قبائل آل باكازم ووجهاء مديريتي احور والمحفد يرفضون الدعوة للحرب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة
رفضت قبائل آل باكازم ووجهاء من مديريتي احور والمحفد الدعوة التي وجهها وليد الفضلي للاحتشاد والقتال ضد القوات الجنوبية المتمركزة في محافظة أبين ممثلة بالمجلس الانتقالي , جاء ذلك في لقائهم مع وليد الفضلي عشية عيد الاضحى المبارك, وبحضور مدير الأمن العميد "علي ناصر بوزيد".

وياتي رفض دعوة وليد الفضلي للاحتراب بعد أن غلب المجتمعون المصلحة العامة ورفضهم أي دعوة من شانها النيل من دماء أبناء بدلا من مواجهة العدو المشترك ممثلا بمليشيا المدعومة من إيران.

وأفادت مصادر خاصة تايم ان ما اثار قبائل آل باكازم ووجهاء احور والمحفد ، قدوم مجاميع مسلحة بقودها الاخوان اشرف وفيصل محمد فارع الوصابي بمعية وليد الفضلي وتربطهما علاقة قرابة مع ابراهيم الوصابي احد أعضاء تنظيم القاعدة, في حين بدات ابين تتنفس الصعداء عقب ما تمخض عنه الأخير بين المجلس الانتقالي والحكومة .

يذكر ان وليد الفضلي، شقيق طارق الفضلي, وتربطه هو الآخر علاقة مصاهرة مع كل من اشرف وفيصل الوصابي اللذين عملا مؤخرا على استقطاب مجاميع مسلحة من للقتال في جبهة شقرة, الذي تناوله عدد من المواقع الإخبارية مؤخرا.

وسادت حالة من السخط لما تمخض عنه في الايام القليلة الماضية لقاء شقره بدعوة من وليد الفضلي وانتفاضة لمدينة شقرة الساحلية معلنة عدم قبول ما دعا اليه الشيخ وليد الفضلي من اجتماع قبلي فاشل بكل المقاييس.

وكان صوت الوجهاء والمشايخ والشخصيات الاجتماعية حاضرا بقيادة مشايخ من ال الجبل وآخرين ليقولوا
كلمتهم التي تعبر عن تطلعات شريحة من ابناء ابين وشقرة والجبل ونواحيها الذين تفاجئوا بما دعا له وليد الفضلي من لقاء لوجهاء ومشائخ ابين الذي ليس لأبين لاناقة ولا جمل فيه.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق