامة، وزرع الخوف والهلع في صفوف النساء والأطفال.
وطالب حميد الأخوة المتنازعين أن تكون لغة الاحتكام للعقل والقانون هي السبيل الوحيد لححلة جذور النزاع والابتعاد عن لغة القوة ومنطق السلاح، وهو ما سيسهم في تعميق الجروح وانتشار رقعته اينما حل أبناء الصبيحة
وأوضح رئيس القيادة المحلية بمديرية طور الباحة محمد حميد أن أي خلاف أو نزاع سياسي أو قبلي في طور الباحة، سيزيد من معاناة أبناء المديرية فوق ماهم فيه من معاناة وحرمان لأبسط الحقوق الانسانية بل سيكون هدية على طبق من ذهب نقدمها للأعداء المتربصين ، سواء في الداخل أو على حدود المديرية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق